الأحد , مارس 7 2021
2

أهالي الحسكة للأسد : معك

أهالي الحسكة للأسد : معك

محمد عيد – الحسكة

احتشد عشرات الآلاف من أبناء محافظة الحسكة أمام القصر العدلي في في ما بدا أنها باكورة الدعم المنظّم من أبناء المحافظة لإعادة انتخاب الرئيس بشار الأسد لولاية دستورية جديدة.

المشاركون في مسيرة الدعم هذه أكدوا لموقع “العهد الإخباري” أن الرئيس الأسد هو الضمانة لكل السوريين، وأنه السبيل إلى الخروج بسوريا نحو الاستقلال والسيادة الوطنية الكاملة.

نعم للأسد وهذه أسبابنا

ما كاد أبناء مدينة الحسكة والقامشلي يخرجون من الحصار الذي فرضته “قسد” عليهم بـ”مباركة” من قوات الاحتلال الأمريكي، حتى احتشد هؤلاء مجدّدًا لبلورة موقف وطني نهائي فيما يتعلق بمستقبل سوريا، وذلك بخروج عشرات الآلاف منهم إلى الساحة الكبيرة أمام القصر العدلي تأييدًا ودعمًا للرئيس بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
مفتي الحسكة الشيخ عبد الحميد الكندح أكد لـ”العهد” أن الاستحقاق الرئاسي يضمن عزة وشموخ وكرامة سوريا، مضيفًا أنه “لولا حطين ما عرفنا صلاح الدين، ولولا ميسلون ما عرفنا يوسف العظمة، ولولا ثورة العلويين ما عرفنا الشيخ صالح العلي، ولولا ثورة الموحدين الدروز في جبل العرب ما عرفنا سلطان باشا الأطرش، ولولا حرب تشرين ما عرفنا الرئيس الخالد حافظ الأسد”، وتابع “لولا ما شاهدناه من قوة سوريا ومناعتها ما عرفنا الرئيس بشار الأسد الذي قاد سوريا في أصعب المواقف ولذلك نقول له نعم وألف نعم لإعادة انتخاب الرئيس بشار الأسد لولاية دستورية جديدة “.

شيخ عشيرة البو خطاب

الشيخ محمد الحسناوي شيخ عشيرة البو خطاب أشار بدوره إلى أن الجموع الكبيرة خرجت تأييدًا للرئيس بشار الأسد إدراكا منها لحقيقة أنه سيستأصل الإرهاب من سوريا وسيطرد المحتلّين الأتراك والأمريكيين من هذه الأرض الطاهرة.

أحد أئمة المساجد في الحسكة

من ناحيته، قال الشيخ طارق العطية إمام مسجد في الحسكة إن الرئيس بشار الأسد هو من سيقود السفينة إلى بر الأمان ولذلك “نحن معه إلى آخر نقطة دم من جسدنا ” .

المحامي العام في الحسكة

القاضي والمستشار سالم الصياح المحامي العام في الحسكة لفت من جانبه إلى أن نجاح الاستحقاق الدستوري المتمثل في الانتخابات الرئاسية المقبلة هو نجاح للإرادة الوطنية وكسر لمخططات الأعداء “والرئيس بشار الأسد هو عنوان المرحلة المقبلة بلا شك”.

عشائر وقبائل الحسكة

الشيخ عبد الوهاب العيسى من قبيلة السادة البقارة أكد حضور جميع أبناء العشائر والقبائل في محافظة الحسكة في هذا التجمع الكبير دعما للرئيس بشار الأسد ” وحتى نعطي صورة قاطعة ورافضة لوجود المحتل التركي والأمريكي وفي موعد الانتخابات سينزل الصغير قبل الكبير لانتخاب الرئيس بشار الأسد “.

ثقتنا بقيادتك كبيرة

المواطنون من أبناء محافظة الحسكة لم يخرجوا عن إجماع قياداتهم الروحية والعشائرية في التمسك بالرئيس بشار الأسد وخياراته السياسية، بل وجدوا أنفسهم معنيين بها وربما أكثر من غيرهم نتيجة لسيطرة قوات الاحتلال الأمريكي والتركي على مناطق واسعة من محافظتهم، فضلًا عن وجود ” فصائل إرهابية مسلّحة ” تأتمر بأمر قوات الاحتلال.

بتول عليوي مواطنة من الحسكة أكدت أن “السوريين كشعب وبكافة ألوانهم التي تمثل محافظة الحسكة نموذجًا عن فسيفسائها الجميل والمتنوع أعلى من كل المؤامرات لذلك تراهم اليوم واقفين بقوة مع الرئيس بشار الأسد”.

أحمد الشيخ علي مواطن أيضًا من الحسكة لفت إلى أن هذا التجمع الكبير يعكس محبة أبناء الحسكة وعموم السوريين للرئيس بشار الأسد ومبايعتهم له على المضي قدمًا في مساعيه لتحصين سوريا وزيادة مناعتها وإحلال استقلالها الناجز.

كذلك أكد حسن عبيد مواطن من الحسكة أن سوريا ستنتصر في نهاية المطاف تحت قيادة الرئيس بشار الأسد وهذا ما دفع هذه الحشود الكبيرة للتمسك بشخص الرئيس الأسد وقيادته.

جلال العابد مواطن من منطقة الشدادي شدّد على أن “الرئيس الأسد أفشل جميع المحاولات السياسية والعسكرية ومساعي الحصار الاقتصادي لإسقاط سوريا كدولة”، ولهذا نحن معه وسننتخبه مجددًا.

محمد علي مواطن من رأس العين لفت إلى أنه يتطلّع للعودة إلى بلدته التي يحتلها الأتراك بفضل قيادة الرئيس بشار الأسد الذي حرّر الأرض من الإرهاب وأعاد قسما كبيرا من السوريين إلى ديارهم وهو ما سيحصل مع أهالي رأس العين وغيرهم من أبناء المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرة الاحتلال وأدواته الإرهابية.

العهد