الخميس , مارس 4 2021
الأوقاف: البضائع في سوق رمضان الخيري ستباع بكلفتها دون ربح

الأوقاف: البضائع في سوق رمضان الخيري ستباع بكلفتها دون ربح

الأوقاف: البضائع في سوق رمضان الخيري ستباع بكلفتها دون ربح

أوضح وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد، أن سوق رمضان الخيري سيكون على أرض مدينة المعارض القديمة في دمشق، وسيُقدِّم الصناعي والتاجر بضائعه للبيع فيه بسعر الكلفة دون أية هوامش ربح.

وأضاف الوزير أن السوق سيضم مساحة مخصصة لألعاب الأطفال، وسوقاً للمأكولات الشعبية، وسوقاً للخضار، ومسرحاً للأناشيد والابتهالات الدينية، وبيّن أن “وزارة الأوقاف” ستقدّم للشركات المشاركة تجهيزات الأجنحة والبنية التحتية لهذا السوق مجاناً.

وجاء كلام السيد خلال لقاء نظمته “وزارة الأوقاف” مع الفعاليات الاقتصادية من صناعيين وتجار في جامع العثمان بدمشق، بهدف إطلاق مبادرة “وزارة الأوقاف” لشهر رمضان وهي “سوق رمضان الخيري”، وفق ما أوردت صحيفة “تشرين”.

وأكد رئيس “غرفة صناعة دمشق وريفها” سامر الدبس، رغبة الصناعيين بالمشاركة وتلبية دعوة الأوقاف، وأوضح عضو الغرفة طلال قلعه جي أن العمل سيكون خيرياً بامتياز وتشاركياً بشكل مؤتمت وسيجمع نحو 500 شركة وطنية.

وأطلقت “وزارة الأوقاف” في نهاية 2019 مبادرة “زكاتك خفض أسعارك”، ودعت خلالها التجار إلى تخفيض أسعارهم أو بيع السلع بسعر التكلفة لمدة شهر على الأقل، بالتزامن مع ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة.

إقرأ أيضاً :  بيع الأسطوانات الفارغة ما زال متوقفاً … إنتاج عدرا من أسطوانات الغاز الوسط 2000 أسطوانة يومياً

وقبل أيام، أعلن “مصرف سورية المركزي” اتخاذ مجموعة إجراءات للتدخل في سوق القطع الأجنبي وتحقيق التوازن فيه، بالتعاون مع الجهات المعنية، مؤكداً استمراره بعملية تدخل متعددة الأوجه واستخدام أدواته لتحقيق استقرار العملة المحلية.

وتوقّع رئيس “هيئة الأوراق المالية السورية” عابد فضلية، مؤخراً، أن يلجأ التجار إلى تخفيض أسعارهم قسراً ولو بحجة التنزيلات، بعد الوصول إلى مرحلة تصفير الطلب على السلع نتيجة ارتفاع أسعارها القياسي، وخصوصاً السلع غير الضرورية.

اقرأ أيضا: معاون وزير التجارة: ارتفاع أسعار السلع سببه الحرب والحصار