الخميس , مارس 4 2021

حقبة مبابي – هالاند… بعد رونالدو – ميسي

حقبة مبابي – هالاند… بعد رونالدو – ميسي

حسن زين الدين

رغم استمرار النجمَين البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب يوفنتوس الإيطالي، والأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة الإسباني، في التألُّق، إلا أنه بات واضحاً أنهما باتا يقتربان من الاعتزال وحتى إن بقيا لأعوام قليلة مقبلة فلن يكونا مسيطرَين على الكرة العالمية كما فعلا ذلك لأكثر من عشرة أعوام.

هكذا، كان رونالدو وميسي كل شيء طيلة هذه السنوات، وفازا بكل شيء، وحصلا على كل شيء، ليُطرح التساؤل حالياً من سيحلّ مكانهما، أو هل ستشهد الكرة تنافساً بين لاعبَين جديدَين كما كان الحال بين البرتغالي والأرجنتيني؟

ما يبدو واضحاً أن ثمة حقبة جديدة تنافسية بين نجمَين جديدَين تلوح في الأفق ويبدو احتمال حصولها قوياً جداً وهذا ما بدأت ملامحه منذ مدة وبدأ يتّضح أكثر فأكثر حيث تكفي مشاهدة ما فعله هذان النجمان في يومين متتاليين في المسابقة الأهم للأندية، دوري أبطال أوروبا، للتأكُّد من ذلك.

الحديث هنا بالتأكيد هو عن النجمَين النروجي إرلينغ هالاند، لاعب بوروسيا دورتموند الألماني، والفرنسي كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي.

إقرأ أيضاً :  عراقي يرمي زوجته من مركبة تسير بسرعة عالية

إذ إن ما قدّمه هذان النجمان، أول من أمس الثلاثاء وأمس الأربعاء، تصدّر العناوين حول العالم والأهم من ذلك أن الإثنين قالا كلمتهما في إسبانيا في مباراتَين صعبتين حيث قادا فريقيهما إلى الفوز: مبابي بتسجيله ثلاثة أهداف “هاتريك” في مرمى برشلونة ليقود باريس سان جيرمان للفوز بنتيجة 4-1 ويقترب من ربع النهائي، وهالاند بتسجيله هدفين في مرمى إشبيلية ليقود بوروسيا دورتموند للفوز بنتيجة 3-2 ويقترب بدوره من ربع النهائي.

ولعل ما قدّمه هذان النجمان في اليومين الماضيين في هذا الدور في البطولة وأمام فريقَين قويين يُثبت مدى النجومية التي وصل إليها كل منهما، وإن كان تألّقهما قد بدأ قبل ذلك.

وأكثر، فإن تألّقهما كان مترافقاً مع العديد من الإنجازات حيث يكفي القول أن مبابي بات أول لاعب يسجّل ثلاثية “هاتريك” أمام برشلونة في دور خروج المغلوب، كما بات الثالث في ترتيب هدّافي سان جيرمان بعد الأوروغوياني إيدينسون كافاني الأول والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش الثاني، علماً أنه سجّل حى الآن 5 أهداف هذا الموسم في دوري الأبطال.

إقرأ أيضاً :  الولايات المتحدة.. أطفال يقتلون أمهم عن طريق الخطأ

أما بالنسبة لهالاند فإنه تصدّر ترتيب هدّافي البطولة هذا الموسم بـ 8 أهداف، كما قاد دورتموند للفوز للمرة الأولى على فريق إسباني في ملعبه منذ 24 عاماً.

ما يدلّ أكثر على أن الفترة المقبلة، أو فلنقل الحقبة المقبلة ستكون، على الأرجح، الكلمة الأقوى فيها لمبابي وهالاند هو أنهما لا يزالان شابَين، إذ إن مبابي يبلغ 22 عاماً بينما يبلغ هالاند 20 عاماً أي أنهما يقدّمان كل هذا التألّق الآن، فكيف سيكون الحال بعد عدة أعوام؟

فضلاً عن ذلك، فإن هذين النجمَين يتميّزان بسرعتهما الكبيرة وحاستهما التهديفية العالية وتواجد كل المواصفات التي تجعل منهما نجمَين كبيرَين نظراً لقوة الشخصية والثقة التي يمتلكانها.

كذلك، فإن ما يجمع مبابي وهالاند أن ريال مدريد الإسباني يسعى بكل قوّته لأن يصبحا لاعبَين في صفوفه وهو يضعهما أولوية له، ومن يعلم؟ فربما يصبحان معاً في ريال مدريد ليفعلا بذلك ما لم يفعله رونالدو وميسي وهو أن يكونا في فريق واحد.
الميادين