السبت , مايو 15 2021
سوريا: راتب الموظف حامل الدكتوراه لا يساوي أكثر من 2 كغ من الحلويات!

جمعية الحلويات: الأنواع الفخمة تنتج للزبون اللبناني وشريحة محدودة من السوريين

جمعية الحلويات: الأنواع الفخمة تنتج للزبون اللبناني وشريحة محدودة من السوريين

أكد رئيس “الجمعية الحرفية لصناعة البوظة والحلويات والمرطبات” محمد تيسير الإمام، توقف بعض محلات الحلويات المشهورة عن صناعة الأنواع الثقيلة والإكسترا خاصة المبرومة، كول وشكور، الآسية، والاكتفاء بإنتاج أنواع أقل تكلفة مثل النواشف.

وأضاف الإمام لصحيفة “الوطن”، أن “المحلات المشهورة التي استمرت بإنتاج الأنواع الفخمة من الحلويات تعتمد بالدرجة الأولى على الزبون اللبناني، وشريحة محدودة جداً من السوريين في الداخل”.

ولفت الإمام إلى أن نسبة المبيعات انخفضت أكثر من 70% خلال العشرة أيام الأخيرة، كما أن إنتاج دمشق بأكملها من حلويات (الإكسترا) لا يتجاوز 100 – 300 كيلوغرام، بينما كان الإنتاج اليومي يصل إلى نحو طن من الحلويات.

وحول كلفة تصنيع كيلو الحلو، أوضح الإمام أنها تتراوح بين 30 – 65 ألف ليرة سورية، كما ارتفعت كلفة المواد الأولية الداخلة في هذه الصناعة بمقدار الضعف خلال العشرة أيام الماضية.

وبحسب كلام الإمام، ارتفع سعر كيلو الفستق من 45 إلى 56 ألف ليرة، وتنكة الزيت نوع (فلورينا) إلى 94 ألف ليرة، وكيس السكر (50 كيلو) تجاوز 90 ألف ليرة، وكيلو الزبدة ارتفع من 26 ألف ليرة إلى 50 ألف ليرة.

إقرأ أيضاً :  استشهاد ضابط وخمسة عناصر في درعا خلال يومين

وارتفع سعر عبوة الفاكهة التي تستخدم لصناعة الكاتو من 2,900 ليرة إلى 8 آلاف ليرة، وكيس الجيليه قارب مليون ليرة بينما كان سعره العام الماضي لا يتجاوز 445 ألف ليرة، وأيضاً ارتفع سعر قالب الكاتو بين 6 – 13 ألف ليرة تبعاً لمحتوياته وحجمه.

بدوره، رئيس مجلس إدارة جمعية الحلويات بسام قلعجي، ذكر عدة أسباب لارتفاع أسعار الحلويات، أبرزها تبدل أسعار الصرف، الذي أثر على المواد الأولية المستوردة، وصعوبة الحصول على المحروقات وتأمينها من السوق السوداء، وتوقف التصدير.

وبحسب تقديرات سابقة للجمعية، فإن إنتاج دمشق من جميع أنواع الحلويات النواشف و”الدبق” يقارب 150 طناً يومياً، وتوجد نحو 400 منشأة حرفية عاملة في الحلويات بدمشق، ويقدر عدد الماركات اللامعة منها بنحو 20 اسماً.

وكان سعر كيلو الحلويات الشعبية خلال 2019 يتراوح بين 1 – 5 آلاف ليرة، والممتاز منها بـ12 ألف ليرة، وكيلو الحلويات “الإكسترا” بين 15 – 17 ألف ليرة، ثم ارتفع سعر كيلو الحلويات “الإكسترا” إلى 32 ألف ليرة خلال 2020.

وأدى ارتفاع أسعار الحلويات الشرقية إلى عزوف المواطنين عن شرائها حتى في فترة الأعياد، وكان التوجه من قبل المحلات نحو إدخال مكسرات بديلة عن الفستق كالكاجو وفستق العبيد، لخفض السعر وجعله يناسب القوة الشرائية للمواطنين.

إقرأ أيضاً :  باخرة سورية معاقبة من الولايات المتحدة ترسو في ميناء تركي