السبت , يونيو 12 2021

مرفأ طرطوس: إخلال بالعقود الموقعة وفشل في الإدارة.. رابع مدير روسيّ للمرفأ خلال أقل من عامين

مرفأ طرطوس: إخلال بالعقود الموقعة وفشل في الإدارة.. رابع مدير روسيّ للمرفأ خلال أقل من عامين

طرح تعيين مديرٍ روسيٍ جديد في مرفأ طرطوس تساؤلات حول ما إذا كان هذا المدير “الرابع” سيحل مشاكل العمال السوريين في المرفأ ويفي بالتزامات شركته بالعقد المبرم.
إذ أعلنت مديرية إدارة مرفأ طرطوس عن تعيين غايسين أيرات رايفاتوفيتش مديراً روسياً جديداً للمرفأ، خلفًا للمدير السابق ألكسي الكسانروفيتش.
وتعليقاً على هذا التعيين، قال رئيس نقابة النقل البحري والجوي في طرطوس فؤاد حربا لـ”روسيا اليوم”: “ما إن نتفق مع مدير ونعمل معه، حتى نعود إلى الصفر”.
وبشكل عام، ظهرت المشاكل التي يعاني منها العمال السوريون في مرفأ طرطوس، منذ تسلّم الشركة الروسية “إس تي جي أنجينيرينغ” مرفأ طرطوس في 9 من تشرين الأول 2019.
أبرز هذه المشاكل التي نقلتها العديد من الوسائل المحلية على لسان العمال، كانت إخلال الشركة الروسية بالعقود الموقعة معها في أكثر من جانب على رأسها عدم وجود “إيصال استلام” براتب كل عامل منذ تسلّم الشركة الروسية للمرفأ حتى الآن، وهو ما دفع عدداً كبيراً من العمال إلى العزوف عن استلام رواتبهم.
كما نشر اتحاد عمال طرطوس مذكرة بهذه الشكاوى، والتي جاء في صلبها أن الشركة الروسية لم تتخذ حتى تاريخه (23-10-2020) أي خطوة ميدانية لتطوير العمل المرفئي وتحديث وسائل وآليات العمل والإنتاج ورفع الجاهزية الفنية والتي يمكن توصيفها اليوم أنها في أسوأ حالاتها بعد حوالي عشرة أشهر على تسلمها، وأنها تلجأ لتأمين قطع تبديل للآليات المعطلة من آليات أخرى معطلة، ما يزيد الأمر سوءاً، وهذا مخالف بالشكل والمضمون للعقد الذي يلزمها بالحفاظ على الممتلكات بحالة فنية جيدة وإجراء الصيانة الفنية اللازمة على نفقته.
عدا عن ذلك، ورد في الشكاوى أن حركة الملاحة مازالت في حدودها المعتادة في ظل الظروف التي تم خلالها توقيع عقد استثمار وتوسيع وتطوير المرفأ وزيادة طاقته الإنتاجية، ولم تقم الشركة المستثمرة حتى الآن بأي خطوة لجذب الاستثمارات وزيادة خطوط النقل والشحن.
ومؤخراً وبعد مطالب عمالية حثيثة، قامت مديرية إدارة مرفأ طرطوس برفع قيمة الوجبة الغذائية لعمال مجمع التحميل والتفريغ العاملين بنظام عمل 12 ساعة إلى 1050 ليرة في اليوم، ورفع قيمة الوجبة الغذائية للعاملين بنظام مناوبات 24 ساعة إلى 600 ليرة في اليوم، بالإضافة لدفع كافة تكاليف العمليات الجراحية التي أجريت خلال الفترة الانتقالية للطبابة.
وفي الثامن عشر من شهر تشرين الثاني 2020، أعلن وزير النقل أنه تم تغيير مجلس إدارة الجهة المستثمرة لمرفأ طرطوس وتم الاجتماع مع الإدارة الجديدة، وتم حل أغلب المشاكل التي واجهت العمال مضيفاً أن العقد المبرم حول مرفأ طرطوس جيد جداً وهو لصالح الجانب السوري، لكن ما حدث هو خلل في التنفيذ.
وكان مجلس الشعب السوري أقر في 12 من حزيران 2019، مشروع القانون المتضمن تأجير مرفأ طرطوس لروسيا لمدة 49 عاماً.
اثر برس

إقرأ أيضاً :  رئيس مكتب اتحاد المصدرين والمستوردين العرب يتجاهل قرار وزير الاقتصاد باعفائه ويرفض الرحيل