الأحد , فبراير 28 2021

خلال 48 ساعة… مقتل 17 مسلحا مواليا للجيش الأمريكي شرقي سوريا

خلال 48 ساعة… مقتل 17 مسلحا مواليا للجيش الأمريكي شرقي سوريا

ارتفعت وتيرة استهداف المسلحين الموالين للجيش الأمريكي في تنظيم “قسد” في مناطق شرقي سوريا، حيث قتل 22 مسلحا وأصيب آخرون في عدة عمليات استهداف مختلفة خلال 72 الساعة الماضية.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في محافظة الحسكة نقلا عن مصادر محلية أن 5 مسلحين من “قسد” قتلوا فجر اليوم الجمعة 19 فبراير/ شباط، وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة في كمين مسلح تعرضت له دوريتهم على الطريق الواصل بين بلدتي الهول وتل حميس شمالي شرقي محافظة الحسكة ضمن مناطق سيطرة الجيش الأمريكي، ليترفع عدد قتلى التنظيم إلى 22 مسلحا خلال أربعة أيام فقط.

وبينت المصادر أن القتلى جميعهم من المتطوعين في صفوف ما يسمى “الدفاع الذاتي” التابع لتنظيم “قسد”، وجميعهم من أبناء العشائر العربية ومن مناطق مختلفة من ريف الحسكة.

كما قتل 3 مسلحين من التنظيم الموالي للجيش الأمريكي وأصيب 5 آخرون بعضهم جراحه خطيرة، في سلسلة هجمات على حواجز تابعة له في قرى ريف الحسكة الجنوبي، ليل الخميس وصباح الجمعة.

ووفق مصادر محلية لـ “سبوتنيك”، فإن مسلحين يستقلون دراجات نارية استهدفوا حواجز التنظيم في قرى الدشيشة والحمرا وقوية وحويزية وكبيبة في ريف الحسكة الجنوبي.

إقرأ أيضاً :  روبرت فورد ينصح بايدن بمغادرة سوريا بسبب مشكلة "لن تنتهي"

وعلى التوازي، قتل مسلحان اثنان من تنظيم “قسد”، بإطلاق الرصاص عليهما من قبل مجهولين، مساء أمس الخميس، الأول في بلدة الصبحة والثاني في مدينة الشحيل شرقي دير الزور.

وأضافت المصادر أن مسلحا من التنظيم قتل أيضا، الخميس، برصاص مجهولين في قرية الكواشية التابعة لبلدة مركدة جنوبي الحسكة.

وقالت مصادر ميدانية لمراسل “سبوتنيك” أن 3 مسلحين آخرين من التنظيم الموالي للجيش الأمريكي قتلوا، فجر الخميس، في محاولة تسلل فاشلة على محور بلدة (أبو راسين/ مدينة رأس العين) شمال غربي الحسكة، برصاص الفصائل “التركمانية” الخاضعة للجيش التركي.

ويأتي مقتل المسلحين الــ 14 هؤلاء، بعد 24 ساعة من مقتل مسلحين آخرين من تنظيم “قسد” بهجوم مسلح استهدف سيارة عسكرية لهم في محيط بلدة مركدة جنوبي محافظة الحسكة، وقالت مصادر محلية لـ “سبوتنيك” أن مجهولين يستغلون دراجة نارية أطلقوا الرصاص على السيارة على الطريق العام (الحسكة -دير الزور)، ما أدى لمقتل المسلحين وإصابة آخرين بجروح.

وتابعت المصادر أن مسلحين من التنظيم الموالي للجيش الأمريكي قتلا بانفجار عبوة ناسفة في ريف الرقة الشمالي، مساء الأربعاء 17 فبراير/ شباط، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة عسكرية تابعة لهم بمحيط قرية أبو وحل شمال الرقة ما أدى إلى إصابة آخرين وإعطاب السيارة.

إقرأ أيضاً :  “والدها قاد 727 طائرة على متن الخطوط السورية”.. شابة سوريّة أول كابتن طائرة في سماء كندا

وفي دير الزور نقلت مصادر محلية لمراسل “سبوتنيك” أن عنصر من تنظيم “قسد” أصيب برصاص مجهولين في بلدة أبو حمام شرق ديرالزور، أمس الخميس، في حين أزال التنظيم حاجز قرية “مارودة ” شرق الرقة بعد تعرضه لهجوم من قبل مجهولين قبل أيام أدى لمقتل أربع مسلحين منهم.

في حين قتل عنصران من ميليشيا “الاسايش” الذراع الأمني لتنظيم “قسد”، مساء الثلاثاء الماضي، أحدهما برصاص مجهولين في قرية ماشخ شرق ديرالزور ،والثاني برصاص مجهولين آخرين في قرية الحنجة بريف ديرالزور الشمالي.

مقبرة جديدة

من جانب أخر، تم اكتشاف مقبرة جماعيّة جديدة تحمل الرقم (28) والواقعة في حي الرومانيّة بالقرب من منطقة الفروسية بمحافظة الرقة، وذلك بعد إبلاغ الأهالي عنها.

وقالت مصادر أهلية بالرقة لــ “سبوتنيك” إن عدد الجثث في المقبرة المكتشفة تصل إلى العشرين جثة، حيث تم استخراج جثث سيدتين وثلاثة أطفال منها حتى الآن بجهود محلية تفتقر للخبرة والمعدات الضرورية.

مشيرة إلى أن الجثث وجدت متفحمة نتيجة تعرضها للحرق على ما يبدو بمادة “الفوسفور الأبيض”، الذي قصف فيه “التحالف الأمريكي” بمدينة الرقة، خلال المعارك الأخيرة التي دارت بين تنظيم “داعش” الإرهابي (المحظور في روسيا) وتنظيم “قسد”، حيث قام الأخير بتكتم على الجثث ومنع الاقتراب منها.

إقرأ أيضاً :  الجيش الإسرائيلي يعلن نتيجة التحقيق.. هكذا تسللت فتاة إسرائيلية إلى سوريا

وبينت المصادر أنه يعود قسم كبير من الجثث التي يتم العثور عليهم في المقابر الجماعية المكتشفة خلال السنوات الماضية إلى أشخاص كان أعدمهم تنظيم” داعش” الإرهابي ( المحظور في روسيا ) منذ سيطرته على المدينة بداية سنة 2014 وحتى خسارتها في عام 2017، أو لمن قضَوا تحت قصف صواريخ طائرات “التحالف الدولي” بقيادة أمريكا، أو من الذين قتلوا خلال الاشتباكات بين تنظيمي “داعش ” الإرهابي و”قسد” المدعوم من الجيش الأمريكي إبان المعارك بين الطرفين للسيطرة على المدينة.

وبعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على سيطرة الجيش الأمريكي وتنظيم “قسد” على مدينة الرقة وريفها لا تزال الكثير من الجثث تحت الأنقاض في ظلّ تباطؤ بانتشالها، ممّا أفضى إلى انتشار الأوبئة التي باتت تهدّد حياة المدنيين.