الإثنين , مارس 1 2021
اتحاد الفلاحين: أسعار زيت الزيتون ترتبط بسعر الصرف وتكلفة التنكة 100 ألف ليرة

اتحاد الفلاحين: أسعار زيت الزيتون ترتبط بسعر الصرف وتكلفة التنكة 100 ألف ليرة

اتحاد الفلاحين: أسعار زيت الزيتون ترتبط بسعر الصرف وتكلفة التنكة 100 ألف ليرة

بين رئيس مكتب التسويق في الاتحاد العام للفلاحين خطار عماد أنه كان من المقرر أن يقوم الاتحاد العام للفلاحين باستجرار زيت الزيتون من خلال الجمعيات الفلاحية في المحافظات منذ أيام والتي من المقرر أن يبيعها لمؤسسات القطاع العام بالتقسيط، موضحاً أن سبب التأخير رفع سعر التنكة بحدود 8 آلاف بالإضافة لأجور النقل.

وأوضح أنه من الممكن أن يكون سعر مبيع تنكة الزيت التي سيتم استجرارها بحدود 125 ألف ليرة بعد رفع سعرها لكن ليس هناك رقم دقيق لحد الآن.

ولفت إلى أنه تم شراء الزيت من قبل الاتحاد منذ نحو 15 يوماً وعندما تم إرسال نتائج تحاليل الزيت إلى الاتحاد العام ارتفع سعر الصرف وبالتالي ارتفع سعر الزيت الأمر الذي أخر باستجرار الزيت.

وأشار إلى أن الاتحاد العام للفلاحين خاطب أمس الجمعيات الفلاحية لإرسال كتاب بالسعر الجديد للزيت لعرضه على المكتب التنفيذي للاتحاد لاتخاذ قرار بشراء الزيت وفق السعر الجديد.

وبين أن الاتحاد العام يستجر الزيت ويقوم بتوزيعه على الوزارات التي تخاطب الاتحاد العام بالتقسيط وتم إرسال تعميم لجميع الوزارات الراغبة بالحصول على الزيت من قبل الاتحاد العام.

ونوه بأن الاتحاد العام للفلاحين يبيع الزيت بالإضافة لمؤسسات القطاع العام لأي مواطن يرغب بشراء الزيت نقداً وليس بالتقسيط.

ولفت إلى أن الاتحاد العام للفلاحين من الممكن أن يستجر هذا العام بين 600 و1000 تنكة زيت زيتون من قبل الجمعيات الفلاحية، موضحاً أنه خلال العام الماضي تم استجرار بحدود 1000 تنكة زيت زيتون.

وأكد أنه في حال استقر سعر الزيت حالياً سيتم استجراره من قبل الاتحاد العام قريباً، أما في حال تم تغيير السعر ورفعه فإن هذا الأمر سيؤدي إلى تأخير استجرار الزيت لحين أخذ قرار من قبل المكتب التنفيذي للاتحاد لاستجرار الزيت على السعر الجديد.

وعن أسعار زيت الزيتون للعام الحالي لفت إلى أن أسعار زيت الزيتون مرتفعة وسبب ارتفاعها ارتباط سعرها بسعر الصرف وعدم ضبط سعر الصرف في السوق السوداء.

وأوضح أن أسعار الزيت تتغير بين يوم وآخر وترتبط بسعر الصرف، لافتاً إلى أن تكاليف إنتاج الزيتون مرتفعة جداً حالياً وتكلفة تنكة الزيت سعة 16 ليتراً على الفلاح اليوم بحدود 100 ألف ليرة.

ونوه بأن عدم توافر الأسمدة بالشكل الكافي وعدم تأمين المازوت للفلاح فضلاً عن عدم توافر قطع تبديل للجرارات وصعوبة استيرادها إحدى الأسباب التي أدت إلى ارتفاع سعر الزيت هذا العام ووصوله لأرقام كبيرة.

الوطن

اقرأ أيضا: كواليس صنع في سورية .. الواقع والآفاق