الخميس , أبريل 15 2021
خبير مصرفي: مؤسسات التمويل الصغير ملزمة بالتحول إلى بنوك للتمويل الأصغر

خبير مصرفي: مؤسسات التمويل الصغير ملزمة بالتحول إلى بنوك للتمويل الأصغر

خبير مصرفي: مؤسسات التمويل الصغير ملزمة بالتحول إلى بنوك للتمويل الأصغر

أوضح الخبير الاقتصادي مطيع أبو مرة لـ”الاقتصادي”، أن القانون 8 الخاص بتأسيس بنوك للتمويل الأصغر، ألزم مؤسسات التمويل الصغير القائمة حالياً بتسوية أوضاعها بما يتناسب مع أحكامه.

ورأى أبو مرة أن تحوّل مؤسسات التمويل الصغير إلى بنوك للتمويل الأصغر خطوة إيجابية، كون القانون منح المؤسسات والبنوك المؤسسة بموجبه فترة إعفاء ضريبي، وتضمن زيادة رأسمالها وبالتالي تعزيز مركزها المالي وقدرتها على النفاد المالي.

وقبل يومين، أعلنت “مؤسسة التمويل الصغير الأولى – سورية” عبر صفحتها على “فيسبوك”، عن نيتها التحوّل من مؤسسة إلى بنك، ودعت إلى ترقب المزيد من التفاصيل قريباً.

ولفتت المؤسسة في منشورها إلى أنها انطلقت عام 2003 عبر برنامج القروض الصغيرة، ثم أصبحت أول مؤسسة تمويل صغير في سورية عام 2008، وستصبح بنك للتمويل الأصغر خلال 2021.

وصدر قبل أيام القانون رقم 8 الذي سمح بتأسيس مصارف التمويل الأصغر، لتمويل مشاريع شريحة صغار المُنتجين، وأصحاب الأعمال الصغيرة، ومحدودي ومعدومي الدخل، عبر منحهم قروضاً تشغيلية بقيمة تصل إلى 15 مليون ليرة سورية.

إقرأ أيضاً :  هيئة الضرائب: تطبيق يتيح للمواطنين معرفة قيمة عقاراتهم الرائجة قريباً

وحدد القانون رأسمال مصارف التمويل الأصغر بـ5 مليارات ليرة بدل 250 مليون ليرة كما هو معمول به حالياً، وأعفى المصارف من ضريبة الأرباح لمدة 5 سنوات، وتخفيض هذه الضريبة بعد فترة الإعفاء إلى 10%.

وألغى القانون 8 المرسوم رقم 15 لـ2007 الخاص بإحداث مؤسسات مالية للتمويل الصغير والمتناهي الصغر، كما ألغى عدة فقرات ومواد من القانون رقم 9 لـ2010 الخاص بإحداث “مصرف الإبداع للتمويل الصغير والمتناهي الصغر”.

وأتاح المرسوم رقم 15 لـ2007 إحداث مؤسسات مالية لتقديم التمويل الصغير ومتناهي الصغر، وتوجد اليوم مؤسستان لهذه الغاية هما “التمويل الصغير الأولى” و”الوطنية للتمويل الصغير”، بعدما ألغيت “مؤسسة نور للتمويل الصغير” العام الماضي.

ولدى “التمويل الصغير الأولى” نوعين من المنتجات، الأول يدعم مشاريع مولدة للدخل تشمل القطاع الزراعي والصناعي والمهني والحرفي، والآخر يغطي الحاجات الاجتماعية من صحة وتعليم وسكن وترميم والدعم المنزلي، إضافة إلى خدمات الإيداع بأنواعها.

ويوفّر التمويل الصغير الخدمات المالية لذوي الدخل المحدود، ممن يفتقرون لضمانات تؤهلهم الحصول على قروض مصرفية، حيث إن المؤسسة لا تتطلب الوثائق التي تطلبها البنوك الرسمية الأخرى.

إقرأ أيضاً :  وظّف مهاراتك جيداً.. رسالة جيري يانغ عن النجاح بالعمل

الاقتصادي

اقرأ أيضا: خبير يدعو إلى تغيير العادات التي تستهلك الدخل كالمتة