الأربعاء , أبريل 14 2021

ضاق ذرعا بتأخر بلده.. مسؤول كندي يستقيل بعد تطعيمه في الإمارات!

ضاق ذرعا بتأخر بلده.. مسؤول كندي يستقيل بعد تطعيمه في الإمارات!

بسبب خيبة الأمل الواسعة في كندا من تأخر عملية التطعيم، سافر مسؤول رفيع المستوى إلى الإمارات لتلقي اللقاح، لكن ذلك تسبب في تقديمه لاستقالته من منصبه، وهو ثاني مسؤول يستقيل بعد خروجه من البلاد وخرقه لإجراءات كورونا.

أعلن “مكتب الاستثمار لنظام معاشات التقاعد في كندا” في بيان أن رئيسه مارك ماشين قدم استقالته بعد توجهه إلى الإمارات العربية المتحدة للحصول على لقاح ضد فيروس كورونا رغم توصيات الحكومة بتجنب السفر إلى الخارج.

وقال المكتب الذي يعد صندوق التقاعد الرئيسي في كندا إن “رئيسنا ومديرنا التنفيذي مارك ماشين قرر التوجه إلى الإمارات العربية المتحدة حيث رتب ليحصل على لقاح ضد فيروس كورونا”.

وأضاف المصدر نفسه “بعد مناقشات الليلة الماضية مع مجلس الإدارة، قدم ماشين استقالته وتم قبولها”. وأصدر المكتب قرارا بتعيين جون جراهام رئيسا تنفيذيا ويشغل حاليا منصب المدير الإداري والرئيس العالمي لاستثمارات الائتمان في الصندوق.

ويدير هذا الصندوق الذي تبلغ قيمته 475,7 مليار دولار كندي (308 مليارات يورو) نظام التقاعد لحوالى عشرين مليون كندي، ما يجعله أكبر صندوق لإدارة المعاشات التقاعدية في البلاد.

إقرأ أيضاً :  مصر تنوي القضاء وبصورة نهائية على ظاهرة زواج القاصرات

وتعد الإمارات من أكثر دول العالم نجاحا في حملة التطعيم، إذ استطاعت تطعيم أكثر من 6 ملايين شخص، بنسبة 60 بالمئة من المجموع.

وكشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” في تقرير لها السبت 27 فيبراير شباط 2021، عن هذه المعلومات أولا موضحة أن ماشين (54 عاما) رئيس مجلس إدارة الصندوق منذ العام 2016 تلقى جرعة من لقاح بيونتيك/فايزر في شباط/فبراير في الإمارات.

وتأخرت حملة التطعيم في كندا بسبب مشاكل في تسلم لقاحي بيونتيك/فايزر وموديرنا، والتطعيم حاليا مخصص لكبار السن ومقدمي الرعاية الصحية. وتلقى أقل من 3 في المائة من 38 مليون كندي حتى الآن جرعة من اللقاح.

من جهة أخرى، تضاعف الحكومة الفيدرالية برئاسة جاستن ترودو الدعوات منذ أشهر إلى تجنب السفر غير الضروري إلى الخارج. وقد شددت أخيرا إجراءات الحجر الصحي عند دخول كندا لردع هذه الرحلات التي تتوجه خصوصا إلى “الأماكن المشمسة”.

وواجه مسؤولون سياسيون عدة في كندا في الأشهر الأخيرة انتقادات بسبب سفرهم إلى الخارج رغم هذه التعليمات. وقدم وزير سابق للمال في أونتاريو استقالته نهاية العام بعد عطلة مثيرة للجدل في منطقة البحر الكاريبي.

إقرأ أيضاً :  «أسترازينيكا» يبرئ لقاحه من تهمة الحرام!

إ.ع/ م.س (أ ف ب، رويترز)