الأربعاء , أبريل 14 2021

أكثر من ثلثي كوادر القطاع الصحي غادروا سوريا

أكثر من ثلثي كوادر القطاع الصحي غادروا سوريا

تشهد المشافي والمراكز الصحية في سوريا نقصاً في الكوادر الطبية، نتيجة هجرتهم من سوريا بسبب الحرب، لتصبح نسبة الأطباء مقارنةً بالمدنيين طبيباً واحداً لكل عشرة آلاف مدني.
بحسب تقريرٍ للجنة الإنقاذ الدولية icr فأن نسبة 70% من العاملين في القطاع الصحي غادروا سوريا، خلال عشر سنواتٍ من الحرب الدائرة هناك.
ونتيجة الحرب والأوضاع الاقتصادية,اضطر الكثير من الأطباء والممرضين مغادرة البلاد، ما زاد الضغط على الأطباء المتبقين في سوريا، إذ يضطر معظمهم للعمل لأكثر من 80 ساعةً أسبوعياً لتعويض النقص.
بحسب أطباء من أجل حقوق الإنسان، قُتل مالا يقل عن 923 عاملاً من الكوادر الطبية في سوريا بين فترة اندلاع الحرب السورية في آذار 2011 حتى آذار 2020، قتل 190 شخصاً منهم في 2012 فقط، حيث شهدت سنوات الحرب الأربع الأولى أكثر حالات القتل والهجرة للأطباء.
فيما يلعب العامل الاقتصادي وتردي الأوضاع المعيشية عاملاً كبيراً في هجرة العاملين بالمجال الصحي, حتى أن أطباء سوريين فضلوا الهجرة للعمل في دول من العالم الثالث, كالصومال واليمن وغيرها, حيث تبقى الأجور أفضل مما يتقاضونه داخل سوريا.
وكالات

إقرأ أيضاً :  سوريا تتغلب على فرنسا وتركيا بسعر زيت دوار الشمس!