الجمعة , أبريل 16 2021
مات في سوريا وظهر في مصر: "يا جماعة الكلام ده مش مظبوط"

مات في سوريا وظهر في مصر: “يا جماعة الكلام ده مش مظبوط”

مات في سوريا وظهر في مصر: “يا جماعة الكلام ده مش مظبوط”

بعد تداول صورته في سوريا مع خبر يؤكد انتحاره، مرفق برسالة وصفت بأنها “مؤثرة” تركها لأهله، ظهر صاحب الصورة المصري ليعلن أن “الكلام ده مش مضبوط”

تداول كثير من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا مؤخرا خبرا عن انتحار شاب بدافع الفقر، مرفقا بنسخة عن رسالة بخط اليد، قيل إنه تركها لأهله يعتذر منهم، ويقدم مبررات انتحاره:”رح اترك مجال لأخواتي من الفقر وضغط الحياة علينا”

كاتب الخبر وبهدف زيادة الصدقية، لم يكتف بوضع اسم للمنتحر “علي موسى”، بل وضع صورة أخذها عن صفحات الفيسبوك.

مات في سوريا وظهر في مصر: "يا جماعة الكلام ده مش مظبوط"

ورغم أن عددا من الصفحات في سوريا حذرت من أن الخبر غير صحيح، إلا أنه انتشر على نطاق واسع، خاصة أنه تزامن مع حادثة انتحار حقيقية لمصور ضوئي شاب (حسين شمص 18 عاما)، وهي الحادثة التي يرجح أن سببها حالة اكتئاب كان يعانيها.

تداول الخبر في الموقع الأزرق أوصله إلى صاحب الصورة المصري محمد المنشاوي، الذي أعاد نشر الخبر المتداول عن المنتحر المفترض الذي يحمل صورته، مع توضيح يقول: “يا جماعة الكلام دا مش مضبوط”.

إقرأ أيضاً :  خالد الخوجة يهاجم أردوغان.. ما السبب؟

أحاديث الانتحار طغت على صفحات السوريين مؤخرا، إذ انتشرت أخبار لثلاث حالات انتحار، كانت المؤكدة بينها هي حالة شمص الذي نشر صورة بعنوان “ضوضاء تحت القبر” قبيل انتحاره.

وإضافة إلى تلك الحالة تداول عدد من الصفحات أخبارا مشكوكا في صحتها عن انتحار شابة في القامشلي، بسلاح حربي، إضافة إلى خبر انتحار الشاب الافتراضي “علي موسى”.

وكانت الأخبار مرفقة برسائل “مؤثرة” في بلد يعيش واحدة من أكثر فترات تاريخه بؤسا وانتشارا لحالات الفقر، بعد تزايد الهوة بين الدخل والأسعار، وفقدان كثير من المواد الأساسية.

المصدر: RT

اقرأ أيضا: بكلمات مؤثرة أحد أبطال “باب الحارة” يشكو معاناته من الفقر.. لا يستطيع شراء كيلو من اللحم!