الثلاثاء , أبريل 20 2021
مسلحون موالون للجيش الأمريكي

مسلحون موالون للجيش الأمريكي ينهبون تلا أثريا شرقي سوريا

مسلحون موالون للجيش الأمريكي ينهبون تلا أثريا شرقي سوريا

باشر مسلحو تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي عمليات حفر في تل أثري جديد بمحيط بلدة القحطانية بريف الحسكة السورية بهدف سرقة الآثار، مع استمرارها بشن حملات الاعتقال بحق الشبان المدنيين شرقي البلاد.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في محافظة الحسكة نقلاً عن مصادر محلية، اليوم الاثنين 8 آذار/ مارس، استئناف مسلحين موالين للجيش الأمريكي من تنظيم “قسد”، عمليات الحفر على جانبي التل الأثري الواقع في قرية (الدرك) المعروفة باسم ( قرية دوكر/ 5 كم غربي بلدة القحطانية) شمالي شرقي الحسكة، وذلك باستخدام ورش وآليات هندسية.

وتابعت المصادر أن مسلحي التنظيم الموالي للجيش الأمريكي، جلبوا ورش حفريات وآليات من بلدة مركدة جنوبي محافظة الحسكة، وبدأوا أعمال حفريات في تل أثري يقع على الأطراف الشمالية من قرية الدرك دوكر، والمصنف ضمن التلال الأثرية القديمة في محافظة الحسكة، وذلك بهدف التنقيب عن الآثار واللقى ونهبها، بزعم تحويل التل إلى مخزن للأسلحة والذخائر بعد حفر خنادق عميقة ضمنه.

مسلحون موالون للجيش الأمريكي

وأوضحت المصادر القروية أن مسلحي التنظيم لطالما منعوا السكان من أي عمليات توسعة لمنازل القرية القريبة من التل والبالغة 60 منزلا، لأن التل المذكور مصنف ضمن التلال الأثرية التي يمنع الأعمار والاقتراب منها، إلا أنهم اليوم بدؤوا عمليات الحفر والتخريب والسرقة بشكل علني.

إقرأ أيضاً :  مسؤول أوروبي يكشف شرط الغرب للمشاركة بإعادة إعمار سوريا

وتنطوي محافظة الحسكة على أكثر من 1000 موقع وتل أثري، حيث تم تصنيف (750) تل أثري منها فقط من قبل المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية أجرت عشرات البعثات الأثرية المحلية والعالمية عمليات تنقيب في (50) موقعا منها فقط حتى عام 2010.

يشار أن عددا كبيرا من المواقع والتلال الأثرية في شرقي سوريا تعرضت للتخريب والنهب والسرقة على أيدي المجموعات المسلحة المختلفة التي تعاقبت على السيطرة على المنطقة خلال العشر السنوات الماضية.

حملة اعتقالات واسعة

على صعيد آخر، يستمر مسلحو تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي بحملة الاعتقالات التي استهدفت المئات من الشبان خلال حملة جديدة “للتجنيد الإجباري” في صفوفها، شملت العديد من قرى وبلدات المدن شرقي وشمالي سوريا.

ونقل مراسل “سبوتنيك” عن مصادر محلية وعشائرية، إن عناصر تنظيم “قسد” مستمرون لليوم الثامن على التوالي بحملتهم الواسعة في اعتقال الشبان وزجهم في معسكرات “التجنيد الإجباري” المنتشرة في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور وريف حلب شرقي وشمالي شرقي سوريا حيث وصل عدد المعتقلين الى ما يقارب 1500 شاب.

إقرأ أيضاً :  تحوّلات الأزمة الاقتصاديّة في سوريا ولبنان

وبينت المصادر أن تنظيم “قسد” اعتقل أكثر من 200 شاباً على حواجزه في مدينة الرقة ومنطقتي الطبقة والمنصورة غرب الرقة، وفي بلدات ومناطق محافظة الحسكة اليوم الاثنين 8 اذار / مارس، موضحة أن حملة “التجنيد الإجباري” شملت مداهمات لقرى وبلدات ( المحمودلي والطويحينة والمزارع وبئر الهشم والجرنية والسلحبية وخنيز والكالطة والأسدية) بريف الرقة.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر تنظيم “قسد” قاموا بإطلاق الرصاص على شاب في قرية “الطويحينة” بريف الرقة بعد مطاردته وسط القرية، مما إصابته إصابة بليغة، وترك دون إسعاف من قبل عناصر الدورية.

وتشهد مناطق سيطرة الجيش الأمريكي وتنظيم “قسد” الموالي له شرقي سوريا حالة من الغضب الشعبي والمقاومة العشائرية ضد ممارساتهما التي تتركز على سرقة النفط والثروات الطبيعية والآثار والقمح وفرض الضرائب والتجنيد الإجباري على المدنيين.

اقرأ أيضا: وزير لبناني يختتم زيارته سوريا ويؤكد على التنسيق الكامل من أجل عودة النازحين