الخميس , أبريل 22 2021
وزيرة سورية تهدد مديري الأقسام في المؤسسات العامة

وزيرة سورية تهدد مديري الأقسام في المؤسسات العامة

وزيرة سورية تهدد مديري الأقسام في المؤسسات العامة

“أنا منزعجة من تعاطيكم مع مسابقة المسرّحين”..وبموجبه سيتقرر من ينهى عمله ومن يستمر
كشفت وزيرة التنمية الإدارية سلام سفاف عن انزعاجها الكبير من الطريقة التي يتعامل بها بعض مدراء التنمية الإدارية في المؤسسات العامة مع التعاطي في عمليات تعيين المسرحين من الخدمة الإلزامية وخاصة لجهة عدم المبادرة لدى الكثير منهم لتسهيل إنجاز الإجراءات والانتظار حتى وصولها بالبريد، في وقت اعتمدت الوزارة وفريق العمل المكلف بذلك إجراءات أسرع وأكثر سلاسة وهي مجموعة (الوتس آب) والبريد الإلكتروني وموقع الوزارة.
ووصفت سفاف خلال اجتماع نوعي عقد في وزارة الإدارة المحلية بحضور الوزير حسين مخلوف، البعض من مديري التنمية الإدارية بأنهم يعملون بعقلية الديوان «العثماني» في وقت تعمل فيه الحكومة على تطبيق العمل بالحكومة الإلكترونية.
وهددت سفاف مديري التنمية الإدارية في المؤسسات العامة أن عملية تعاطيهم مع هذه المسابقة ستكون المحطة التي يتم من خلالها تقييم أداء كل منهم، وعلى ضوء ذلك يتقرر من الذي ينهي عمله بهذه المهمة، ومن الذي يستمر.
وطلبت وزيرة التنمية الإدارية أن تكون الاستعدادات أكبر بكثير لإنجاز مسابقة المسرحين للفئات الثانية والثالثة والرابعة والخامسة، والتي ستكون الأعداد فيها ثلاثة أضعاف كل مرحلة تسبقها، مما سيرتب جهداً أكبر وتفاعلاً أكبر وتفهماً أكبر.
ونوهت سفاف بأن إجراءات تعيين المسرحين ليست إجراءات تعيين على فائض، إنما هناك حاجة فعلية لهؤلاء المسرحين من خلال البطاقات التي قدمتها الجهات العامة في بطاقة التوصيف، والمعايير التي اعتمدت هي النجاح في الاختبار المؤتمت والفرز المؤتمت، أما بطاقات الوصف التي تم إجراء التعديل عليها فسيتم تسليمها للأمناء العامين للمحافظات ومديري التنمية الإدارية في المؤسسات العامة.
وشددت الوزيرة سفاف على أن إجراءات تعيين المسرحين يجب أن تتم بسلاسة وبتقدير لجهود المسرحين، مشيرة إلى أنه سيتم فتح خط مباشر للتواصل بين الوزارة والمسرحين لمعالجة أي عقبة تعترض تعينهم فوراً.
وأكدت وزيرة التنمية الإدارية أن الوزارة أصدرت قرارات تعيين المسرحين للفئة الأولى، وأوصت بمزيد من التركيز على محافظتي اللاذقية وطرطوس لأن فيهما العدد الأكبر، مؤكدة أنه يجب أن تصدر قرارات التعيين لكل الفئات بعد أسبوع من إدخال البيانات، مشيرة إلى أن عدد المسرحين في الفئة الأولى هو 1700 مسرح، وفي الفئات القادمة الثانية سيكون أكثر من 3 أضعاف الفئة الأولى وهكذا دواليك، علماً أن العدد الكلي هو بحدود 30 ألف مسرح.
وأشارت إلى أن الوزارة مددت القبول للاشتراك في المسابقة شهراً في العام الماضي وتم قبول أشخاص بعد التقديم بشكل شرطي، إضافة لذلك هناك جهات عامة زادت وظائفها في بطاقات التوصيف، وتمت الموافقة على سحب هذه الاحتياجات إلى مسابقة المسرحين، واليوم أعداد المسرحين أكثر من أعداد الشواغر المرسلة من الجهات العامة، ولذلك لن نأخذ أكثر من الاحتياجات.
وكشفت الوزيرة أن موضوع الاعتماد المالي للتعيين تم حله مؤخراً من خلال موافقة مجلس الوزراء على إضافة الاعتماد المالي حتى لو لم يكن وارداً في موازنة 2021 لأن هذه الموازنة وضعت على الأعداد العاملة فعلياً، وبالتالي يمكن لأي جهة عامة أن تطلب إضافة اعتماد مالي لمن تحتاج إلى تعيينهم من المسرحين من وزارة المالية. وظهر واضحاً انزعاج الوزيرة من رد البعض من مديري التنمية الإدارية بأن قرارات تعيين المسرحين التي صدرت لم تصلهم بالبريد، وطلبت منهم المبادرة لسحبها من موقع الوزارة أو (الوتس آب) المشترك واعتمادها وعدم انتظار وصولها بالبريد العادي. وطلبت سفاف من مديري التنمية الإدارية موافاة الوزارة فوراً بجداول تتضمن أسماء الذين استكملوا أوراقهم الثبوتية وبشكل أسبوعي، موضحة أن فريق العمل في هذا الجانب يتعامل مع أشخاص يبحثون عن مصدر رزقهم، وعلينا جميعاً أن نساعدهم بكل الوسائل، لأننا أمام مسؤولية أدبية تجاه هؤلاء، ولن نترك مسرحاً دون تعيين إلا إذا تقدم هو بطلب اعتذار عن التعيين. وبعد صدور قرار التعيين للمسرح ومباشرته العمل لا يجوز تكليفه بعمل آخر غير العمل المعين عليه، وكذلك لا يجوز ندبه أو نقله ولمدة خمس سنوات، كما هو الحال بالنسبة لتعيين المهندسين الجدد.
ومنحت الوزيرة موعداً نهائياً لإنهاء كل إجراءات تعيين الفئة الأولى حتى منتصف نيسان القادم، وبينت أن عدد الوظائف المتاحة لا يتجاوز 10% من عدد المتقدمين لمسابقة المسرحين.
وأكدت سفاف أن جميع الأعداد التي طلبتها الجهات العامة تم تأمينها ولا يوجد أي عرقلة لجهة تأمين الكوادر المطلوبة للجهات العامة، وفيما يخص عمال السكك الحديدية يتم العمل على ذلك وسينجز بسرعة أكبر مما لو قامت الجهة المعنية بالإعلان عن المسابقة.
أما بالنسبة للمسرحين من العاملين في معمل إسمنت طرطوس فأوضحت سفاف أنه تتم معالجة الموضوع لأن هناك جانباً قانونياً في موضوع تثبيتهم تتم معالجته الآن وفق القنوات المعنية بذلك.
ولجهة توصيف برنامج عمل المكاتب الصحفية في الجهات العامة أوضحت سفاف أن هذا الأمر تمت مناقشته مع وزير الإعلام وهو مهم وضروري ويتم العمل عليه الان.

إقرأ أيضاً :  أمريكي يخدع فتاة روسية ويدعي أنه طبيب يقيم في سوريا

إقرأ أيضاً: فساد بقيمة 4 مليارات ليرة في مطحنة واحدة
الوطن