الجمعة , أبريل 16 2021

أول وزير سوري يزور “الليرمون” الصناعية بحلب.. وصناعيون: عساها فأل خير

أول وزير سوري يزور “الليرمون” الصناعية بحلب.. وصناعيون: عساها فأل خير

زار وزير المالية كنان ياغي منطقة الليرمون الصناعية المدمر جزء كبير منها بفعل الإ.ر.ها.بيين، كأول وزير يقصد المنطقة الحيوية للاطلاع عن قرب على عوامل نهوضها مجدداً، وأمل صناعيون أن تصبح زيارة الوزير نذر خير على دوران عجلة الاقتصاد في أهم المناطق الصناعية في عاصمة الاقتصاد السوري.
واطلع ياغي، برفقة محافظ حلب حسين دياب ورئيس غرفة صناعة حلب فارس الشهابي، على حجم الدمار الكبير الذي ألحقه الإ.ر.ها.بيو.ن “بالليرمون” الصناعية والجهود المبذولة من الصناعيين لمعاودة العمل والإنتاج فيها.
وأشار ياغي إلى أن هذه الزيارة “هي أبلغ من كل الكتب والمراسلات، وبينت معاناة هذه المنطقة الصناعية ، والوزارة بصدد دراسة ما يمكن تقديمه من خدمات ومزايا وإعفاءات ممكنة من شأنها مساعدة الصناعيين خلال الفترة المقبلة”، وليتوسم صناعيو المنطقة خيراً بالزيارة على أمل أن تشكل انطلاقة حقيقية لبدء أعمالها بشكل جدي.
وبين أحد الصناعيين “للوطن” أن منطقة الليرمون الصناعية كانت تضم قبل الحرب زهاء ١٠٠٠ منشأة صناعية وحرفية وتجارية تصدر يومياً أكثر من ٢٠ مليون دولار بضائع معظمها إلى العراق، ومن شأن إعادتها إلى الحياة من جديد تأمين فرصة سانحة للاقتصاد السوري كي يباشر الانتعاش وكي يرمم علاقته مع أسواقه التصديرية.
الشهابي لفت إلى أن زيارة وزير المالية إلى منطقة الليرمون الصناعية “هي الأولى لوزير من الحكومة منذ تحرير المنطقة من الإرهاب قبل خمس سنوات”، وجدد المطالبة بقوانين خاصة للمناطق الصناعية “بما يوفر الدعم والمزيد من المحفزات اللازمة ليعود لهذه المناطق ألقها وتعاود منشآتها العمل والإنتاج “.
كما زار وزير المالية اليوم الخميس غرفة صناعة حلب، واطلع على مجمل الخدمات التي تقدمها الغرفة للصناعيين واستمع من الشهابي إلى شرح عن الدور الذي تقوم به غرفة الصناعة بهدف تسهيل أمور الصناعيين وتلبية احتياجاتهم والتواصل مع الجهات المعنية بهدف تحسين واقع العمل والإنتاج .
وقدم رئيس الغرفة شرحاً عن عمل مركز تنمية الموارد البشرية وبناء القدرات في الغرفة وما ينفذه من دورات تدريبية عامة وتخصصية بهدف تأهيل الكوادر ورفد سوق العمل باحتياجاتها، وجرى خلال الزيارة مناقشة وبحث العديد من الأفكار والمقترحات التي تخص الصناعة والواقع المالي والضريبي.
حلب- خالد زنكلو

إقرأ أيضاً :  رفع سعر تصريف الـ 100 دولار للقادمين الى سوريا 2500 ليرة بدلاً عن 1125 ليرة