الجمعة , أبريل 16 2021
اكتشاف مفاجئ ومحيّر حول "أقدم فوهة نيزكية في العالم"!

اكتشاف مفاجئ ومحيّر حول “أقدم فوهة نيزكية في العالم”!

اكتشاف مفاجئ ومحيّر حول “أقدم فوهة نيزكية في العالم”!

زعم جيولوجيون أن “أقدم فوهة تصادمية في العالم” – هيكل Maniitsoq الشاسع الذي يقع على ساحل غرب غرينلاند – ليس من هذا القبيل في الواقع.

وفي عام 2012، اقترح فريق دولي من الباحثين أن الهيكل الذي يبلغ عرضه 62 ميلا (100 كيلومتر)، تشكّل نتيجة تأثير عملاق منذ زهاء 3 مليارات سنة.

ولا يوجد وعاء على شكل فوهة في Maniitsoq. وجادل الباحثون بأن هذا تآكل بعيدا، حيث دُفن السطح الحالي على بعد 14 ميلا في وقت الاصطدام.

وبدلا من ذلك، أشار الفريق إلى شذوذ ماجنتيك، بالإضافة إلى علامات تكسير دائري في القشرة العميقة – والتي قالوا إنها دليل على اختراق الصدمة.

 

ومع ذلك، قوبل هذا بالتشكيك، حيث ادعى بعض الخبراء أن هيكل Maniitsoq لم يستوف ما يكفي من المعايير لتصنيفه على أنه فوهة بركان.

إقرأ أيضاً :  صمد وحده 38 يوماً بين حيوانات مفترسة! طيار ينجو بعد تحطم طائرته في الأمازون

والآن، أظهر باحثون بقيادة كندا، أن الهيكل تشكّل بالفعل من خلال العملية الجيولوجية المنتظمة نفسها تماما مثل المنطقة المحيطة.

وفي الواقع، كانت بعض الصخور المنصهرة في قلب الحفرة المزعومة مماثلة لتلك الموجودة في منطقة مجاورة، خارج منطقة التأثير المقترحة.

ويستمر البحث الآن عن الفوهات الصدمية من العصر الأركيوني، منذ 4-2.5 مليار سنة، عندما كانت القارات حديثة الصك والحياة على الأرض بدأت للتو.

ويمكن العثور على أدلة حول نشاط التأثير المكثف خلال هذه الفترة في الحفر الأيقونية على سطح القمر – لكن نظراءها الأرضية ما تزال بعيدة المنال.

ومن الممكن ألاّ يبقى أي دليل، وأن أي دليل كان موجودا تآكل منذ فترة طويلة أو دُفن تحت صخور أصغر بكثير.

وأجرى الجيولوجي كريس ياكيمتشوك، من جامعة واترلو في كندا، الدراسة التي دحضت فرضية التأثير.

وكتب الفريق: “نتائجنا تستبعد بشكل قاطع الاقتراح القائل بأن الكثير من الكتلة الصخرية في منطقة Maniitsoq، تشكلت من تأثير نيزك آركيوس”.

وأضافوا أن هذا “يترك هيكل Yarrabubba البالغ من العمر 2.23 مليار عام في غرب أستراليا، كأقدم هيكل مؤكد للصدمات الأرضية. وما تزال حفر المصدر لمقذوفات الاصطدام القديمة بعيدة المنال على الأرض”.

إقرأ أيضاً :  حالة نادرة.. سيدة تضع مولودين بفارق ثلاثة أسابيع

وفي دراستهم، قام البروفيسور ياكيمتشوك وفريقه بدمج رسم خرائط النتوءات الجيولوجية في الحقل مع تأريخ الصخور والتحليل الكيميائي، للوصول إلى الجزء السفلي من كيفية تشكل هيكل Maniitsoq.

ووجدوا أن القراءات المغناطيسية الفردية التي حُددت في الدراسة السابقة، لا تستمر في المنطقة الأوسع، كما هو متوقع إذا جرى تشكيل هذا التوقيع من خلال حدث تأثير – ولم تكشف عمليات المسح المغناطيسي عن أي هياكل تأثير دائرية.

وحلل الباحثون 5587 حبة من معدن يسمى الزركون، بحثا عن دليل على تأثير الصدمة على هيكلها البلوري.

وقال البروفيسور ياكيمتشوك: “إن بلورات الزركون الموجودة في الصخر تشبه كبسولات زمنية صغيرة”.

وعلاوة على ذلك، لم يكشف تحليل نظائر الأكسجين في الزركون عن أي دليل على أن الصخور في هيكل Maniitsoq، تعرضت على الإطلاق لتدفق مياه البحر الساخنة من خلال شقوق مزوّرة، كما اقتُرح سابقا.

ولو غيرت المياه الصخور في المنطقة، لكانت أصبحت غنية بنظير الأكسجين الخفيف الذي هو أكثر شيوعا نسبيا في مياه البحر، من الصخور.

إقرأ أيضاً :  لماذا يخاف الرجال من زيارة الطبيب.. بعض الأسباب غريبة

وكشف تحقيق الفريق أيضا أن بعض الصخور التي زُعم أنها ذابت وأصلحت نتيجة لتأثير الطاقة العالية، كانت في الواقع أصغر بنحو 40 مليون سنة مما كان يُعتقد سابقا.

وأخيرا، وجد الفريق قطعة من الصخور تتقاطع مع موقع الاصطدام المقترح الذي كان أصغر منه بما لا يقل عن 100 مليون سنة، ولكنها تعرضت أيضا للدفن والحرارة والتشوه.

وأوضح الباحثون أنه لن يكون من الممكن أن تتعايش هذه الصخور والأدلة على التأثير القديم معا في سجل الصخور – لن تنجو هذه الأخيرة من عمليات التعديل هذه.

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Earth and Planetary Science Letters.

المصدر: ديلي ميل

اقرأ أيضا: مضيفة طيران تطالب مركز تجميل بـ100 ألف درهم لهذا السبب