الخميس , مايو 13 2021
4,5 مليارات ليرة خطة “بناء دمشق” والأرباح 100 مليون

4,5 مليارات ليرة خطة بناء دمشق والأرباح 100 مليون

4,5 مليارات ليرة خطة بناء دمشق والأرباح 100 مليون

أنجز فرع دمشق في الشركة العامة للبناء والتعمير خطته للعام 2020، بنسبة تنفيذ وصلت إلى 119% بقيمة نحو 3,7 مليارات ليرة.

وبيّن المهندس محمد يونس مدير فرع دمشق أنه تمّ تنفيذ مشاريع تقع ضمن 3 تجمعات بدمشق وريفها وهي: تجمع مشاريع عدرا بقيمة وصلت إلى نحو 3 مليارات ليرة من أصل خطته البالغة 2,4 مليار ليرة، والتجمع الثاني مشاريع الحرجلة بقيمة وصلت إلى أكثر 250 مليون ليرة من أصل خطته البالغة 350 مليون بسبب ارتباط بعض المشاريع بملحق عقد.

والتجمع الثالث مشاريع دمر وقدسيا بقيمة وصلت إلى نحو 715 مليون ليرة من أصل خطته البالغة 902 مليون ليرة، وذلك بسبب عدم جاهزية بعض مواقع العمل ضمن مدينة دمشق الحجر اللبون وعدم تسليم المحافظة تلك المواقع،

إضافة إلى إنجاز مبيعات خارجية للغير بلغت 200 مليون ليرة، أي بلغ إجمالي إنجاز الفرع للعام 2020 نحو 4,2 مليارات ليرة، حيث بلغت النفقات المقابلة لهذا الإنجاز نحو 4,1 مليارات ليرة، وبذلك يكون الفرع قد حقق ربحاً وصل إلى أكثر من 100 مليون ليرة وبنسبة ربح بلغت 3% بالرغم من الظروف القاهرة التي تحيط بطبيعة عمل الفرع وخاصة انتشار وباء كورونا الذي حال دون وصول العاملين إلى مراكز عملهم، خاصة وأن أغلب هؤلاء العاملين يقع مكان سكنهم في ريف دمشق.

إقرأ أيضاً :  "الرّسالة وصلت".. مفاجآت سوريّة من العيار الثقيل!

وأكد يونس أن الفرع يتطلع من خلال خطته للعام 2021 والبالغة 4,5 مليارات ليرة إلى إنجاز كافة المشاريع التي كانت متعثرة سابقاً وإنجازها خلال الفترة القادمة حسب المواصفات،

إضافة إلى إنجاز المشاريع الجديدة ضمن المدة العقدية المتفق عليها مع الجهات صاحبة المشاريع والإقلال من النفقات بغية تحقيق ربح أكبر مما سبق في العام الماضي، وذلك بناءً على توجيهات الجهات الوصائية بالحدّ من الإنفاق والهدر وتحقيق ربح أفضل بما ينعكس إيجاباً على الفرع والعاملين فيه.

أما الصعوبات التي تواجه العمل، فيأتي في مقدمتها النقص الكبير بالقوى العاملة وخاصة الفنية منها، وبينهم المهندسون، وتقدم عدد من العمال بالسن مما يقلّل من الطاقة الإنتاجية.

وعدم استثمار آليات الفرع بالشكل الأمثل بسبب العمر الفني وزيادة نسبة أعطالها، ما يستلزم مبالغ كبيرة لإصلاحها، وعدم استقرار الأسعار بالسوق المحلية بسبب تذبذب سعر الصرف وخاصة التجهيزات الكهربائية والميكانيكية، وإحجام العارضين عن التقدم بسبب عدم استقرار أسعار الصرف.

وأكد يونس أن تأخر الجهات العامة بصرف فروقات الأسعار للأعمال المنفذة يؤثر سلباً على سيولة الفرع وتأمين مستلزمات العمل بالمشاريع التي تنفذ، ويسعى الفرع بالتعاون مع الإدارة العامة لتذليل هذه الصعوبات وإيجاد مشاريع وجبهات عمل جديدة بهدف الاستمرار وإنجاز كافة المشاريع والأعمال الموكلة إليه حالياً، وفي الفترة القادمة ضمن المدد العقدية،

إقرأ أيضاً :  قوات سوريا الديمقراطية تغلق المعابر النهرية مع مناطق الحكومة السورية

إضافة إلى السعي لرفع الخطط السنوية للمشاريع وخاصة بعد أن انتقل الفرع من مرحلة الخسارة خلال السنوات الماضية إلى مرحلة التوازن ثم إلى مرحلة الربح في العام الماضي والأعوام القادمة.

البعث

اقرأ ايضاً:حراك روسي لكسْر «عزلة» دمشق: لا تجاوز خليجياً للسقف الأميركي