الخميس , مايو 13 2021

3 طلاب من اللاذقية يفوزون بالمرحلة الوطنية لمسابقة “جيفايا كلاسيكا” الدولية…

3 طلاب من اللاذقية يفوزون بالمرحلة الوطنية لمسابقة “جيفايا كلاسيكا” الدولية…

فاز ثلاثة طلاب من محافظة اللاذقية (سوريا) في المرحلة الوطنية ضمن المسابقة الدولية لقراءة النثر باللغة الروسية (جيفايا كلاسيكا) وهي الأدب الكلاسيكي الحي، التي يقيمها المركز الروسي في جامعة دمشق، بالتعاون مع مؤسسة العالم الروسي. وقد تم التحكيم بالبث المباشر على صفحة المركز الروسي في جامعة دمشق.

وضمت لجنة التحكيم، القس آرسيني، ممثل بطريارك موسكو وعموم روسيا لدى بطرياريكية أنطاكية وسائر المشرق، وتيمافي بوكوف، الملحق الثقافي في سفارة روسيا لدى سوريا، ونتاليا فيتوتافا، ممثلة رابطة مدرسي اللغة الروسية (الكلمة الروسية).

وأوضحت سفيلانا روديغينا، مديرة المركز الروسي في جامعة دمشق، ممثلة مؤسسة العالم الروسي في سوريا، لـ”سبوتنيك” أن مسابقة النثر “جيفايا كلاسيكا” دولية تشارك فيها 80 دولة حول العالم، وتجري مرة واحدة في العام، وقد شاركت فيها سوريا هذا العام للمرة الثالثة على التوالي، وقد وصل أحد الطلاب خلال العام الماضي إلى مرحلة نصف النهائي.

وبينت روديغينا أنه فاز في المرحلة الوطنية للمسابقة ثلاثة طلاب من اللاذقية من أصل 40 طالباً شاركوا من مختلف المحافظات السورية، مشيرة إلى فوز كل من الطلاب: علي الورعة، محار سلمان، زهراء تاج، الذين سينتقلون إلى مرحلة لاحقة من المسابقة حيث يتنافسون مع مشاركين آخرين من دول عدة بهدف الوصول إلى المرحلة النهائية التي من المتوقع أن تكون في النصف الثاني من أيار القادم في الساحة الحمراء بموسكو.

إقرأ أيضاً :  مخترع لقاح “فايزر” يحدد موعداً لانتهاء جائحة كورونا.. أزمة الهند وقلة اللقاحات بالعالم أطالت المدة

ولفتت روديغينا أنه بسبب اجراءات الحظر والتدابير الاحترازية للتصدي لانتشار فيروس “كورونا” فانه تم تنظيم المسابقة “أونلاين”، موضحة أن الفائزين في المرحلة الوطنية الذين تتراوح أعمارهم بين 14-17 عاماً سيقومون برحلة ترفيهية إلى موسكو في شهر أغسطس/ آب القادم وفق برنامج “مرحباً روسيا”، فيما ستشارك الفائزة زهراء التي يقل عمرها عن 14 عاماً، عن بعد، في مدرسة التمثيل التي يقودها مدربو معهد شوكنسكي المسرحي بموسكو.

وخلال الأعوام الثلاثة المتتالية التي جرى فيها تنظيم المسابقة بمشاركة طلاب سوريين، أشادت روديغينا بأن مستوى الطلاب يزداد اتقاناً ومهارة في كل عام عن العام الذي سبقه، وتضيف: حتى أن أعضاء اللجنة أبدوا إعجابهم الشديد بالمستوى العالي لأداء الطلاب المشاركين، خاصة أن قراءة النثر صعبة جداً إذ أنها تتجاوز اتقان الإلقاء إلى إتقان التعبير عن المقاطع النثرية التي يتم قراءتها، منوهة بأن المستوى العالي للطلاب يؤهلهم للمشاركة في مسابقات مع أطفال روس.

بدوره، قال الطالب علي الورعة، في الصف الاول الثانوي لـ”سبوتنيك”: شاركت في مسابقة النثر باللغة الروسية، حيث قرأت نصاً للكاتب الروسي الشهير فادييف من روايته المعروفة ” ملادايا غفارديا” (الحارس الشاب)، وقد تمكنت من الفوز بالمركز الأول على مستوى سوريا، ما يؤهلني للمشاركة في المراحل القادمة للمسابقة.

إقرأ أيضاً :  كيف تنقل النار المقدسة من القدس إلى روسيا دون أن تنطفئ؟

وأعرب الورعة عن سعادته بالفوز برحلة ترفيهية إلى موسكو خلال الصيف القادم، مضيفاً: صحيح أنها ليست المرة الأولى التي أزور فيها موسكو حيث شاركت العام الماضي في مهرجان القرنفلة الحمراء في موسكو، إلا أن حبي لروسيا وإعجابي الشديد بحضارتها وثقافتها يجعلان سعادتي كبيرة في زيارتها مجدداً.

من جهتها، أشارت محار سلمان، في الصف الثاني الثانوي، إلى مشاركتها بالمسابقة من خلال قراءة نص من مسرحية “الأخوات الثلاث” للكاتب الروسي أنطون تشيخوف، مضيفة: صحيح أنه من المعروف للجميع أن نصوص تشيخوف غاية في الصعوبة، إلا أن محبة اللغة الروسية والشغف بالأدب الروسي يجعل كل صعب سهل أمام إرادة التعلم.