الجمعة , مايو 14 2021
العملية الإنتاجية تستعيد نشاطها في حلب

العملية الإنتاجية تستعيد نشاطها في حلب

العملية الإنتاجية تستعيد نشاطها في حلب

بدأت عجلة إعمارها بالدوران من جديد لتبدأ من إعادة بناء الإنسان عبر إعادة إعمار المدارس والبنى التحتية لكثير من المدن والقرى إضافة للمنشآت الصناعية التي فاق إعمارها وعودتها للإنتاج من جديد كل التوقعات حيث باشرت 600 منشأة صناعية وحرفية العمل في حلب منذ عام 2019 وبعد المحفزات التي قدمتها الحكومة من أجل إعادة دوران عجلة الإنتاج في المدن والمناطق الصناعية، أقلع العديد من المنشآت الصناعية والحرفية، حيث وصل عدد المنشآت التي عادت إلى الإنتاج في محافظة حلب حتى أيار العام الماضي 17202 منشأة.

فيما بلغت نسبة المنشآت الصناعية التي عادت للعمل والإنتاج العام الماضي في حمص 65% كما بلغ عدد المنشآت المرخصة والمنفذة في مديرية صناعتها خلال العام الماضي 197 منشأة برأسمال 8 مليارات ليرة بحيث تؤمن 800 فرصة عمل توزعت بين انتاج البلوك والبلاط والمواد الإسمنتية من جهة والمواد الغذائية بكامل انواعها من جهة أخرى لتلبية احتياجات المواطن والسوق المحلية، ولم تتوقف إعادة الإعمار على هاتين المحافظتين فحسب وإنما تعدتها لمختلف المحافظات التي دنسها الإرهاب بأقدامه ودمر بنيتها التحتية متناسياً وداعميه أنهم كانوا واهمين، يعيشون حلماً بمحو أم التاريخ من على خارطة العالم تحت عدة بنود واهية ليستفيقوا من كابوسهم على واقع ضرب بكل توقعاتهم وأحلامهم.

إقرأ أيضاً :  التجارة الداخلية: إصدار النشرات التسعيرية وفقاً لمقتضيات الواقع

الثورة

اقرأ أيضا: في أسواقنا.. شراء براد وغسالة وفرن يلزمه ملايين الليرات