الثلاثاء , مايو 18 2021
سلاح روسي غامض يتحدى الدفاع الجوي الأمريكي

سلاح روسي غامض يتحدى الدفاع الجوي الأمريكي

سلاح روسي غامض يتحدى الدفاع الجوي الأمريكي

لا يزال ما يسمى بـ”سلاح يوم القيامة” يثير قلق الولايات المتحدة الأمريكية بدليل أن اثنين من أعداد مجلة “فوربس”، وهي إحدى أهم وسائل الإعلام الأمريكية، احتويا على مقالين تحدثا عن هذا السلاح الروسي “الغامض”.

يتمثل “سلاح يوم القيامة” في طوربيد (صاروخ بحري) “بوسيدون” القادر على حمل رؤوس نووية.
ويشار إلى أن “بوسيدون” الروسي يستطيع أن يحمل السلاح النووي إلى أهداف على الشاطئ بسرعة هائلة من المستحيل معها اعتراضه.
وبحسب “فوربس” فإن روسيا تقوم بتجهيز 4 غواصات، على أقل تقدير، تعمل بالطاقة النووية لحمل “سلاح يوم القيامة”، وأنها مستعدة لتخصيص مليارات الدولارات لهذا المشروع وهو ما يدل على أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يولي أهمية كبيرة لهذا السلاح.

ورأت “فوربس” أن روسيا ترد بـ”بوسيدون” على استثمار الولايات المتحدة مبالغ مالية طائلة لإنشاء ما يقدر على اعتراض صواريخ باليستية تحمل رؤوسا نووية، أي أن روسيا احتاطت لاحتمال أن تتمكن وسائط الدفاع الجوي الأمريكية من إسقاط مقذوفات من هذا النوع، فأنشأت الصاروخ الذي يسير تحت سطح الماء.

إقرأ أيضاً :  سوق العملات الرقمية تشهد أكبر هبوط في 7 أسابيع.. بسبب تسريبة!

إقرأ أيضاً: وزير النفط يكشف عن ثروة ضخمة نائمة في سورية لابد من إيقاظها واستثمارها