الثلاثاء , أبريل 20 2021
مصادر دبلوماسية.. توتر وتجميد للاتصالات السياسية بين واشنطن وموسكو حول سوريا

مصادر دبلوماسية.. توتر وتجميد للاتصالات السياسية بين واشنطن وموسكو حول سوريا

مصادر دبلوماسية.. توتر وتجميد للاتصالات السياسية بين واشنطن وموسكو حول سوريا

ألقى التصعيد السياسي بين واشنطن وموسكو عقب تبادل التصريحات النارية بين الرئيس الأميركي جو بايدن، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بعدما وصفه بايدن بـ”القاتل”، بظلاله على علاقات البلدين، خصوصاً في الملفات التي يتبادل فيها الطرفان الاتهامات بالعرقلة، وعلى رأسها ملف سوريا.

ووصفت مصادر دبلوماسية في واشنطن لصحيفة الشرق الأوسط، اليوم السبت، الاتصالات السياسية الجارية بين البلدين في ملف سوريا بـ”الجامدة تماماً”.

وأضافت أن كل المحاولات والجهود التي بذلتها موسكو، عبر جولات وزير خارجيتها سيرغي لافروف لدول المنطقة للحصول على غطاء سياسي للقبول على الأقل بتخفيف العقوبات الأميركية المفروضة على سوريا بموجب “قانون قيصر” الأميركي، لم تفلح في الحصول على أي إشارة تفيد بقبولها التفاوض في أي مبادرة سياسية، ما لم تلتزم دمشق بالشروط التي وضعتها واشنطن لتسهيل الحل السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، جيسيكا ماكنولتي في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط، أن “قوات التحالف الدولي تحتفظ بقوات جوية وبرية لفض أي نزاع مع الجيش الروسي، لحماية قواتنا وتقليل مخاطر التصعيد غير المقصود”.

إقرأ أيضاً :  تراجُع إسرائيلي بدفْع أميركي: «حرب السفن» خاسرة... ولا خيارَ إلّا وقفها!

وأضافت أن روسيا والولايات المتحدة تحافظان على اتصالات وثيقة في سوريا على المستويين العملياتي والتكتيكي، دون السياسي”

وذكرت أن “مهمة القوات العسكرية الأميركية في سوريا هي العمل على تحقيق الهزيمة الكاملة والدائمة لتنظيم داعش”.

وتابعت: “نقوم حيثما كان ذلك ممكناً بخفض وإلغاء أي صراع مع تحركاتنا لضمان حماية قواتنا، لأننا نعتبر أن التحركات والتفاعلات التي لا يتم حلها بشكل صحيح هي مصدر قلق، ولكن حرفية أفراد خدمتنا في سوريا ضرورية لمنع هذه التفاعلات من التصعيد”.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تعليقا على تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن الخميس الماضي بوصفه بالقاتل، إنه “سيتعين على الولايات المتحدة أن تحسب حسابا لروسيا”.

وأضاف بوتين في تصريح تعليقا على تصريحات بايدن الذي هدده فيها بدفع الثمن، ووصف بوتين بـالقاتل، أن الإدارة الأمريكية تريد علاقات مع روسيا، فقط بشروط واشنطن، في حين أن روسيا ستعمل فقط على النحو الذي يفيدها.

وتابع بوتين في تعليقه: “بشأن تصريحات زميلي الأمريكي فماذا أرد عليه؟ سأقول له: كن معافى! أتمنى له الصحة”، مشيرا إلى أنه قال ذلك “ليس سخرية أو مزاحا”.

إقرأ أيضاً :  رفع سعر تصريف الـ 100 دولار للقادمين الى سوريا 2500 ليرة بدلاً عن 1125 ليرة

وكالات

اقرأ ايضاً:حرب بايدن مع بوتين.. إردوغان مع من؟