الأحد , مايو 16 2021
دمشق و عُمان..”إعفاء متبادل” من التأشيرات الخاصة

دمشق و عُمان..”إعفاء متبادل” من التأشيرات الخاصة

دمشق و عُمان..”إعفاء متبادل” من التأشيرات الخاصة

وقع وزير الخارجية العماني بدر بن حمد البوسعيدي، مع وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، اتفاقية “الإعفاء المتبادل” لحملة الجوازات الخاصة من تأشيرة الدخول.

وحسب وكالة “الأنباء” العمانية، امس الأحد، فإن الاتفاقية تنص على “الإعفاء المتبادل من التأشيرات لحملة الجوازات الدبلوماسية والخاصة والخدمة بين السلطنة والجمهورية العربية السورية الشقيقة”.

واعتبرت الوكالة أن توقيع الاتفاقية يأتي “تعزيزاً للعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين”، ولـ”التأكيد على الرغبة المشتركة في تعزيز التعاون في مختلف المجالات”.

وكان المقداد وصل أول أمس إلى سلطنة عمان، التي لم تقطع علاقتها الدبلوماسية مع سوريا خلال السنوات الماضية.

والتقى المقداد نظيره العماني بدر البو سعيدي، كما التقى أسعد بن طارق آل سعيد، الممثل الخاص لسلطان عمان نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي، حسب ما ذكرت وزارة الإعلام العمانية.

وقالت الوزارة إن الطرفين تبادلا في اللقاء “الأحاديث الودية واستعراض العلاقات الثنائية الطيبة بين السلطنة والجمهورية العربية السورية، وبحثا أوجه التعاون القائم بينهما بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين”.

إقرأ أيضاً :  توقعات الأبراج اليوم الجمعة 18 نيسان

واقتصر حديث الصحف العمانية، منها الوطن والرؤية، عن زيارة المقداد والاجتماعات التي عقدها مع مسؤولين عمانين دون تحليل حول أسباب الزيارة.

في حين قال رئيس تحرير صحيفة “الشرق الأوسط” غسان شربل، عبر حسابه في “تويتر” إن “زيارة وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إلى سلطنة عمان مثيرة للاهتمام بمكانها وتوقيتها، ومثيرة أيضاً لأن النوافذ العمانية تطل على دروب كثيرة وغير تقليدية”.

وتأتي الزيارة بعد أيام من جولة خليجية قام بها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، شملت كلاً من الإمارات والسعودية وقطر.

وأعقب ذلك اتصالاً بين لافروف والمقداد أطلعه فيها على نتائج الزيارة، مشيراً إلى “تعزّز ميول العالم العربي لاستعادة مشاركة سورية في عمل جامعة الدول العربية”.

وكانت سلطنة عمان أول دولة خليجية تعيد سفيرها إلى دمشق، بعد أن خفضت أو سحبت دول الخليج تمثيلها في سورية، إذ أعادت عمان افتتاح سفارتها في دمشق أواخر عام 2018، وعينت العام الماضي تركي بن محمود البوسعيدي سفيراً لها.

وكالات

اقرأ أيضا: ضرورات عملهم تبيح محظورات الحكومة! … ليتر البنزين توصيلة التكسي في حلب بألفي ليرة