الأربعاء , مايو 12 2021
سوق البيع المباشر في سوريا لكسر حلقات الوساطة وخفض الأسعار

خبير اقتصادي: الوضع_المعيشي السيئ ناتج عن سوء إدارة الملف المعيشي والعجز الحكومي

خبير اقتصادي: الوضع_المعيشي السيئ ناتج عن سوء إدارة الملف المعيشي والعجز الحكومي

لا تزال أسعار السلع الغذائية الرئيسية في الأسواق تسجل ارتفاعات غير مسبوقة ودون أي تسجيل لحالات انخفاض فيها، مع تدن شديد في القدرة الشرائية للمواطن وصلت به مؤخراً للشراء بالحبة والأوقية من المحلات.
وأوضح أستاذ الاقتصاد في جامعة دمشق الدكتور شفيق عربش بأنه ونتيجة الوضع الحالي أصبحت شريحة كبيرة من المجتمع السوري عاجزة أمام الجنون السعري وخارج استطاعتها تأمين المستلزمات الغذائية الضرورية وهي تعادل 80% من الشعب السوري حالياً، متسائلاً هل هناك رغبة حقيقية من قبل الحكومة بضبط الوضع المعيشي للأسرة، فما نشهده من لجوء الحكومة لرفع الأسعار بشكل غير مبرر يعطي مؤشرات بأن الحكومة غير جادة في التحرك لضبط الأسواق وهي غير قادرة على ضبطها بأدواتها الحالية.
وأضاف: إن ما نشهده من تصريحات جوفاء تضع الحصار والعقوبات والمؤامرة الخارجية في الواجهة بشكل دائم أصبح غير مقبول أبداً، فمهما كان هناك من دور للعقوبات والحصار في الأزمة المعيشية للمواطن فإن الوضع المعيشي السيئ ناتج أيضاً عن سوء إدارة الملف المعيشي والعجز الحكومي بشكل كبير، مع تقديم مبررات غير مقبولة أبداً وكان آخرها ما تم التصريح به بأن التشويش بخصوص المواد المدعومة ناتج عن شبكة الخليوي هو أمر غير مقبول.
ولفت عربش إلى أن الوضع المعيشي الحالي فرض تغيراً قسرياً للعادات الاستهلاكية للأسرة السورية، ولسوف نشهد ظهور جيل يعاني من أمراض لم نكن نشهدها في مجتمعنا نتيجة سوء التغذية الذي يعاني منه الجيل الفتي حالياً، فأصبحت العائلات القادرة على تأمين ثلاث وجبات غذائية كاملة يومياً من القلة القليلة الباقية وما تبقى من العائلات عدلت من عاداتها الاستهلاكية وهناك حالياً من يشتري بالحبة من الخضار، وبالأوقية من السلع الغذائية الأساسية، ومنهم من يشتري بـ«الغلوة» إن كان في السكر أو الشاي أو القهوة.
الوطن

إقرأ أيضاً :  عائلة نجل الشهيد الشيخ البوطي يطلبون الدعاء له بعد تدهور حالته الصحية