الجمعة , أبريل 16 2021
كوميرسانت: بوتين وأردوغان غير راضيين عن بعضهما البعض في سوريا

كوميرسانت: بوتين وأردوغان غير راضيين عن بعضهما البعض في سوريا

كوميرسانت: بوتين وأردوغان غير راضيين عن بعضهما البعض في سوريا

كتبت ماريانا بيلنكايا، في “كوميرسانت”، حول القنابل الموقوتة القابلة للانفجار تحت العلاقات الروسية التركية في سوريا.
وجاء في المقال: الاتفاقات بين رئيسي روسيا وتركيا، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، بشأن سوريا مهددة بالتعطيل. فالمعارضة السورية تتهم القوات الروسية بقصف إدلب.
وفي الوقت نفسه، تطلب أنقرة من موسكو وقف هجمات القوات الموالية للحكومة السورية في المناطق التي تسيطر عليها تركيا في شمال سوريا. لدى موسكو أيضا أسباب لمطالبة تركيا الالتزام بالاتفاقيات. ففي ليلة الأحد، قصف سلاح الجو التركي محافظة الرقة لأول مرة منذ 17 شهرا. كما أن القوات الروسية غير راضية عن أفعال التشكيلات الموالية لتركيا.
تم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب في مارس من العام الماضي بحضور رئيسي روسيا وتركيا، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان.
وقبل بضعة أشهر من ذلك، توافق الزعيمان أيضا على وقف إطلاق النار في شمال سوريا، وبالتالي وقف العملية العسكرية التركية ضد قوات الدفاع الذاتي الكردية. ومع ذلك، فلدى كل من موسكو وأنقرة شكاوى بشأن تنفيذ كلا الاتفاقيتين.
إنما تحاول موسكو، على أعلى المستويات، التظاهر بأن كل شيء لا يزال مستقرا في العلاقات مع أنقرة، على الرغم من الصعوبات القائمة.
فقد أشار وزير الدفاع سيرغي شويغو في مقابلة مع وكالة “تنغرينيوز” الكازاخستانية إلى أن روسيا وتركيا تنجحان في إيجاد حلول وسط حتى حيث يبدو ذلك مستحيلا.
كما أن أنقرة لا تتهم موسكو مباشرة بأي شيء. ولكن، في الوقت نفسه، ناشد الرئيس أردوغان، في مقال نشرته بلومبرغ منتصف مارس الجاري، في الذكرى العاشرة للصراع في سوريا، الغرب بشكل واضح وطالبه بمساعدة أنقرة على إنهاء “المأساة في هذا البلد”. ومن بين خياراته إجراءات عسكرية واقتصادية ودبلوماسية، وكذلك استثمارات في “المناطق الآمنة” في سوريا، أي تلك الواقعة تحت الوصاية التركية. لم يجر الحديث عن روسيا والتعاون معها.

إقرأ أيضاً :  فضيحة تهز استراليا.. صور وفيديوهات مخلة داخل البرلمان !

إقرأ أيضاً: مشروع قانون أمريكي جديد ضد سوريا

روسيا اليوم