الثلاثاء , أبريل 20 2021
مخترع سوري يقدم ابتكارات في الطب والطاقة.. ووزير الصناعة: مستعدون للقائه

مخترع سوري يقدم ابتكارات في الطب والطاقة.. ووزير الصناعة: مستعدون للقائه

مخترع سوري يقدم ابتكارات في الطب والطاقة.. ووزير الصناعة: مستعدون للقائه

خلال السنوات الماضية لطالما سمعنا عن اختراعات كثيرة لسوريين في الداخل والخارج .. اختراعات لها أهميتها في زمن العقوبات والحصار لكنها بقيت حبيسة الأدراج لأسباب غير معلنة وغير مفهومة.
وقصة المخترع السوري “أيهم البريحي” ليست أولها ولن تكون آخرها حيث استطاع تصميم جهاز يقول بأنه خاص بمعالجة الأورام السرطانية بدون إضرار بالخلايا السليمة وجهازاً آخر لتصحيح النظر وعلاج أكثر من مرض عيني إضافة إلى تمكنه في مطلع العام المنصرم وبعد أشهر من ظهور فيروس كوفيد ١٩ (كورونا) وانتشاره؛ من تصميم حاضنة لتغيير البصمة المغناطيسية للفيروس، تقوم بتفكيك الحمض الريبوزي وإضعافه من خلال كسر الطبقة الشوكية التاجية الدهنية التي تحمي الفيروس ..لكن كل تلك الاختراعات بقيت في أدراج المسؤولين والمعنيين بهذا الأمر.
ويوضح البرجي لصاحبة الجلالة أنه من خلال تلك الحاضنة يمكن بعد تفكيكها لبنية الفيروس الحصول على نسخة ضعيفة التأثير من الفيروس تصلح كلقاح طبيعي بعد حقنه في جسم المتلقي، ليستطيع جهاز المناعة التعرف عليه مستقبلاً والقضاء عليه، ولكن كالعادة ما من مجيب على الرغم من محاولاته مع وزارة الصحة التي بحسب قالت أنها أحالت الموضوع لوزارة الصناعة.
صاحبة الجلالة تواصلت مع وزير الصناعة زياد الصباغ الذي أوضح أنه لم يصل إلى وزارة الصناعة أي شيء عن هذا الموضوع من قبل وزارة الصحة لافتا إلى أن أي اختراع له علاقة باللقاحات أو الطب أو الأدوية يجب أن تأتي الإشارة الأولى من وزارة الصحة ليأتي بعد ذلك دور وزارة الصناعة لجهة تأمين التجهيزات والمعدات اللازمة.
وأكد وزير الصناعة استعداده للقاء المخترع البريجي ومناقشة هذه الاختراعات معه مبينا ضرورة تشجيع المبدعين السوريين بأي وقت .
ولفت البرجي إلى ابتكارات أخرى استطاع تطويرها منها جهاز تعقيم للمياه يعمل بالمجال الكهرو مغناطيسي، ويفيد في تعقيم المسابح ومجمعات مياه الشرب.
وقال البرجي.. ” أنه بالرغم من كل الإهمال و التهميش لكل مجهوداتي بقيت مصراً على المضي، ومتابعة البحث والتفكير وعدم الاستسلام، وخلصت مؤخراً إلى بحث علمي شامل في مجال الطاقة، وبحثي يقدم فرضيات قمت ببرهانها ” جازما أنه قادر على تثبيتها كنظريات سوف تغير العديد من المفاهيم الفيزيائية والكيميائية وتفيد في عدة مجالات حياتية.
وأضاف البرجي أن البحث يتمحور حول الخلاء أو الفراغ أو ما يطلق عليه في علم الفيزياء مصطلح (العنصر الأسود أو المادة المظلمة)، وعلاقة هذه المادة بالنشاط الإشعاعي للعناصر حيث يوضح هذا البحث أهمية هذه المادة في كافة مجالات الطاقة، ويبرهن أنها ليست عدماً كما ادعى الكثيرون وكما نعرف من جل المناهج المطروحة في كافة مناهج العلم في العالم؛ بل حسب بحثه فهو يؤكد بشكل قطعي وجود العنصر الأسود ومحسوسيته، وأنه لب وجوهر الفيزياء.
وأكد البرجي أن بحثه مبني على تجارب ملموسة من قبله قام بها بشكل شخصي ، ومستعد لنقاشها مع أصحاب الاختصاص بشرط ضمان الدعم. وقال إن..// هذا البحث مهم وله فوائد كثيرة ويضع تصورات وحلول لكثير من المشاكل والتحديات في مجالات عديدة منها الطبية ومجال الطاقة//.
ووضع البرجي للبحث أهداف تمثلت بتفسير النشاط الإشعاعي بشكل مغاير للتفسيرات السابقة، وتفسير خواص المواد وتحديد العنصر المسؤول عن الروابط في جزيئات العناصر. وتفسير حالة الزئبق ثنائي الخواص. وإثبات إمكانية حدوث تفاعلات كيميائية دون تماس مباشر بين مادتين أو أكثر من خلال الشحنة فقط (كتفاعل استخراج غاز الاستيلين الناتج عن تفاعل الماء مع كربيد الكالسيوم دون تماس بين المادتين).
ومن أهداف البحث أيضاً توليد الطاقة الكهربائية من خلال تأثير العنصر الأسود وبلا أي محركات. وتحديد لون وطيف كل عنصر على حدا. وتبيان العلاقة بين العنصر الأسود والجاذبية الأرضية، وإمكانية تغذية مرضى الحالات المستعصية بالأوكسجين من خلال الأوكسجين الموجود في الماء مباشرة في الدم دون الحاجة لعمليات التنفس الرئوي الاصطناعية وأجهزة المنافس.
ومن ضمن البحث خلص إلى فكرة أن الكهرباء ليست عملية موجبة معطية بل سالبة آخذة وعنده أدلة بهذا الخصوص.
البريحي قال أن فوائد البحث على المستوى العملي كثيرة وأبرزها: صناعة مادة مخمدة للحرائق بشكل سريع جداً، وأجهزة طبية شبه عديمة الضرر، وفوائد في مجال الطاقة. وإمكانية تحقق المعادلة الذهبية وخروج الأجسام من تأثير الجاذبية الأرضية. وكسر قواعد كيميائية عديدة.

إقرأ أيضاً :  الفنانة تولين البكري تتمنى الموت بكرامة قبل الذل

إقرأ أيضاً: سوري يخترع سيارة تسير بالماء ويقودها في جبلة!

صاحبة الجلالة