الجمعة , أبريل 16 2021
سعر الصرف مستقر لكن أسعار الأعلاف

سعر الصرف مستقر لكن أسعار الأعلاف بقيت مرتفعة..لماذا

سعر الصرف مستقر لكن أسعار الأعلاف بقيت مرتفعة..لماذا

كشف عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد أنه لم يتم حتى اللحظة توزيع المقنن العلفي لمربي الدواجن للدورة العلفية الجديدة، مرجعاً سبب التأخر في التوزيع إلى عدم تحديد أسعار جديدة للمقنن العلفي المدعوم.

حداد بيّن أن اللجنة الاقتصادية هي التي ستحدد أسعار المقنن العلفي الخاص للتربية، مضيفاً: إننا لا نعلم إن كانت ستصدر قراراً برفع سعر المقنن العلفي أم إبقائه على السعر الحالي.

ولفت إلى أنه من المتوقع أن يتم البدء بتوزيع المقنن العلفي من مؤسسة الأعلاف لمربي الدواجن خلال مدة أسبوع لحين تحديد السعر الجديد.

ونوه بأن مؤسسة الأعلاف كانت تعطي مربي الدواجن خلال الدورة العلفية السابقة كيلو الذرة الصفراء بسعر 600 ليرة وكيلو كسبة فول الصويا بسعر 1200 ليرة، متوقعاً أن يتم رفع سعر المقنن العلفي مع بداية التوزيع خلال الدورة العلفية الجديدة.

وأشار إلى أنه سيتم إعطاء المربين 400 غرام كسبة فول الصويا و600 غرام ذرة صفراء عن كل فروج.

إقرأ أيضاً :  شركات الصرافة تسلّم دولار الحوالات بـ3175 ليرة

وبيّن أن المقنن العلفي المدعوم لا يقدم شيئاً للمربي وليس له تأثير ولا يشكل هذا الدعم شيئاً يذكر بالنسبة للدجاج البياض إذ إن كل دجاجة تستهلك 10 كيلو غرامات كل ثلاثة أشهر ويتم إعطاء المربي كيلو واحد مدعوم فقط أي نسبة 10 بالمئة من حاجة الدجاجة وسعر الكيلو ينقص 20 بالمئة فقط عن سعر الأعلاف في السوق، لافتاً إلى وجود تكاليف أخرى يتحملها المربي غير الأعلاف ألا وهي الأدوية وغيرها من مستلزمات الإنتاج وأسعارها مرتفعة جداً وتخضع لسعر الصرف في السوق السوداء.

ونوه بأن سعر طن كسبة فول الصويا في الأسواق اليوم 2.3 مليون ليرة وطن الذرة الصفراء 1.3 مليون وأسعارها ارتفعت منذ عشرين يوم تقريباً، موضحاً أن مستوردي الأعلاف يرفعون أسعارها على هواهم في ظل غياب الرقيب والحسيب عليهم، إذ إن سعر الصرف انخفض لكن أسعار الأعلاف بقيت مرتفعة، منوهاً بأن وزارة التجارة الداخلية تراقب أسعار الفروج والبيض فقط ولا تراقب وتحاسب مستوردي الأعلاف الذين يرفعون أسعار مبيعها في السوق وباتت أرباحهم هائلة.

إقرأ أيضاً :  محلل: سعر بيتكوين سيصل 300 ألف دولار قبل الانفجار المدمر

وعن أسعار الفروج والبيض اليوم أوضح حداد أن سعر صندوق البيض الذي يتسع 12 كرتونة زنة الكرتونة 2 كيلو بين 73 و75 ألف ليرة على حين أن سعر كيلو الفروج الحي في المدجنة يتراوح بين 4300 و4500 ليرة.

وأضاف إن مربي الدواجن يخسرون حالياً على الرغم من مبيعهم بهذه الأسعار، لافتاً إلى أن كلفة إنتاج البيض والفروج لا تغطي تكلفة الأعلاف المخصصة لها.

وأشار إلى أن كلفة كيلو الفروج على المربي تتراوح اليوم بين 5200 و5500 ليرة ويباع بسعر 4500 ليرة وتكلفة صندوق البيض سعة 12 كرتونة 90 ألف ليرة ويباع بسعر 75 ألف ليرة.

ولفت إلى أن أجور النقل ارتفعت بشكل كبير حالياً نتيجة قلة المحروقات الأمر الذي أثر في أسعار الفروج والبيض.

وأكد أن مربي الدواجن يقومون بذبح أفواج الدجاج البياض وأمات الفروج، كما يبيعون صوص الفروج حالياً بسعر 300 ليرة وتكلفته عليهم بحدود 1500 ليرة وذلك بسبب خسائرهم المتكررة، مبيناً أنه من الممكن أن يؤدي هذا الأمر في حال استمراره إلى حدوث كارثة في قطاع الدواجن من دون وجود أي معين لهذا القطاع.

إقرأ أيضاً :  انطلاق أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة في بغداد

وأوضح أنه لا يمكن التكهن أو التوقع بانخفاض أسعار الفروج والبيض قريباً وخصوصاً بأن الأمور بالنسبة لهذا القطاع تتجه نحو الأسوأ، مشيراً إلى أن الطلب في السوق الداخلي على الفروج والبيض بات ضعيفاً جداً حالياً، فضلاً عن أن الإنتاج ضعيف وفي حالة تراجع دائم.

وبيّن أن نسبة كبيرة من المربين الذين يعملون حالياً بالتربية خرجوا عن الإنتاج، إذ إن نحو 30 بالمئة من الذين يعملون بالتربية توقفوا خلال الفترة الحالية عن الإنتاج.

اقرأ أيضا: اتحاد غرف التجارة : إعادة قيمة الصادرات وبيعها إلى «المركزي»سينهكان الصادرات السورية ويزيدان التكلفة عليها