الثلاثاء , مايو 11 2021

هنري كيسنجر: هكذا أفقدني الرئيس الراحل حافظ الاسد صوابي

هنري كيسنجر: هكذا أفقدني الرئيس الراحل حافظ الاسد صوابي

في سرده لتاريخ الصراع العربي الاسرائيلي والمفاوضات الامريكية السورية، يقول داهية الدبلوماسية الأمريكية (هنريكيسنجر):

سألت الرئيس حافظ الأسد في أواخر عام “1973”:
هل تمانع في عقد مباحثات للسلام مع “إسرائيل”؟
فقال: لا.
هل تمانع في أن يكون مؤتمر السلام في جنيف في شباط؟
فقال: لا.
هل تمانع في حضور ميناحيم بيغن للمؤتمر؟
فقال: لا.
هل وهل وهل؟
وكان الأسد يجيب دوماً بِـ: لامانع..
وبعد خمس ساعات من النقاش حول المؤتمر وجدول الأعمال قلتله:
يا سيادة الرئيس لقد حذروني في البيت الأبيض ووكالة المخابرات منك….
فقد قالوا لي إحْذَر منه فهو شديد الذكاء ولايتهاون في شيء….
فقال لي:ماذا وجدت؟
قلت لم أجد سوى كل إيجابية….
ثمّ قلت: حسناً دعني أقول لك سيادة الرئيس: هل تعتقد أني نسيت أن أطرح عليك سؤالاً:
ما قد يكون غاب عنّي؟
قال لي الأسد مبتسماً: نعم…. لقد نسيت أن تسألني، هل سأحضر المؤتمر أم لا؟؟
قلت له: عفواً بالفعل نسيت، حسناً سيادة الرئيس هل ستحضر سورية المؤتمر؟ وبكل بساطة أجابني، بعد تلك الساعات الخمس: بِلا..
وهذا ما أصابَني بالاكتئاب حينئذٍ.

إقرأ أيضاً :  مصدّرون سوريون يتعرضون للاحتيال من قبل اتحاد المصدرين العرب