الأربعاء , مايو 12 2021
جيمس جيفري: لا أرى حلاً قريباً ل "الأزمة السورية"

جيمس جيفري: لا أرى حلاً قريباً ل “الأزمة السورية”

جيمس جيفري: لا أرى حلاً قريباً ل “الأزمة السورية”

أشار المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري”، إلى أنّه لا يرى حلاً قريباً للملف السوري، كما أكد أنّ العالم يرتكب خطأ كبيراً بتجاهله للوضع الإنساني المخيف في البلاد.

وذكر “جيفري” بأن السوريين هم من سيقررون مصيرهم، مؤكداً على ضرورة ووجوب تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي يقضي ببدء عملية سياسية في سوريا.

وعند سؤال الدبلوماسي الأمريكي في مقابلة مع قناة “العربية”، عن توجهات الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه سوريا، ذكر أنّ واشنطن منشغلة حالياً في إنجاح الاتفاق مع إيران، ومتابعة تحديات الصين وتداعيات فيروس كورونا، والمناخ.

وقال إنّ العقوبات الأمريكية المفروضة على دمشق، تهدف إلى تحميل المسؤولية للأفراد المتورطين في عمليات القتل، ومنع الحكومة السوريةمن الاستفادة مالياً.

وبخصوص التدخلات الدولية في سوريا، أوضح “جيفري” أن لإيران مشروعاً استراتيجياً في الشرق الأوسط، وكذلك روسيا، في حين أكد أنّ تركيا أشارت للولايات المتحدة إلى عدم نيتها البقاء في سوريا للأبد، إذ ربطت انسحابها بإيجاد حل دائم في البلاد.

إقرأ أيضاً :  تفجير يستهدف رتلاً للاحتلال التركي في مدينة الباب المحتلة

والأسبوع الماضي، أكد “جيفري” أنّ الولايات المتحدة تعمل بالتنسيق مع تركيا في ملفين مهمين في منطقة الشرق الأوسط، وهما إدلب شمالي سوريا، وطرابلس الليبية.

ونفى “جيفري” أن تكون بلاده قد قدمت وعوداً لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، بإقامة “دولة” في شمال شرقي سوريا.

وتابع قائلاً: “بالنسبة لكل ما يتعلق بسوريا، لا بد وأن يمر بعملية سياسية تجري برعاية الأمم المتحدة بما في ذلك صياغة دستور جديد للبلاد والاستفتاء والانتخابات الديمقراطية وما إلى ذلك”.

وأوضح أنّ الوجود العسكري للولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل في سوريا ساهم في خلق وقف إطلاق نار غير رسمي في البلاد وتعزيز حالة اللا منتصر على الأرض، وهو ما “خلق ضغوطاً على الحكومة السورية وأجبر كلاً من روسيا وإيران على التفاوض في بعض القضايا”.

وكالات

اقرأ ايضاً:تحركات عسكرية للجيش السوري بالقرب من المناطق التي تسيطر عليها القوات الأمريكية