الإثنين , مايو 10 2021
مظاهرات عشائرية ساخطة في الرقة

مظاهرات عشائرية ساخطة في الرقة بعد مقتل شابين برصاص قسد

مظاهرات عشائرية ساخطة في الرقة بعد مقتل شابين برصاص قسد

خرج العشرات من أبناء القبائل العربية بمظاهرات شعبية احتجاجا على مقتل شابين وجرح أربعة آخرين برصاص مسلحين موالين للجيش الأمريكي شرق محافظة الرقة شرقي سوريا، وسط مطالب بالانتقام من القتلة وطرد المسلحين من المنطقة.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في الحسكة نقلا عن مصادر محلية وعشائرية أن بلدة (جديدة كحيط) والقرى المحيطة بها شرقي مدينة الرقة، تشهد حالة من الغليان والسخط العشائري إثر مقتل شابين من أبناء البلدة، وإصابة أربعة آخرين بجروح قبل وقت فطور اليوم الرابع من رمضان، الجمعة ١٦ نيسان / آبريل، برصاص مسلحين من تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي.

وأضافت المصادر أن الشابين “صالح محمد العلي” و”ماهر الثلجي”، قتلا قبل غروب شمس يوم الجمعة برصاص مسلحي “قسد”، وأصيب أربعة آخرين بسبب مشاجرة مع عناصر دورية تابعة للتنظيم حاولت اعتقالهم لخرقهم ما يسمى “حظر التجوال الكلي” المفروض ضمن سلسلة إجراءات بحجة تفشي فيروس “كورونا”، في قرية جديدة كحيط شرقي الرقة.

وتابعت المصادر أن أبناء القبائل العربية قاموا بقطع الطرقات العامة بالإطارات وهاجموا مقرا لمسلحي التنظيم الموالي للجيش الأمريكي في القرية، حيث تمكن المسلحون من الفرار منه بعد تصاعد التوتر.

إقرأ أيضاً :  ما وراء اشتباكات القامشلي: محاولة لعرقلة الانتخابات؟

وعلى التوازي، قالت مصادر محلية بريف الرقة لـ “سبوتنيك” ان مسلحي تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي أرسل تعزيزات عسكرية ضخمة من معسكراته في مدينة الرقة، باتجاه قرى الريف الشرقي من المحافظة بهدف التصدي للاحتجاجات التي طالبت بالانتقام من القتلة وطرد التنظيم من المنطقة.

وتشهد مناطق سيطرة تنظيم “قسد” والجيش الأمريكي شرقي سوريا احتجاجات ومظاهرات شعبية مستمرة، مع توسع رقعة المقاومة العشائرية ضد ممارساتهم التي تارك على سرقة النفط والثروات وقتل الشبان واختطافهم تجنيدهم بشكل إجباري في صفوفها.

اقرأ أيضا: حاكم دولة عربية يوجه برقية للرئيس الأسد