الثلاثاء , مايو 18 2021
نيوزويك: الوقت غير مناسب لتغيير نهج واشنطن في سوريا

نيوزويك: الوقت غير مناسب لتغيير نهج واشنطن في سوريا

نيوزويك: الوقت غير مناسب لتغيير نهج واشنطن في سوريا

قالت مجلة “نيوزويك” الأميركية، إن الوقت غير مناسب البتة لتغيير نهج واشنطن” في سوريا، داعية إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لعدم نسيان الحاجة إلى المضي قدماً بمسار الحل السياسي في سوريا بينما ترتب أولوياتها في الشرق الأوسط.

وأوضحت المجلة في مقال للكاتب “بيتر ميتزغر” المساعد الخاص السابق لرئيس شؤون الأمن القومي الأميركي، أن “هذا الوقت، ليس مناسباً البتة لتغيير نهج واشنطن” في سوريا، الذي يرتكز على توافق حزبي بين الديمقراطيين والجمهوريين، ويتضمن عقوبات اقتصادية على دمشق وداعميها بموجب قانون “قيصر”.

وأكدت على ضرورة “استمرار واشنطن وحلفائها في المجتمع الدولي بعزل سوريا عن الاقتصاد الدولي والاستفادة من علاقات دبلوماسية مع قوى إقليمية وعالمية، بما في ذلك جامعة الدول العربية التي تواصل إبقاء سوريا خارج اجتماعاتها”.

وحذّر المقال، من أنه “بينما يتركز جل اهتمام المراقبين لسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط الآن على مساعي إدارة بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي الفاشل مع إيران، يخاطر هؤلاء بفقدان الضغط على حليف رئيسي لطهران، وهو الرئيس السوري بشار الأسد”، بحسب قوله.

إقرأ أيضاً :  منذ انخفاض سعر الدولار ازدادت التصريحات الاستفزازية لأمين سر اتحاد غرف التجارة

وذكر أنه “من الخطأ الجزم بأن الولايات المتحدة لم تعد لها أي مصلحة سياسية في سوريا بعد هزيمة تنظيم (داعش) عام 2019″، ورأى أنه من مصلحة واشنطن مع قرب انتهاء مهمتها ضد تنظيم “داعش”، “مواصلة عزل دمشق، والدفع نحو حل سياسي حقيقي للصراع”.

وأكد كاتب المقال أنه “في حال ابتعاد واشنطن وحلفائها عن سياسة الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية الفعالة ضد سوريا فإن كفة الميزان ستنقلب بشكل حاسم لصالح الأسد”.

إقرأ أيضاً: وزير سابق ورجل أعمال يتقدمان بطلبات ترشح الى منصب رئاسة الجمهورية.. فمن يكونان؟

وكالات