الأربعاء , مايو 12 2021
35 خادمة فلبينية تعرضن لاعتداءات لدى عائلات سورية ثرية.. والسفارة تتدخل!

35 خادمة فلبينية تعرضن لاعتداءات لدى عائلات سورية ثرية.. والسفارة تتدخل!

35 خادمة فلبينية تعرضن لاعتداءات لدى عائلات سورية ثرية.. والسفارة تتدخل!

قالت وسائل إعلامية فلبينية إن عاملات خدمة فليبينيات وصلن إلى بلادهن، بعدما جرى نقلهن قسراً في وقت سابق، من دولة الإمارات، إلى سورية.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية الفلبينية (PNA)، وصلت ثلاثة عاملات فلبينيات ناجيات من جرائم الاتجار بالبشر إلى بلادهن، بعدما تم تسفيرهن من الإمارات إلى سورية قسراً، بحسب وكالة الأنباء الفلبينية الرسمية.

وبحسب الوكالة “تم نقل العاملات من ملجأ السفارة الفلبينية في دمشق، بعد ظهر يوم السبت، إلى مطار نينوي أكينو الدولي”.

وأضافت أن “وزارة الخارجية والسفارة الفلبينية في العاصمة السورية، يعملان بكل ما لديهما من قوة لإعادة الفلبينيات المتبقيات في ملجأ السفارة”.

كما أكدت وزارة الخارجية استعدادها لدعم العاملات لبدء حياتهن من جديد، فضلاً عن مساعدتهن في تقديم شكاوى جنائية لانتهاك قانون مكافحة الاتجار بالبشر وقانون العمال المهاجرين بحقهن.

وكان مكتب الهجرة الفلبيني، قد كشف في بيان له، في آذار/مارس الماضي، أنه يحقق في مزاعم عن تورط بعض الضباط في تهريب 44 امرأة للعمل في سورية.

إقرأ أيضاً :  مرشح للانتخابات الرئاسية السورية يكشف برنامجه الانتخابي

وأوضح تحقيق محلي حول جريمة الاتجار بالبشر في الفلبين أنّ “44 إمرأة سافرن بتأشيرات سياحية من الفلبين إلى دبي، حيث وُعدن بالعمل هناك، ومن ثم تم نقلهن إلى سورية”.

وعبر رئيس مكتب الهجرة، خايمي مورينتي، عن أسفه “بشأن التورط المزعوم لأفراد من مكتب الهجرة في هذه الأفعال الشائنة”، كاشفاً أن “28 من ضباط الهجرة على الأقل يخضعون للتحقيق بشأن هذه التهمة”، وتوعد المتورطين في الملف بـ”مواجهة أقسى العقوبات”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية سلطت الضوء على الجريمة، وقالت في تقرير لها في كانون الثاني/ يناير الماضي، إنَّ عشرات الأطفال والنساء من الفلبين، الذين وُظِّفوا للعمل بالإمارات وقعوا ضحايا للاتجار، بعدما أُجبِروا على العمل في الخدمة المنزلية في سورية، مضيفة أنَّ نحو 35 امرأة لجأن إلى سفارة الفلبين في دمشق، بعد تعرضهن للاعتداء الجسدي والجنسي، أثناء العمل لدى العائلات السورية الثرية.

واستعرضت الصحيفة شهادات لعاملات فليبينيات، يتحدثن فيها عن الانتهاكات التي تعرضن لها في سورية، مشيرة إلى أنه بعد ما يقرب من عقد من الحرب انزوى العمال المهاجرون عن سورية، لكن العائلات السورية الغنية مستعدة لدفع آلاف الدولارات للحصول على خادمة، وقد أدى ذلك إلى زيادة الطلب على المهاجرات والمتاجرة بهن.

إقرأ أيضاً :  وزير الاتصالات الأسبق يكشف عن إجراء يمكن أن يُخفض سعر الدولار لـ 1500 ل.س

اقرأ ايضاً:مؤشرات إيجابية لمصلحة الليرة السورية.. توقعات بانخفاضات مستمرة