الأحد , مايو 9 2021

اشتباكات القامشلي تزداد حدة.. وأنباء عن استشهاد شقيق قائد “كتائب البعث” في الحسكة

اشتباكات القامشلي تزداد حدة.. وأنباء عن استشهاد شقيق قائد “كتائب البعث” في الحسكة

أكد مصدر محلي في مدينة القامشلي السورية لـ RT أن ثلاثة مقاتلين من “القوات الرديفة” استشهدوا، خلال الاشتباكات المستمرة في المدينة، وأن أحدهم شقيق قائد كتائب البعث في الحسكة.
وذكر مصدر من “كتائب البعث” أن “قاهر هلوش” وهو أحد أفراد الكتائب، وشقيق سالم هلوش قائد كتائب البعث في الحسكة، استشهد برصاصة قناص، منذ نحو ساعتين أثناء الاشتباكات الجارية في حي طي الذي تحاول قوى الأمن الداخلي “الأسايش” دخوله.
بينما ذكر مصدر في قوات “الدفاع الوطني” لـ RT أن “ماهر محمد كريش” وهو أحد أفراد تلك القوات استشهد اليوم في الاشتباكات أيضا، وأضاف المصدر أن أحد أفراد “الدفاع المحلي” وهو “أحمد سالم المردود” استشهد اليوم أيضا “أثناء التصدي لمحاولة اقتحام الحي”.
وقال المصدر إن وتيرة الاشتباكات تتصاعد في المدينة، وتزداد حدتها، وأكد أن المناطق القريبة من الاشتباكات تشهد نزوحا، وأشار إلى أن “الدفاع الوطني” تقدم إلى منقطة “أفران الشام”.
وقال المصدر إن قوات الدفاع الوطني لا تكن العداء “لإخواننا الأكراد، بل هم أخوتنا في الدم والتراب ولكن هناك فصيل يسعى دوما الى خلق الفتن” وأضاف: “عندما اعتدت تركيا على إخوتنا الكرد فتح أبناء حي طي بيوتهم للنازحين من هول الحرب لأننا نعمل ضمن إطار الوطن”.
وكانت المدينة شهدت اشتباكات منذ مساء الأمس، بعدما حاولت قوات “الأسايش” منع “عبد الفتاح الليلو” قائد سرية طي للدفاع الوطني من الدخول الى المدينة، و”حدثت مشادة لسانية تطورت إلى اشتباك بالأيدي بين عناصر عبد الفتاح وعناصر الأسايس”.
ويضيف المصدر أنه وفور “انسحاب عبد الفتاح إلى داخل الحي أطلقت مليشيا الأسايش النار على حاجز الدفاع الوطني وحدث الاشتباك بتمام الساعة العاشرة ليلا”.
وأكدت “الأسايش” مقتل أحد أفرادها وهو قائد حاجز الوحدة في المدينة خالد حاجي.
روسيا اليوم

إقرأ أيضاً :  رفع سعر تصريف الـ 100 دولار للقادمين الى سوريا 2500 ليرة بدلاً عن 1125 ليرة