الأربعاء , مايو 12 2021
تسجيل مليء بالعبارات النابية منسوب لرئيس عربي

تسجيل مليء بالعبارات النابية منسوب لرئيس عربي يثير ضجة على الانترنت.. شاهد!

تسجيل مليء بالعبارات النابية منسوب لرئيس عربي يثير ضجة على الانترنت.. شاهد!

نفت حركة فتح، ورئاسة السلطة الفلسطينية صحة تسريب صوتي منسوب للرئيس محمود عباس، وجه فيه ألفاظا نابية للصين وروسيا والعرب، وذلك خلال ما قيل إنه اجتماع سابق للجنة المركزية لحركة فتح في مدينة رام الله.

ويُسمع في التسجيل المسرب الذي تم تداوله على نطاق واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي صوت قيل إنه أحد المشاركين في الاجتماع يطلب من الرئيس الموافقة على تقديم رسالة تهنئة للحزب الشيوعي الصيني بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيسه، فيرد من قيل إنه عباس بشتائم للصين وروسيا وأمريكا والعرب.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية ”وفا“ قول الرئاسة الفلسطينية إن التسجيل المسرب ”مفبرك وتقف وراءه جهات مشبوهة (لم يتم ذكرها) بهدف الإساءة للقيادة وللقضية الفلسطينية“.

بدوره وصف منير الجاغوب رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، المقطع الصوتي الذي جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بـ“المفبرك“.

وقال الجاغوب، إن هذه الألفاظ ”لا تصدر عن الرئيس محمود عباس أبو مازن، وأن المدقق بالأمر يكتشف أن الصوت لا علاقة له بالرئيس الفلسطيني“.

إقرأ أيضاً :  اعلامية سورية تتحدث عن اتصال مفاجئ من السيدة الأولى أسماء الأسد.. ما تفاصيله؟

وأضاف: ”نحن في عصر التكنولوجيا ويمكن فبركة الأصوات والتسجيلات بسهولة، وهذا التسجيل هدفه الإساءة للقيادة الفلسطينية خاصة وأن الحالة الفلسطينية تمر بوقت حساس للغاية“ رافضا توجيه الاتهام لأي جهة كانت بالمسؤولية عن فبركة التسجيل الصوتي.

بدوره، قال محمود الهباش، وهو مستشار الرئيس الفلسطيني: ”حلقة جديدة من سلسلة التلفيقات والأكاذيب التي تستهدف الشعب الفلسطيني وقيادته، تحاول خلط الأوراق والتشويش على الحركة الفلسطينية الناجحة في الساحة الدولية“.

وأضاف الهباش، في منشور له عبر فيسبوك: ”التلفيقات والفبركات المغرضة التي طالما واجهناها، والتي آخرها ما نُسب زورًا وبهتانًا للسيد الرئيس أبو مازن، لم ولن تفلح في التأثير على خطواتنا وكفاحنا الوطني ضد الاحتلال“.

وتابع الهباش: ”لن تفلح (الفبركات) في التشويش على علاقاتنا مع أشقائنا وأصدقائنا الذين نعتز بهم وبمواقفهم الداعمة لنا ولقضيتنا الوطنية وحقوقنا المشروعة في التحرر والاستقلال وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس“.

 

وعقدت اللجنة المركزية لحركة فتح خلال الأيام القليلة الماضية، سلسلة اجتماعات في مقر المقاطعة بمدينة رام الله، ضمن التحضيرات لإجراء الانتخابات التشريعية المقررة في 22 من مايو/ آيار المقبل.

إقرأ أيضاً :  بعد اعتقاله لساعات : "الأسايش" تطلق سراح مراسل "التلفزيون السوري"

ارم نيوز

اقرأ أيضا: سوريا تفتح أبواب الوفاق بين السعودية وإيران