الثلاثاء , مايو 18 2021
تمديد توزيع المواد المدعومة

تمديد توزيع المواد المدعومة حتى منتصف أيار المقبل

تمديد توزيع المواد المدعومة حتى منتصف أيار المقبل

أعلنت “المؤسسة السورية للتجارة” عن استمرار توزيع مخصصات المواد المدعومة وذلك حتى 15 أيار المقبل، بدلاً من نهاية نيسان الجاري، “لضمان حصول كل المواطنين عليها” حسبما ذكرت.

وأوضحت “السورية للتجارة” في بيان لها، أنها ستواصل عبر صالاتها بيع مخصصات المواطنين من السكر والرز والشاي بموجب البطاقة الذكية لأشهر شباط وآذار ونيسان من 2021، حتى في أيام العطل.

وبدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات “السورية للتجارة” مطلع شباط 2020، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان 2020 لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

وأُعيد توزيع زيت القلي عبر البطاقة الذكية في 20 كانون الأول 2020، بمعدل ليترين لكل عائلة عن شهرين، وبسعر 2,900 ليرة لكل ليتر، فيما أُعيد توزيع الشاي عبرها في شباط 2021.

وجرى تخصيص كيلو سكر وكيلو رز شهرياً لكل فرد ضمن العائلة، على ألا تتجاوز مخصصاتها 6 كيلو سكر و5 كيلو رز شهرياً مهما بلغ عدد أفرادها، وبسعر 500 ليرة لكيلو السكر و600 ليرة لكيلو الرز.

إقرأ أيضاً :  عقود لاستيراد مليون طن من القمح الروسي قيد التوريد

أما مخصصات الشاي تبلغ 400 غرام شاي للعائلة المكونة من 1 إلى 3 أفراد، و600 غرام للعائلة من 3 – 5 أفراد، وكيلو واحد للعائلة التي يفوق عدد أفرادها الخمسة، وذلك كل شهرين، وبسعر 12 ألف ليرة للكيلو.

وفي مطلع تشرين الأول 2020، بدأ العمل بنظام إرسال الرسائل النصية لتوزيع المواد المدعومة، بحيث يختار المواطن الصالة الأقرب إليه لاستلام مخصصاته منها، ثم تصله رسالة بموعد استلام مخصصاته، لتخفيف الازدحام على صالات “السورية للتجارة”.

وباعت “السورية للتجارة” 80 ألف طن سكر و58 ألف طن رز عبر البطاقة الذكية خلال 2020، بحسب كلام مديرها أحمد نجم، الذي أكد أن مخزون المؤسسة من المواد المقننة جيد وهناك كمية كافية، وتوجد عقود جديدة لاستيراد المزيد منها.

وفي مطلع شباط 2021، أُعيد توزيع الشاي عبر البطاقة الذكية، بمعدل 400 غرام شاي للعائلة المكونة من 1 إلى 3 أفراد، و600 غرام للعائلة من 3 – 5 أفراد، وكيلو واحد للعائلة التي يفوق عدد أفرادها الخمسة، وذلك كل شهرين، وبسعر 12 ألف ليرة للكيلو.

اقرأ أيضا: تاجر يقترح أن يشتري المصرف المركزي القطع الأجنبي من المُصدّرين بسعر السوق الموازية