الثلاثاء , مايو 18 2021
تقرير أمريكي يكشف أهداف واشنطن من الوجود في الشرق الأوسط

تقرير أمريكي يكشف أهداف واشنطن من الوجود في الشرق الأوسط

تقرير أمريكي يكشف أهداف واشنطن من الوجود في الشرق الأوسط

أكد تقرير نشره موقع “أنتي وار” الأمريكي أن أهداف الإدارة الأمريكية من الوجود في منطقة الشرق الأوسط ليست مناهضة “الإرهاب” وإنما مواجهة نفوذ روسيا والصين وإيران في المنطقة.

وأوضح التقرير، أنه على مدى العشرين عاماً الماضية شنت القيادة المركزية الأمريكية الجزء الأكبر من العمليات العسكرية تحت عنوان ما كانت واشنطن تسميه سابقاً “الحرب على الإرهاب”، بما في ذلك الحروب والاعتداءات على أفغانستان والعراق وباكستان وسوريا واليمن.

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي “الناتو” أسسوا أيضاً ونقلوا قوات قتالية في قيرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان لدعم الحرب في أفغانستان.

ولفت التقرير إلى أنه مع نقل “إسرائيل” من مسؤولية عمليات القيادة الأمريكية في أوروبا الى القيادة المركزية فإن هناك 21 دولة مشمولة بما يسمى “الحرب على الإرهاب”، لكن قائد القيادة المركزية الجنرال كينيث ماكنزي، حدد بشهادته أمام لجنة القوات المسلحة أولويات القيادة بكونها تمثل التحديات الأربعة للهيمنة الأمريكية وهي روسيا والصين وإيران وما أطلق عليه تسمية المنظمات المتطرفة والعنيفة في المنطقة ما يعني أن السبب الحقيقي لوجود القيادة المركزية الأمريكية المتمثل في “الحرب على الإرهاب” أصبح الآن أولويتها الأخيرة.

إقرأ أيضاً :  ظريف يعلن افتتاح قنصلية في حلب واستعداد إيران لمراقبة الانتخابات بسوريا

وبيّن التقرير، أن التصور العام لتركيز “البنتاغون” الاستراتيجي لم يعد إقليمياً، ولاسيما فيما يتعلق بما كان يُطلق عليه في الماضي “الشرق الأوسط الجديد” الذي يمتد من موريتانيا على المحيط الأطلسي إلى كازاخستان على حدود روسيا والحدود الصينية، ولكن احتواء ومواجهة الصين وروسيا أولاً، وثانياً إيران وكوريا الشمالية، في جميع أنحاء العالم يعني أن هناك صراعاً عالمياً ذو مظاهر إقليمية، بشكل مباشر أو بالوكالة فيما يتعلق بالجيش الأمريكي وليس كذبة مكافحة “الإرهاب”.

وأشار التقرير إلى أن تصريحات مكنزي تكشف حقيقة أن ما يسمى بالحرب على الإرهاب هو في الواقع سعي استراتيجي للاحتفاظ بالهيمنة والنفوذ في المنطقة والحفاظ على المصالح، ولذا بدا متناقضاً في حديثه حينما وصف الوجود العسكري الروسي في سوريا بـ “الشرير”، مؤكداً أن “البنتاغون” والغرب كله غير قادرين على رؤية أي نزاع مسلح، حتى داخل الدولة، على أنه أي شيء آخر غير حرب بالوكالة مع روسيا أو الصين أو إيران،

وغالباً ما يكون حربين أو أكثر في الوقت نفسه، كما أنه فيما يتعلق بالكارثة الإنسانية في اليمن ، لم يبد أي تعاطف مع الضحايا المدنيين الذين سقطوا بسبب الهجمات العسكرية السعودية، لكنه صور السعودية على أنها الضحية ولم يتم ذكر أكثر من سبع سنوات من الضربات الجوية والحصار البحري على البلاد، وبدلاً من ذلك، أكد ماكنزي أن القيادة المركزية الأمريكية تظل ملتزمة بالمساعدة في الدفاع عن حليفتها في الخليج بدلاً من إدانة عدوانها المستمر على الشعب اليمني.

إقرأ أيضاً :  أول امرأة سورية تتقدم بطلب ترشح لانتخابات الرئاسة

اقرأ ايضاً:قطر تعلن عن تقارب مع الموقف الروسي تجاه الأزمة السورية