الإثنين , مايو 10 2021
نيللي كريم عن موقف محرج تعرضت له في سوريا

نيللي كريم عن موقف محرج تعرضت له في سوريا!

نيللي كريم عن موقف محرج تعرضت له في سوريا!

تُطل الفنانة المصرية نيللي كريم، اليوم الخميس، ضيفةً على برنامج شيخ الحارة والجريئة، وخلال الإعلان الدعائي للحلقة؛ أجابت عن بعض الأسئلة التعريفية بشخصيتها.

البداية كانت مع سؤال عن أكثر المواقف إحراجًا لها، فأجابت أنها كانت تُصور أحد أعمالها في سوريا، فجاء شخصٌ ما ليرحب بها بحرارة، ثم اكتشفت أنه لا يعرفها وقد أخطأ وظن أنها الفنانة مي عز الدين.

وصرحت أنها تجد مواقع التواصل الاجتماعي لطيفة، لكنها تحتاج لوقتٍ وتخطيط، مشيرةً إلى أنها تتعرض لبعض المضايقات أحيانًا، فتارة ترد على الردود المسيئة وتارةً أخرى تتجاهل.

أقسى نقد تعرضت له

كشفت الفنانة نيللي كريم أن أكثر ما يضايقها هو الممثل غير الملتزم في عمله، فهي تكره الانتظار وبالتالي تحرص على الالتزام بمواعيد التصوير وتنتظر من بقية زملائها الالتزام أيضًا.

وعن أكثر صفة تحبها في نفسها، أجابت أنها لا تستسلم، بينما الصفة التي تكرهها في نفسها هي أنها مزاجية جدًا، أما أصعب لحظة مرت بها، فكانت مرض والدتها، التي تعتمد عليها كثيرًا، ومرضها أشعرها أنها وحيدة بلا ظهر.

إقرأ أيضاً :  تحمل جنسية زوجها الوزير الأردني.. 10 معلومات عن الفنانة أناهيد فياض

وعن أقسى نقد تعرضت له، تحدثت عن بدايتها الفنية وفوازير “حلم ولا علم”، وكيف أن أحد النقاد كتب عنوانًا كبيرًا في إحدى الصحفة الفنية يقول: “نيللي كريم.. نسخة مشوهة من نيللي وشريهان”.

نيللي كريم.. من هي؟

نيللي كريم؛ ممثلة و عارضة أزياء و راقصة باليه مصرية، مواليد 18 ديسمبر عام 1974، في مدينة الاسكندرية، لأب مصري من مدينة الزقازيق، محافظة الشرقية وأم روسية.

سافرت مع عائلتها وهي في السادسة من عمرها، لتقيم بروسيا نحو عشرة أعوام، حيث أنهت هناك دراستها المدرسية، ثم عادت وعائلتها إلي مصر عام 1991.

بعد عودتها لمصر، اشتركت في دار الأوبرا المصرية، وبدأت مشوارها في فن الباليه، وكانت تعتبر واحدة من أفضل راقصات البالية في دار الأوبرا.

ظهرت لأول مرة على شاشات التلفزيون عام 1995 كراقصة باليه في المسلسل المصري ألف ليلة وليلة، الذي عرض في شهر رمضان آنذاك، وفي عام 1999 كانت بطلة فوازير حلم ولا علم.

مدى بوست

اقرأ أيضا: صورة جديدة لباسل خياط تثير ضجة