الأحد , مايو 16 2021

تسرب نفايات مشعة من زمن الحرب العالمية الثانية في واشنطن

تسرب نفايات مشعة من زمن الحرب العالمية الثانية في واشنطن

أعلنت وزارة الطاقة الأميركية اليوم الجمعة، حدوث تسرب لنفايات مشعة دفنت تحت الأرض خلال الحرب العالمية الثانية، في العاصمة واشنطن.

ووفقاً لما ذكرت وكالة “أسوشيتيد برس” تتسرب المياه من خزان مفاعل “ب – 109” في محمية “هانفورد”، الملوثة بالنفايات الناتجة عن إنتاج البلوتونيوم للأسلحة النووية، إلى الأرض.

وأشار المتحدث باسم وزارة الطاقة الأميركية جيف تايري، إلى عدم وجود مخاطر متزايدة على الصحة العامة والسلامة بسبب التسرب، وقال: إن “التلوث ليس بجديد في هذة المنطقة، وقد تمّ اتخاذ تدابير اللازمة منذ عقود”.

وبحسب بيان صادر عن وزارة البيئة الأميركية، اليوم فإن نحو 13 لتراً من المياه الملوثة تتسرب من الخزان يومياً.

وجاء في البيان أن “الحادث يثبت وجود حاجة ماسة للتخلص من منشآت هانفورد القديمة، لأنها ستشكل تهديداً متزايداً بمرور الوقت”.

وكانت وزارة الطاقة الأميركية قد أعلنت في أيار/مايو 2017 حالة الطوارئ بموقع “هانفورد” النووي في ولاية واشنطن، بعد انهيار نفق يستخدم لتخزين مواد ملوثة من نفايات مصنع لاستخراج البلوتونيوم.

إقرأ أيضاً :  كيف أعاد مزارع فرنسي رسم حدود بلاده دون قصد مع بلجيكا؟

وفي عام 2016 حذّر فرانك كلوتز رئيس الإدارة الوطنية للأمن النووي، -وهي وكالة بوزارة الطاقة تشرف على صيانة الرؤوس الحربية النووية -، حذّر الكونغرس الأميركي من الخطر الذي تشكله المنشآت المتهالكة.

وقالت إدارة الأمن القومي في تقريرها عام 2016 إن تطهير المنشآت المتداعية لوزارة الطاقة الأميركية من التلوث وهدمها سيكلفها 32 مليار دولار.
وكالات