الأربعاء , مايو 12 2021
الورم الشحمي

الورم الشحمي.. كل ما يتعلق به ومدى خطورته وأهم طرق علاجه

الورم الشحمي.. كل ما يتعلق به ومدى خطورته وأهم طرق علاجه

الورم الشحمي عبارة عن كتلة دهنية بطيئة النمو، غالباً ما تقع بين الجلد وطبقة العضلات الأساسية. ويكون علي هيئة كتلة غير مؤلمة، تتحرك بسهولة مع الضغط الخفيف بالإصبع. وعادة ما يتم اكتشاف الأورام الشحمية في منتصف العمر، كما أن بعض الناس لديهم أكثر من ورم شحمي.

والورم الشحمي ليس سرطانًا وعادة ما يكون غير ضار. والعلاج عموما ليس ضرورياً، ولكن إذا كان يزعجك الورم الشحمي، أو يسبب ألما أو يزداد في الحجم، فيمكن إزالته.

أعراض الورم الشحمي

يمكن أن تحدث الأورام الشحمية في أي مكان في الجسم، وعادة ما تكون:

تحت الجلد، فتحدث عادة في الرقبة، والكتفين، والظهر، والبطن، والذراعين، والفخذين.
لينة وتتحرك بسهولة مع الضغط الخفيف بالإصبع.
صغيرة الحجم بشكل عام، فالأورام الشحمية عادة ما تكون أقل من 2 بوصة (5 سم) في القطر، ولكن يمكن أن تزداد في الحجم أحياناً.
مؤلمة في بعض الأحيان، فيمكن أن تكون الأورام الشحمية مؤلمة إذا كانت تنمو وتضغط على الأعصاب المجاورة، أو إذا كانت تحتوي على العديد من الأوعية الدموية.

إقرأ أيضاً :  كيف يمكنك قياس الوزن دون إستخدام الميزان؟

متى يجب استشارة الطبيب؟

نادراً ما يكون الورم الشحمي حالة طبية خطيرة. ولكن إذا لاحظت وجود ورم في أي مكان في جسمك، فقم بفحصه من قبل الطبيب.

أسباب الورم الشحمي

سبب الأورام الشحمية غير مفهوم تمامًا. وهي تميل إلي الحدوث في بعض العائلات عن غيرها، لذا من المحتمل أن تلعب العوامل الوراثية دورًا في تطورها.

عوامل خطر الورم الشحمي

قد تزيد عدة عوامل من خطر الإصابة بالورم الشحمي، بما في ذلك:

العمر بين 40 و60 سنة، فعلى الرغم من أن الأورام الشحمية يمكن أن تحدث في أي عمر، إلا أنها أكثر شيوعًا في هذه الفئة العمرية.
العامل الوراثي، فالأورام الشحمية تميل إلى الحدوث في بعض العائلات عن غيرها.

تشخيص الورم الشحمي

لتشخيص الورم الشحمي، قد يقوم الطبيب التالي:

فحص جسدي.
أخذ عينة نسيج (خزعة) لفحص المختبر.
الفحص بالأشعة السينية أو غيرها من فحوصات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب، الذي يمكن أن يُبين إذا كان الورم الشحمي كبيرًا أو عميقاً.

إقرأ أيضاً :  إليكم كيفية خفض الكوليسترول في الدم بشكل طبيعي وأمن

وهناك احتمال ضئيل جداً أن يكون الورم يُشبه شكلا من أشكال السرطان يسمى الليبوساركوما (الساركوما الشحمية)، ولكن هذا السرطان يتميز بكونه سريع النمو، ولا يتحرك تحت الجلد وعادة ما يكون مؤلم. ويتم إجراء خزعة أو تصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية عادة إذا كان الطبيب يشك في ورم خبيث.

علاج الورم الشحمي

لا يحتاج الورم الشحمي عادة إلى العلاج. ومع ذلك، إذا كانت الورم الشحمي يضايقك، أو مؤلم أو ينمو بسرعة، فقد يوصي الطبيب بإزالته. ويشمل العلاج ما يلي:

الاستئصال الجراحي

تتم إزالة معظم الأورام الشحمية جراحياً عن طريق قطعها. وتكرار ظهور الورم بعد الإزالة غير شائع، وتتضمن الآثار الجانبية المحتملة تندب وكدمات. وقد تساعد بعض الأساليب الجراحية الحديثة في تقليل فرصة حدوث الندبات.

شفط الدهون

يستخدم هذا العلاج إبرة وحقنة كبيرة لإزالة الكتلة الدهنية.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المحتمل أن تبدأ برؤية طبيب الأسرة، والذي يمكنه بعد ذلك إحالتك إلى أخصائي للأمراض الجلدية. وإليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعدك.

إقرأ أيضاً :  أفضل خمسة مكوّنات لخفض قراءة ضغط الدم المرتفع

ما تستطيع فعله

عمل قائمة بالأعراض الخاصة بك، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمت بجدولة الموعد.
عمل قائمة بالأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
عمل قائمة الأسئلة لطرحها علي طبيبك.

ويمكن أن يساعدك إعداد قائمة الأسئلة في الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. وبعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها تشمل:

ما سبب هذا النمو؟
هل هو سرطان؟
هل أحتاج إلى إجراء أي فحوصات أو اختبارات؟
هل سيكون هذا التكتل موجودًا دائمًا؟
هل يمكن إزالته؟
هل هناك مخاطر في إزالته ؟
هل من المحتمل أن تعود، أو هل من المحتمل أن حدوث واحد آخر؟
هل لديك أي كتيبات أو موارد أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

اقرا أيضا: احذروا نقع الدجاج في التتبيلة لوقت طويل لهذا السبب