الجمعة , يونيو 18 2021
قسد تختطف قيادي بالحزب الحاكم في سوريا

قسد تختطف قيادي بالحزب الحاكم في سوريا

قسد تختطف قيادي بالحزب الحاكم في سوريا

اختطف مسلحون موالون للجيش الأمريكي عضو قيادة فرع الحسكة لـ (حزب البعث العربي الاشتراكي) الحاكم في سوريا.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في محافظة الحسكة أن مسلحي تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، يستمرون لليوم الثاني على التوالي باختطاف عضو قيادة فرع (حزب البعث العربي الاشتراكي) في محافظة الحسكة رئيس مكتب التنظيم فيه.

وكان مسلحو التنظيم الموالي للجيش الأمريكي، قد اختطفوا أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي مع مجموعة من أعضاء قيادة الفرع، في عمليتين منفصلتين بمدينتي الحسكة والقامشلي شمال شرقي سوريا يوم أمس الخميس 6 ايار/مايو.

وبين المراسل أن مسلحي “الأسايش”، الذراع الأمني لتنظيم “قسد” اختطفوا أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي وأمين شعبة ريف القامشلي في الشارع العام (الكورنيش) بمدينة القامشلي، في حين قاموا باختطاف باقي أعضاء قيادة الفرع بمدينة القامشلي وعند مدخل مدينة الحسكة الشمالي أثناء تجهزهم للسفر إلى دمشق عبر مطار القامشلي.

وفي تصريح لـ”سبوتنيك”، أكد أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في الحسكة، المهندس تركي عزيز حسن، أن “ميليشيا “الأسايش” أفرجت عنهم بعد ساعات من الاختطاف القسري، وذلك بعد نقلهم إلى مكان مجهول في مدينتي الحسكة والقامشلي وبقوة السلاح”.

إقرأ أيضاً :  سوريا بعد الحرب.. استراتيجيّة اقتصاديّة للنهوض

وبين حسن أن “الأسايش” مازالت تستمر باختطاف عضو قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالحسكة رئيس مكتب التنظيم، فواز العلي، وأنهم لا يعرفون عن مصيره شيء وهم يجرون اتصالات مع جميع الجهات بما فيها القوات الروسية في قاعدة القامشلي للإفراج عنه.

وأوضح حسن أن “عمليات الاعتقالات حدثت في مدينتي الحسكة والقامشلي والهدف منها منع قيادة الفرع من السفر إلى دمشق لحضور اجتماع هناك تحضيراً للانتخابات الرئاسية، التي يخوضها مرشح الحزب الرئيس الدكتور بشار الأسد”، مبيناً بأنه تم الإفراج عنهم بعد مضي وقت إقلاع الطائرة من مطار القامشلي باتجاه دمشق”.

ولفت أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي (الذي سافر إلى دمشق في طائرة أخرى) أن ممارسات تنظيم “قسد” المدعوم من الاحتلال الأمريكي تفاقمت بشكل كبير ضد المدنيين والعسكريين والفعاليات الاجتماعية والعشائرية في الجزيرة السورية، وذلك بهدف ضرب النسيج الاجتماعي وزرع الفتنة بين مكونات المجتمع.

يشار أن تنظيم “قسد” أعلن عبر عدد من قياديه من خلال تصريحات إعلامية بأنه سيمنع إجراء الانتخابات الرئاسية في مناطق سيطرته شمال شرقي سوريا والمقررة في السادس والعشرين من الشهر الجاري، كما حدث خلال السنوات الماضية، بعد أن منع الانتخابات الرئاسية والمحلية وانتخابات مجلس الشعب منذ سيطرته على مناطق واسعة من شمال شرق سوريا منذ ثمانية سنوات.

إقرأ أيضاً :  مدير مشفى سوري : استغرب عدد الإصابات بالفطر الأسود وأجهزة الكشف عنه غير متوفرة؟!

اقرأ أيضا: استشهاد 4 جنود سوريين في هجوم لمسلحي “النصرة” جنوب إدلب