الأحد , يونيو 20 2021
80 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية عالقة غربي مدينة القامشلي

فيتو روسي يهدد بوقف تدفق المساعدات عبر معبر باب الهوى الحدود مع تركيا

فيتو روسي يهدد بوقف تدفق المساعدات عبر معبر باب الهوى الحدود مع تركيا

يستعد مجلس الأمن الدولي في الـ11 من شهر تموز /يوليو القادم، إلى تجديد التصويت على القرار رقم 2533، والذي ينص على السماح بتدفق المساعدات الإنسانيّة إلى سوريا عبر الممرات الحدوديّة وتحديداً معبر «باب الهوى» الخاضع لسيطرة المعارضة على الحدود السوريّة التركيّة قبالة محافظة إدلب
وتقول تقارير إعلاميّة إن روسيا ستستخدم حق الفيتو ضد قرار تمديد إدخال المساعدات عبر معبر «باب الهوى».
ومن خلال استخدام روسيا للفيتو في جلسة مجلس الأمن المقرر عقدها في الـ١١ من شهر تموز، فإن وضع معبر «باب الهوى» سيكون مماثل لمعبر اليعروبيّة على الحدود العراقيّة، حيث استخدمت كل من روسيا والصين الفيتو مطلع عام 2020 وأفشلتا تبني مجلس الأمن لمشروع قرار يجدد آلية تقديم المساعدات العابرة للحدود في سوريا عبر ثلاثة معابر (اليعروبيّة وباب السلامة وباب الهوى)، وهو المشروع الذي تبنّاه مجلس الأمن عام 2014
وفيما اذا خضع «باب الهوى» أيضاً إلى الفيتو الروسي، فإن تدفق المساعدات الإنسانيّة إلى سوريا سيكون حصراً عبر مناطق سيطرة «الحكومة السوريّة»، ما يعني أن كلاً من «الإدارة الذاتيّة» والمعارضة السوريّة سيكونان مجبران على استلام المساعدات عبر دمشق فقط.
وكان آخر تصويت على القرار رقم 2533، جرى في تموز /يوليو من العام الفائت، إذ تمكن مجلس الأمن الدولي من تبني مشروع قرار ألماني بلجيكي يجدد لتقديم المساعدات الإنسانية إلى سوريا لمدة عام واحد عبر معبر «باب الهوى»، بعد أن حصل مشروع القرار على تأييد 12 دولة، وامتنعت كل من روسيا والصين وجمهورية الدومنيكان عن التصويت.
وكالات