الجمعة , يونيو 18 2021
مواطنون يسقطون «المونة» من حساباتهم

مواطنون يسقطون «المونة» من حساباتهم

مواطنون يسقطون «المونة» من حساباتهم

عزفت شريحة لا بأس بها من الحلبيين عن شراء المؤونة، التي يجري تصنيعها وتخزينها في مثل هذا الوقت من السنة، لارتفاع أسعارها وتراجع المقدرة الشرائية بشكل كبير.

وتعدّ المؤونة أو «المونة» من أعرق وأهم التقاليد الاجتماعية التي واظب عليها أبناء مدينة حلب، وخصوصاً الفئات المتوسطة والمحدودة الدخل، على مدى عقود ماضية نظراً لدورها في إدارة نفقات الأسرة خلال العام من خلال تخزين خضار وفواكه الصيف إلى فصل الشتاء بالطرق المناسبة لذلك.

وردّ لـ «الوطن» متعاملون في السوق أسباب تراجع الإقبال على تخزين «المونة» إلى ارتفاع أسعار مكوناتها إلى حد يفوق مقدرة معظم الراغبين في اقتنائها على شرائها مقارنة بالأعوام السابقة التي حافظت فيها على أسهمها لدى عامة الناس.

وبين المتعاملون أن موازنة العرض والطلب لمكونات المؤونة لم يفعل فعله في ثني المستهلكين عن إحجامهم ومقاطعتهم لها بعدما أسقطت من حساباتهم وموازنتهم الجارية لإدارة شؤونهم المالية المتدهورة أصلاً، إذ توافرت جميع السلع وبعرض جيد على حين انخفض الطلب عليها ولم يرغم الأسعار على الهبوط على الرغم من زيادة العرض.

إقرأ أيضاً :  وفاة الفنان المصري سمير غانم عن عمر يناهز 84 عاما

وأشاروا إلى أن أسعار الخضار والفواكه اللازمة المؤونة حلقت بنسبة وصلت إلى أكثر من 50 بالمئة قبيل حلول عيد الفطر السعيد وخلال أيامه، وتوقعوا استمرار الأسعار بالتحليق حتى نهاية الأسبوع الجاري لتعود إلى استقرارها النسبي بعد ذلك مع استمرار زيادة العرض عن الطلب.

وعزا متسوقون عزوفهم عن اقتناء المؤونة إلى تزامن تسوقها مع شهر رمضان وعيد الفطر، وما تطلبه ذلك من نفقات إضافية استنفدت دخولهم ومدخراتهم عن بكرة أبيها، بل اضطر كثير منهم إلى الاستدانة للوفاء بمتطلباتهما، ما انعكس سلبا على التزود بالمؤونة اللازمة.

ومن مستلزمات «المونة» في مثل هذا التوقيت، ورق العنب أو «اليبرق»، والذي يتراوح سعر الكيلو غرام منه بين 2000 و3000 ليرة سورية، والبازلاء الفرط التي حافظ سعر الكيلو غرام منها على هامش يتراوح بين 2000 و2500 ليرة، مقابل 1000 إلى 1500 ليرة لكيلو الثوم، و1200 إلى 1400 لكيلو الفول و1000 ليرة للورد الذي يصنع منه مربى الورد. وحافظت حبة الأرضي شوكي على سعر 250 إلى 350 ليرة.

إقرأ أيضاً :  البرلمان الأوروبي يوافق على استخدام جواز سفر للقاح “كورونا”

ومن المبكر تسوق الكوسا والباذنجان والقرع والبندورة والبصل بهدف تموينها، حيث يكثر إنتاج البلدي منها في شهر تشرين الأول وتنخفض أسعارها أكثر مما هي عليه اليوم بحدود 50 بالمئة تقريباً.
الوطن

اقرا ايضا: الذهب يبلغ قمة أكثر من 3 أشهر