الخميس , أغسطس 5 2021

محافظ الحسكة: التكاتف العشائري لإجراء الانتخابات شرقي سوريا يزعج الأمريكي

محافظ الحسكة: التكاتف العشائري لإجراء الانتخابات شرقي سوريا يزعج الأمريكي

قال محافظ الحسكة، اللواء غسان خليل، بأن “الإجراءات التعسفية من قبل المرتهنين للاحتلال الأمريكي الهادفة لعرقلة ومنع الانتخابات الرئاسية شرقي سوريا، كانت متوقعة”.

وأوضح محافظ الحسكة، تعليقا على قيام تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي بإغلاق المعابر المؤدية لمناطق وجود صناديق الانتخابات شمال شرقي البلاد، أن “الهدف الأساسي لتلك الإجراءات هو عرقلة وصول السكان والمواطنين السوريين من الأرياف إلى مناطق سيطرة الدولة السورية للإدلاء بأصواتهم، خصوصاً في مدينتي الحسكة والقامشلي وريف الرقة المحرر”.

وأضاف اللواء خليل في تصريح لمراسل “سبوتنيك”: “كان لدينا معلومات بأن تنظيم “قسد” وقوى دولية أخرى مثل ألمانيا وتركيا الذين منعوا المواطنين السوريين في الخارج من الإدلاء بأصواتهم قبل أيام، سيقومون بهذه الأفعال غير القانونية لمنع الانتخابات في مناطق سيطرتهم من طرف، وعرقلة وصول الناخبين السوريين إلى مراكز الاقتراع من طرف آخر”.

وتابع محافظ الحسكة، بقوله: تنظيم “قسد” قام خلال الساعات الماضية بالضغط وتهديد كل من له اسم ضمن اللجان الانتخابية المختصة في مناطق المالكية والقحطانية والدرباسية بريف محافظة الحسكة، لمنعهم من الوصول إلى مراكز الاقتراع في مدينة القامشلي، مع المباشرة بتكثيف الحواجز ونشر المسلحين في أحياء مدينة الحسكة الخاضعة لسيطرة مسلحي التنظيم”.

إقرأ أيضاً :  طبيب يناشد من دير الزور: المرضى يموتون أمامي.. وما يحصل جنون

ولفت اللواء خليل: “تسعى ميليشيات (قسد) إلى تخويف السكان وإرهابهم لمنعهم من المشاركة بحقهم الدستوري في الانتخابات الرئاسية، خصوصاً في ضوء الاستعدادات والدعوات الشعبية والعشائرية الكثيفة والرسمية في محافظة الحسكة للمشاركة بنسب كبيرة”.

وبيّن محافظ الحسكة: “وبرغم كل هذه الإجراءات والأفعال، هناك مؤشرات توحي بإقبال شعبي كبير ستشهده المراكز الانتخابية، كرسالة من أهالي المحافظة على تمسّكهم بسيادة بلادهم واستقلالها ووحدتها، ورفضهم لوجود الاحتلال والميليشيات المرتهنة له، لأننا في النهاية نعول على انتماء ووطنية المواطن السوري في الجزيرة”.

وعشية الانتخابات الرئاسية المقررة بعد غد الأربعاء، أعلن مسلحو تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، في بيان رسمي اليوم، منع إقامة الانتخابات في مناطق سيطرة الجيش الأمريكي شرقي سوريا، مع إغلاق جميع المعابر التي تربط تلك المناطق مع مناطق سيطرة الدولة السورية شمال شرقي البلاد، وذلك اعتبارا من مساء اليوم الاثنين وحتى إشعار آخر.

وتزدحم الشوارع والساحات العامة في المدن والأرياف الخاضعة لسيطرة الدولة السورية في كلٍّ من الحسكة والقامشلي وأريافها وريف الرقة الجنوبي، بالخيم الدعائية العشائرية الداعمة لإجراء الانتخابات الرئاسية، والتي تحث الأهالي على التوجّه بزخم كبير إلى المراكز الانتخابية للإدلاء بأصواتهم، كما يهدف أساساً إلى الردّ على الوجود غير الشرعي للاحتلال الأمريكي في المنطقة، وإلى تأكيد الانتماء الشعبي للدولة السورية.

إقرأ أيضاً :  لاجئين سوريون في ألمانيا يقدمون المساعدة لمتضرري الفيضانات

في حين أنهت اللجنة القضائية الفرعية المشرفة على الانتخابات جميع الاستعدادات للعملية الانتخابية، من خلال تجهيز المراكز بالمستلزمات كافة، مع أداء اللجان الانتخابية في المراكز اليمين القانونية، حيث تم تحديد 157 مركزًا انتخابيًا في محافظة الحسكة، منها 69 مركزًا انتخابيًا في مدينة الحسكة، و88 مركزًا في القامشلي وريفه.