الثلاثاء , أغسطس 3 2021
ما العمر المثالي لإنجاب طفل وفقاً للأبحاث والدراسات

ما العمر المثالي لإنجاب طفل وفقاً للأبحاث والدراسات؟

ما العمر المثالي لإنجاب طفل وفقاً للأبحاث والدراسات؟

قد يكون اتخاذ قرار الإنجاب من أكثر القرارات التي تأخذ من النساء وقتاً وتفكيراً. اتخاذ القرار ما إذا كنتِ مستعدة لتصبحي أُماً أمر صعب، ومن الممكن أن تشعري بأن الوقت المناسب لن يأتي أبداً.

في حين أن استعداد كل شخص ليصبح أماً أو أباً قد يختلف من شخص إلى آخر، إلا أنه من الواضح أن هناك عمراً وجد البحث أنه الأفضل للحمل.

وفقاً لصحيفة Wall Street Journal، هناك وقت مثالي في حياتك للحمل، وهذا حتى سن 32. الفترة التي تسبق سن الـ32 هي الأكثر خصوبة في حياة المرأة، خلصت الأبحاث التي جمعتها الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد إلى أن 32 هو العمر الذي تبدأ فيه الخصوبة في الانخفاض.

كما أن هناك حقيقة واحدة قد يصعب تقبلها: المرأة ليست قادرة على الإنجاب إلى الأبد.

أفضل سن لإنجاب طفل حسب الأبحاث

تولد المرأة بكل البويضات التي ستحصل عليها في حياتها -حوالي مليون إلى مليوني بويضة- وفقاً للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (ACOG). تنخفض هذه الأرقام مع تقدم العمر، ولكن بمجرد أن تصل الفتاة إلى سن البلوغ وتبدأ في إطلاق تلك البويضات والحيض يمكن أن تحمل بين سن 10 و14 عاماً، وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة (NIH).

إقرأ أيضاً :  ملاكم مغربي يحاول عض منافسه في الأولمبياد!

يكون جسم المرأة شديد الخصوبة في فترة المراهقة، ولكن في حين أن جسد فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً قد يكون جاهزاً لبدء إنجاب الأطفال، إلا أن بقية جسدها لا يكون بنفس الجاهزية، الحمل يتطلب قدرات صحية وعاطفية ومالية عالية للأمهات المراهقات وأطفالهن، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

تبدأ خصوبة المرأة في الانخفاض في عمر 32 عاماً وتنخفض بسرعة أكبر بعد سن 37، لذلك من الناحية البيولوجية فإن أفضل سن للحمل للمرأة هو في العشرينيات من عمرها، بحلول ذلك الوقت يكون جسدها ناضجاً بما يكفي لتحمل طفلاً بالفعل، ولديها عقد كامل قبل أن تبدأ خصوبتها في الانخفاض.

وجدت إحدى الدراسات المنشورة في مجلة Human Reproduction أن النساء في أواخر الثلاثينيات من العمر أقل عرضة بنسبة 50% للحمل خلال أكثر أيامهن خصوبة من النساء في أوائل العشرينيات من العمر.

مخاطر تصاحب الحمل في سن متقدمة

وجدت الدراسات أن خطر إنجاب طفل بمشاكل في الكروموسومات في سن العشرين هو واحد من كل 525 حالة، وفي سن الأربعين هو واحد من كل 65 حالة.

إقرأ أيضاً :  متهمة بالتحريض على الفسق والفجور.. راقصة شهيرة تهرب قبل القبض عليها

وإذا حدث حمل في الثلاثينيات من العمر فقد يكون ذلك مصحوباً بمزيد من المخاطر، ففرصة ولادة جنين ميت، على سبيل المثال، تكون أعلى بالنسبة للنساء فوق سن 35 عاماً، وفقاً لـACOG، وكذلك خطر حدوث تشوهات الكروموسومات مثل متلازمة داون.

هناك أيضاً خطر حدوث الولادة المبكرة وتسمم الحمل (ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير) وسكري الحمل لدى النساء الأكبر سناً.

أفضل عمر للإنجاب وفقاً لأطباء النساء والتوليد

النساء أكثر خصوبة في العشرينيات من العمر، ولكن قد لا يكون هذا هو أفضل وقت لمحاولة الحمل فيما يتعلق بحياتهن الشخصية.

ومع ذلك، إذا كنتِ تريدين معرفة الوقت الأفضل فإن العشرينيات من عمرك هي الوقت المناسب لبدء التخطيط للحمل.

يمكن لأخصائي أمراض النساء الخاص بك إجراء تقييم جسدي، ويمكنه طلب اختبار هرمون مضاد للمولر (AMH)، لإعطائك فكرة عن احتياطي المبيض ومعرفة عدد البويضات المتبقية لديك.

هل من الممكن أن تكوني “كبرتِ” على إنجاب طفل؟

وفقاً لموقع Healthline، ما دمتِ لا تزالين في فترة الإباضة ولم تصلي إلى سن اليأس، والذي يحدث في حوالي سن 51 عاماً، فمن الممكن أن تحملي بشكل طبيعي.

إقرأ أيضاً :  فيديو لراقصة عربية يثير ضجة على مواقع التواصل.. هذا ما فعلته!

كما أن التطورات في علاجات الخصوبة والرعاية السابقة للولادة جعلت إمكانية الحمل في الأربعينيات أو حتى أوائل الخمسينيات خياراً لعدد متزايد من النساء.

الخلاصة

تنظر النساء إلى الإنجاب على أنه تغيير مهم في حياتهن، لذلك من الضروري التفكير في الأمر ومعرفة ما هو الأفضل لهن، الأمر كله يتعلق بالشعور بالجاهزية واتخاذ قرار.

عربي بوست

اقرأ أيضا: