الجمعة , سبتمبر 17 2021
العثور على موقع أثري في سوريا قد يكون أقدم نصب حرب تذكاري معروف في العالم

العثور على موقع أثري في سوريا قد يكون أقدم نصب حرب تذكاري معروف في العالم

العثور على موقع أثري في سوريا قد يكون أقدم نصب حرب تذكاري معروف في العالم

قال علماء الآثار إن تلة دفن غامضة بنيت في شمال شرق سوريا منذ نحو 4400 عام، قد تكون أقدم نصب تذكاري معروف للحرب في العالم.

وكان يُعتقد في السابق أن الموقع، المعروف باسم النصب التذكاري الأبيض، في بلدة تل بنات، هو مقبرة جماعية قديمة لمقاتلين أعداء. ومع ذلك، يشير تقرير جديد نُشر في مجلة Antiquity يوم الجمعة 28 مايو، إلى أنه كان نصبا تذكاريا لمعركة مجتمع سقطت منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد.

العثور على موقع أثري في سوريا قد يكون أقدم نصب حرب تذكاري معروف في العالم

ويوضح مؤلفو التقرير أن التنسيب المنهجي للقتلى يشير إلى أن الكومة كانت على الأرجح نصبا تذكاريا لجيش الدولة الذي استخدم العربات في المعركة. كما يثير احتمال أن يكون قتلى الأعداء من بين المدفونين.

وأشار علماء الآثار إلى أن التل يستضيف رفات جنود من الذكور والأطفال، ربما لا يتجاوز عمر بعضهم ثمانية أعوام، إلى جانب معداتهم العسكرية.

وأقيم النصب التذكاري الترابي خارج تل بنات، وهي بقايا مستوطنة قديمة على الضفة الشرقية لنهر الفرات كانت محتلة بالفعل قبل 5000 عام، في بداية العصر البرونزي. وربما كانت التلة التي بناها المستوطنون محاولة مبكرة من قبل حضارة ما بين النهرين غير المعروفة لتكريم قتلى الحرب وحتى لتأكيد السيطرة على المنطقة من خلال إظهار القوة، وفقا للدراسة.

إقرأ أيضاً :  القبض على قاتل صديقه خلال نصف ساعة

وكان “النصب الأبيض”، الذي سمي بهذا الاسم لأنه كان مغطى بالجبس لإضفاء لمعان أبيض عليه، مرئيا لأميال في السهل المحيط.

النصب التذكاري الأبيض، في بلدة تل بنات

وغمرت المياه معظم تل بنات في نهاية التسعينيات بسبب بناء سد تشرين على بعد بضعة كيلومترات من مجرى النهر.

وتنتشر مواقع مماثلة في جميع أنحاء شمال سوريا ويعتقد أن بعضها كان نصبا تذكارية للفتوحات في المعركة، مع دفن الجيوش المهزومة عشوائيا في مقابر جماعية. والعديد منها لها نقوش من بلاد ما بين النهرين كإشادة بالنصر.

ومع ذلك، يختلف موقع تل بنات في كل من تنظيم الرفات وتكوين الكومة نفسها، حيث يشير تجميعها الدقيق إلى أنه تم تجميعها كتقدير لقتلى الحرب.

وأوضحت المؤلفة الرئيسية للدراسة، البروفيسورة آن بورتر من جامعة تورنتو: “لقد كرّم القدماء أولئك الذين قتلوا في المعركة، تماما كما نفعل نحن. ولا نعرف إذا ما كانوا هم المنتصرين أو الخاسرين في تلك المعركة. نحن نعلم أنهم أخذوا جثث الموتى من مكان آخر، ربما بعد فترة طويلة من الحدث، ودفنوها في كومة ضخمة كانت مرئية لأميال حولها”.

إقرأ أيضاً :  أنقرة: نعمل مع المفوضية للإعادة الآمنة للاجئين إلى بلدانهم وخاصة سوريا

ويُعتقد أن مثل هذا الاكتشاف يمثل أول نصب تذكاري منظم معروف للحرب في أي مكان في العالم.

ويشير التقرير إلى أن بناء النصب التذكاري، وهو مشروع كبير في ذلك الوقت، كان سيبعث برسالة إلى المجتمعات المجاورة. كما أنه يثير احتمال أن أهمية المواقع الأخرى في شمال ووسط سوريا لم يتم فهمها بشكل كامل ويمكن أن توفر أرضا خصبة للبحث الأثري.

النصب التذكاري الأبيض، في بلدة تل بنات

ولا نعرف الكثير عن تل بنات، بما في ذلك كيف تمت إعادة تسمية المدينة في العصر البرونزي أو إلى أي حضارة كانت تنتمي. وربما كانت بلدة مستقلة ولكنها كانت جزءا من المجال الثقافي الأوسع لإبلا وماري، وهما دولتان مدينتان رئيسيتان سيطرتا على سوريا القديمة في ذلك الوقت، كما تقول بورتر.

ويبلغ ارتفاع النصب الأبيض 22 مترا وقطره 100 متر، وله تاريخ معقد ومحير. واعتمدت إعادة تفسيره كنصب تذكاري للحرب على فحص البيانات والتحف من الحفريات التي قادتها بورتر وزوجها، توماس ماكليلان، في تل بنات من عام 1988 إلى عام 1999.

إقرأ أيضاً :  وزير سابق يتهم مسؤولا كبيرا بتقاضي رشوة من حوت

إقرأ أيضاً: مصادر تكشف سبب منح الجنسية المصرية لشقيقين سوريين بقرار من رئيس الوزراء

المصدر: ذي غارديان