الأحد , يونيو 20 2021
"مناقيش الزعتر" تلقى رواجا في باريس وتحرك مشاعر الفرنسيين

“مناقيش الزعتر” تلقى رواجا في باريس وتحرك مشاعر الفرنسيين

“مناقيش الزعتر” تلقى رواجا في باريس وتحرك مشاعر الفرنسيين

تخلت مطاعم فرنسية راقية خلال مرحلة الجائحة عن لائحة الأطباق التي درجت على تقديمها، وفضلت الاتجاه إلى توفير مأكولات بسيطة من أنحاء العالم تناسب الطلبات الخارجية، شهدت إقبالاً كثيفاً من الفرنسيين، ومنها منقوشة الزعتر اللبنانية.

فالشيف الحاصل على نجمة من “ميشلان” آلان الجعم وفّر للباريسيين منقوشة الزعتر اللبنانية الشهيرة، مستوحياً من جذوره وذكريات طفولته، ونجح بواسطتها في استقطاب عدد كبير من الزبائن.

وفي حديث لوكالة فرانس برس، روى الطاهي المولود في ليبيريا والذي نشأ في لبنان قبل أن تدفعه الحرب الأهلية (1975-1990) إلى مغادرته “عند بدء تفشي جائحة كوفيد ، تلقيت صفعة (…). تغيرت رؤيتي للطبخ: أحيانًا يتطلب الأمر أشياء بسيطة لإسعاد الناس”.

حين كان مطعمه الراقي والمصنف بنجمة مقفلاً خلال فترة الحَجر، ولد مشروع “صاج” الذي يقدم المنقوشة بسعر 4,9 يورو.

وتفوح رائحة الزعتر المسخن على الصاج، ويقدّمها الشيف مع اللبنة والمخللات النباتية. وما يجعل الفرنسيين يُقبلون على المنقوشة أن تركيبة مكوّنات الزعتر الممزوج بزيت الزيتون، على بساطتها، توفّر نكهة غير معروفة في فرنسا.

إقرأ أيضاً :  لمن صممت "رولز رويس" أغلى سيارة في العالم؟ (صور)

والسرّ يكمن أيضاً في العجين، الملائم تماماً لصيغة الوجبات الجاهزة، في حين أن الوصفة التقليدية مصممة لتؤكل على الفور ، مثل البيتزا.

ولاحظ الشاب العصامي الذي يرى في والدته “أول وآخر شيف” وتعلم التقنيات باستخدام كتب الطبخ الفرنسية أن المنقوشة، “بمكوناتها القليلة والطازجة والبسيطة والمحلية الصنع”، تحرّك مشاعر الزبون.

واللافت أن هذا المشروع الذي كان من المفترض أن يكون “موقتاً”، يستقطب مزيدا من سكان العاصمة الفرنسية، وطوابير الانتظار في عطلة نهاية الأسبوع تجعل الطاهي يفكر في توسيع المفهوم إلى أنواع أخرى، كالشاورما أو الفلافل، مع أنه يستعد لإعادة فتح مطعمه الذي يحمل اسمه والذي توجه “ميشلان” عام 2018. وقال “عملت للحفاظ على نجمتي، لكني أريد أيضاً أن أسعد الناس بطريقة مختلفة”.

إقرأ أيضاً:إليك 11 أمرا عاديا لم تقم به الملكة إليزابيث مطلقا في حياتها