الإثنين , يونيو 14 2021
عودة التوتر إلى “منبج”

شهداء وجرحى في “انتفاضة العشائر العربية” ضد “قسد” في منبج

شهداء وجرحى في “انتفاضة العشائر العربية” ضد “قسد” في منبج

استشهد 4 مدنيين وأصيب 6 آخرون بجروح، جراء إطلاق مسلحي “قسد” النار على الاحتجاجات الشعبية الكبيرة التي تخرج بها

العشائر العربية في مدينة “منبج” شرق حلب منذ مساء يوم الإثنين.

ونقلت مصادر محلية لتلفزيون الخبر في حلب أن “شهيدين سقطا خلال الاحتجاجات التي خرجت مساء الاثنين، بينما أصيب 3

أشخاص آخرين بجروح، نتيجة تعمد مسلحي “قسد” إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين الذين خرجوا احتجاجاً على فرض

“قسد” ما يسمى بـ “التجنيد الإجباري” في صفوفها.

واشتدت نتيجة سقوط الضحايا حالة الغضب الشعبي بين أهالي “منبج” الذين استمروا صباح الثلاثاء بمظاهراتهم في كلا المدينة

وريفها بعد تشييع الشهيد المدني، ليقوم أهالي قرية “الياسطي” بطرد مسلحي “قسد” من أحد مقراتهم قبل إشعال النار به.

وأكدت المصادر،ب أن عدة قرى محيط منبج أصبحت خالية من تواجد “قسد” بعد طردهم من قبل سكانها، وتلك القرى هي

“الجات” و”الحية” و”الهدهد” و”الخطاف” و”الترسان”، بالإضافة لـ “”تل الرفيع” و”الهوشرية” على ضفة نهر الخابور .

إقرأ أيضاً :  مشروع ايراني ضخم جديد في سوريا

كما تمكن أبناء العشائر العربية من السيطرة على “معمل الزعتر” جنوب قرية “عون الدادات”، والذي يعد مقراً استخباراتياً هاماً لـ

“قسد”، بحسب ما بينته المصادر.

وبالعودة لداخل مدينة “منبج”، تستمر الانتفاضة الشعبية ضد “قسد”، رغم إعلان الأخيرة حظراً للتجول فيها، لتترافق تلك

الاحتجاجات مع قطع طرقات بالإطارات المشتعلة، الأمر الذي قابلته “قسد” باستقدام تعزيزات عسكرية لها قامت بمحاصرة المدينة

ومنع الدخول أو الخروج منها.

وأضافت المصادر أن “هذا الأمر جاء بالتزامن مع ارتكاب جريمة جديدة بحق المتظاهرين في قريتي أبو قلقل ومعدسة الفارات من

قبل مسلحي “قسد” الذين أطلقوا الرصاص الحي عليهم بشكل مباشر، ما أدى لاستشهاد شخصين وإصابة 3 آخرين بجروح”.

يذكر أن انتفاضة أهالي “منبج” ضد “قسد” تأتي إثر ما يتعرضون له من ممارسات قمعية تطبق بحقهم، لا سيما الاعتقالات

التعسفية التي كثرت في الآونة الأخيرة للشباب بهدف ضمهم بالقوة لما يسمى بـ “التجنيد الإجباري” في صفوفها.

تلفزيون الخبر