الثلاثاء , يونيو 15 2021
تهريب أسماك نافقة

التموين تحذر من تهريب أسماك نافقة إلى سورية وتشدد رقابة السوق

التموين تحذر من تهريب أسماك نافقة إلى سورية وتشدد رقابة السوق

عممت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” على مديرياتها في المحافظات، بتشديد الرقابة التموينية على مادة السمك في كل الأسواق الداخلية والتحري عن مصدرها ومطابقتها للشروط الصحية، واتخاذ أقصى الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى بأن هناك معلومات تفيد بقيام أشخاص بتعبئة نحو 40 طناً من الأسماك النافقة في بحيرة القرعون ضمن البقاع اللبناني، لإدخالها إلى سورية تهريباً وبيعها على أنها أسماك مثلجة.

من جهته، أكد معاون وزير التموين جمال الدين شعيب، أن دوائر حماية المستهلك في المديريات نفذت الكثير من الزيارات على محال وبسطات بيع الأسماك في السوق وسحبت الكثير من العينات، دون تسجيل أي مخالفات تتعلق بعرض أسماك مغشوشة.

وأضاف شعيب لصحيفة “الوطن”، أن هناك عقوبات شديدة بحق عرض مواد أو أغذية مغشوشة، منها الحبس من سنة وأكثر حسب تقديرات القاضي إضافة لغرامة مالية.

وتكون المخالفة مضاعفة إذا كانت البضاعة المغشوشة قد دخلت بطرق غير شرعية، وتشتمل على حبس مدة 3 سنوات، حسبما أضافه شعيب، مبيّناً أن التموين تتشدد في التعامل مع مثل هذه المخالفات.

إقرأ أيضاً :  التموين تنوي نشر المخالفات لأن التجار يعتبرون سمعتهم أهم مكونات عملهم

وفي 30 نيسان 2021، أعلنت السلطات اللبنانية عن نفوق مئات الأطنان من الأسماك (نوع الكارب) في بحيرة القرعون، دون معرفة السبب بشكل واضح، وتحدثت تقارير عن وجود وباء فيروسي “خطير” أصابها، بينما عزاه آخرون إلى التلوث البيئي.

وتزايدت المخاوف من بيع كميات من الأسماك النافقة للاستهلاك البشري، بعدما ضبط مراقبو مصلحة المسالخ في بلدية بيروت كمية من أسماك الكارب تفوح منها روائح كريهة في السوق الشعبي ضمن صبرا، بحسب جريدة “الأخبار” اللبنانية.

اقرأ أيضا: رئيس غرفة تجارة الأردن: ماذا ننتظر حتى نستورد من سورية