السبت , يونيو 12 2021
مَن قرر أن يكون الأسبوع 7 أيام

مَن قرر أن يكون الأسبوع 7 أيام وليس 6 أو 8؟! التاريخ يُخبرنا الإجابة

غالباً ما يبدو انتظار عطلة نهاية الأسبوع أمراً لا يطاق، هناك ستة أيام كاملة بين أيام السبت.

إن وجود سبعة أيام في الأسبوع هو الحال منذ فترة طويلة جداً، لذلك ليس من الغريب ألا يتوقف الناس كثيراً عن السؤال عن السبب.

لا نعرف على وجه الحقيقة من أين نشأ الأسبوع المكون من 7 أيام، ولكن هناك بعض النظريات والتفسيرات التي تجعل عدد أيام الأسبوع منطقياً.

الدورة القمرية كانت خاضعة لتغيرات الطبيعة

يرجع الحساب في معظم أوقاتنا إلى تحركات الكواكب والقمر والنجوم. يومنا يساوي دوراناً كاملاً للأرض حول محورها، وعامنا هو دورة الأرض حول الشمس، التي تستغرق 365 يوماً، ولهذا نضيف يوماً إضافياً في فبراير/شباط كل أربع سنوات، لسنة كبيسة.

لكن حساب الأسبوع والشهر أصعب قليلاً، لأن أطوار القمر لا تتطابق تماماً مع التقويم الشمسي، حيث تستغرق دورة القمر 27 يوماً و7 ساعات، ويوجد 13 مرحلة للقمر في كل سنة شمسية.

كتب Eviatar Zerubavel في كتابه، The Seven Day Circle: The History، “فقط من خلال إنشاء دورة أسبوعية من الطول القياسي غير المتغير، يمكن للمجتمع أن يضمن أن استمرارية حياته لن تنقطع أبداً بسبب الظواهر الطبيعية مثل الدورة القمرية”.

يربط Zerubavel بشكل خاص الحاجة إلى فترة زمنية من هذا الطول بظهور ثقافة السوق، هناك حاجة إلى وجود وقت متفق عليه يمكن أن يجتمع فيه البائعون والمشترون.

إقرأ أيضاً :  مصرع 3 أشخاص بحادث في موقع تصوير فيديو كليب في إحدى الدول العربية

البابليون أول من تبنى الرقم 7

لاحظت بعض الحضارات المبكرة الكون، وسجلت تحركات الكواكب والشمس والقمر. كان البابليون، الذين عاشوا في العراق الحديث، مراقبين ومترجمين أذكياء للسماء، ويعود الفضل لهم إلى حد كبير في أن أسابيعنا تمتد لسبعة أيام.

السبب وراء تبنيهم للرقم سبعة هو أنهم لاحظوا سبعة أجرام سماوية: الشمس والقمر وعطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل؛ لذلك كان لهذا الرقم أهمية خاصة بالنسبة لهم.

أما الحضارات الأخرى فقد اختارت أرقاماً أخرى لعدد أيام الأسبوع، مثل المصريين الذين كان أسبوعهم 10 أيام، أو الرومان الذين استمر أسبوعهم لثمانية أيام.

قسم البابليون شهورهم القمرية إلى سبعة أيام، وكان اليوم الأخير من الأسبوع يحمل أهمية دينية خاصة. إن شهراً 28 يوماً، أو الدورة الكاملة للقمر فترة زمنية كبيرة جداً، بحيث لا يمكن إدارتها بفاعلية، ولذلك قسم البابليون شهورهم إلى أربعة أجزاء متساوية من سبعة.

الرقم 7 لم يكن مثالياً لكن قوة البابليين فرضته

الرقم 7 ليس مناسباً بشكل خاص ليتزامن مع السنة الشمسية، أو حتى الأشهر، لذا فقد خلق بعض التناقضات.

ومع ذلك، كان البابليون ثقافة سائدة في الشرق الأدنى، خاصة في القرنين السادس والسابع قبل الميلاد، لذلك استمرت هذه الأفكار والعديد من مفاهيمهم الأخرى عن الوقت -مثل أن الساعة 60 دقيقة- سائدة ومهيمنة.

انتشر الأسبوع المكون من سبعة أيام في جميع أنحاء الشرق الأدنى، وتم تبنيه من قبل اليهود الذين كانوا أسرى البابليين في ذروة قوة تلك الحضارة. انضمت الثقافات الأخرى في المناطق المحيطة إلى السبعة أيام في الأسبوع، بما في ذلك الإمبراطورية الفارسية والإغريق.

إقرأ أيضاً :  جريمة تهز إيران

بعد قرون، عندما بدأ الإسكندر الأكبر في نشر الثقافة اليونانية في جميع أنحاء الشرق الأدنى حتى الهند، انتشر أيضاً مفهوم الأسبوع المكون من سبعة أيام. يعتقد العلماء أنه ربما قدمت الهند فيما بعد أسبوع الأيام السبعة إلى الصين.

أخيراً، بمجرد أن بدأ الرومان في احتلال المنطقة التي تأثر بها الإسكندر الأكبر، تحولوا أيضاً في النهاية إلى الأسبوع المكون من سبعة أيام. كان الإمبراطور قسطنطين هو الذي أصدر مرسوماً بأن الأسبوع المكون من سبعة أيام هو الأسبوع الروماني الرسمي، وجعل يوم الأحد عطلة عامة في عام 321م.

محاولات تغيير عدد أيام الأسبوع

بين الحين والآخر يأتي شخص ما ويحاول تغيير الأسبوع المكون من سبعة أيام، يحب بعض العلماء ومحبي الخيال العلمي التسلية بالوقت المتري، حيث تكون الوحدة الزمنية الأساسية بمثابة جزء من مئة ألف من اليوم. وبالتالي فإن “الدقيقة المترية” (والتي يمكن تسميتها شيئاً من الخيال العلمي وغريباً) ستكون جزءاً من الألف من اليوم، و”الساعة المترية” (شيء غريب أيضاً) ستكون عُشر اليوم، أو شيء من هذا القبيل. عادةً ما يكون الأسبوع في هذه المخططات 10 أيام، لأن الرقم 10 هو رقم جيد.

إقرأ أيضاً :  هذه الأبراج يمكنها إنجاح العلاقة العاطفية عن بُعد.. هل أنت منها؟!

كانت آخر محاولة حقيقية للتخلص من الأسبوع المكون من سبعة أيام في عام 1929، عندما قام الاتحاد السوفييتي بتغيير التقويم ليكون 72 أسبوعاً من 5 أيام لكل منها (تم تعويض الاختلاف مع بعض الأعياد الوطنية، والتي لم تقع في الأيام العادية من الأسبوع- سيكون مثل يوم السبت، الأحد، عيد العمال، الإثنين، الثلاثاء). كل عامل كان يُمنح يوماً من هذه الأيام كيوم راحة لم يعمل فيه. تم تصميم النظام ليكون أسبوع عمل متواصلاً. في أي لحظة، على مدار 24 ساعة في اليوم، كل يوم، كان 80% من قوة العمل تعمل بشكل مستمر.

ثبت أن النظام محبط للغاية؛ لأنه لم يكن لدى معظم الناس نفس يوم راحة أزواجهم أو أصدقائهم أو أسرهم. وتعطّلت الآلات لنفس السبب الذي أدى إلى تعطل قطارات الأنفاق في مدينة نيويورك دائماً. عندما يعمل النظام على مدار 24 ساعة في اليوم، كل يوم، لا يوجد وقت حقيقي لإصلاحه أو صيانته. في عام 1931 غير الاتحاد السوفييتي جدوله الزمني إلى… 6 أيام في الأسبوع، حيث كان كل يوم سادس يوم راحة. ثبت أن هذا لم يكن أفضل بكثير، وفي عام 1940 استسلم الاتحاد السوفييتي وعاد إلى أسبوع من سبعة أيام.

عربي بوست

اقرأ أيضا: من أعراضه رؤية الموتى.. مرض مجهول غامض يتفشى في كندا