الثلاثاء , يونيو 15 2021

ما هي الدروس العسكرية التي تعلّمتها روسيا من الحرب في سوريا؟

ما هي الدروس العسكرية التي تعلّمتها روسيا من الحرب في سوريا؟

نشر معهد دراسات الحرب الأمريكي تقريراً مطوّلاً عن الدروس التي استفادها الجيش الروسي في سوريا بعد تدخّله المباشر

عسكرياً عام 2015 استناداً إلى مجموعة كبيرة من المقالات المنشورة للضباط والمحللين العسكريين الروس، إضافة للتصريحات

الرسمية الصادرة عن كبار قيادات وزارة الدفاع، وهيئة أركان الجيش الروسي، وأشار المعهد إلى تطور المناقشات الروسية حول

التعلّم من سوريا بسرعة من 2015 إلى 2020، وأنه تمّ اتخاذ قرارات مهمة أوردها التقرير تتعلق بتعديل عقيدة الجيش الروسي

القتالية وفق تجربته في سوريا، وأنه من المرجّح أن العديد من هذه التعديلات قد أُدمجت في العقيدة الجديدة، بما في ذلك في

خطة الدفاع الوطني السرية الروسية للفترة 2021-2025.

يتضّح من التقرير أنّ سوريا “حقل تجارب” لا يقدّر بثمن، ولن تتخلّى عنه القيادة الروسية، أو تخفّض من حجم قواتها فيه، على

العكس من ذلك، الكرملين ذاهب باتجاه تعظيم انتشاره في سوريا لغرس الخبرة القتالية في جميع أنحاء الجيش الروسي. رئيس

هيئة الأركان العامة الروسية “فاليري غيراسيموف” يعتبر “أن الحرب الأهلية السورية هي المصدر الرئيسي للتعلّم من أجل

الحروب المستقبلية، ووصول هذه الدروس إلى أقصى حد ممكن من القوات الروسية، لضمان اكتساب أكبر عدد من الضباط الخبرة

للمساهمة في هذا الجهد التعليمي”.

حدد “غيراسيموف” سورية كنموذج أولي لـ ” الجيل الجديد للحروب”، وقال وزير الدفاع “سيرغي شويغو” في سبتمبر/أيلول 2020

إن نشر القوات “عزّز هيبة روسيا ونفوذها الدولي، ونجح في تحييد محاولات المنافسين الجيوسياسيين [الولايات المتحدة] لعزل

روسيا سياسياً ودبلوماسيا”.

وصفت وزارة الدفاع مناورات فوستوك 2018، وهي أكبر مناورات عسكرية روسية منذ نهاية الحرب الباردة، بأنها “تجربة سورية

معممة”، وذكر زورافليف في مايو 2019 أن الدروس المستفادة في سورية يتم دمجها “كعنصر عضوي” في جميع أنواع التدريب،

بدلاً من أن تعامل كمنطقة منفصلة للدراسة.

الدرس الأول: تفوّق الإدارة

الدرس الرئيسي للجيش الروسي من سورية هو الحاجة إلى اكتساب “تفوّق الإدارة” في الصراعات المستقبلية. فالروس يعرّفون

تفوق الإدارة بأنه اتخاذ قرارات أفضل وأسرع من الخصم، وإجبار الخصم على العمل في إطار قرار روسي. ويؤكدون أن الحصول

على تفوق الإدارة سيكون محور التركيز الرئيسي للقادة في الصراعات السريعة والمعقدة على نحو متزايد.

يقول المحللون إن الإدارة تتكون من ثلاثة عناصر متزامنة ومكررة: القادة الذين يتخذون القرارات، وأصول الاستطلاع للحصول على

معلومات عن بيئة العمليات، والعناصر التنفيذية التي تنفذ القرارات.

المفهوم الروسي يختلف عن المفهوم الأمريكي لحلقة OODA (المراقبة- التوجيه- القرار-الفعل) فالهدف من هذه الحلقة هو

ساحة المعركة بأكملها، وليس فقط قوات محددة، مما يجعل تحقيق التفوق في الإدارة مهمة معقدة تنطوي على تشكيل إجراءات

الخصم، كما يركز مفهوم حلقة OODA أيضًا على تقييد قدرة العدو على الاستجابة بذكاء، ولكن الفكرة الروسية للإدارة لديها جميع

المكونات الثلاثة التي تحدث في وقت واحد بدلاً من التسلسل كما هو الحال في حلقة OODA. يعرّف الجيش الروسي تفوق

الإدارة بأنه بيئة يمكن فيها للقاتل أن يحقق أهدافه القتالية بما يضمن سرعة ودقة القرار.

تبرز هنا أهمية تحديث “أنظمة التحكم الآلي” – وهو مصطلح يستخدم لوصف جميع تكنولوجيات الاتصالات التي تهدف إلى تمكين

اتخاذ قرارات أسرع – لدعم القدرات الإدارية. وتعكس المناقشات الروسية لأنظمة التحكم الآلية المناقشات الأمريكية للحرب التي

تركز على الشبكات وتؤكد على الحاجة إلى تشغيل جميع الأصول القتالية في نظام موحد للاتصالات والقيادة. ويشير المصطلح

الروسي “الآلي” إلى استخدام تكنولوجيا المعلومات لتحسين قدرة الضباط على الوصول إلى المعلومات وإعطاء الأوامر في الوقت

الحقيقي، بدلا من “أتمتة” أي عملية.

يناقش الضباط الروس أنظمة التحكم الآلي باعتبارها ضرورية لزيادة سرعة اتخاذ القرار عن طريق تقليل الوقت اللازم للوصول إلى

البيانات وإصدار الأوامر إلى المرؤوسين. هذا التركيز على تطوير التكنولوجيات لتمكين اتخاذ القرارات بشكل أسرع يدعم تصور

الجيش الروسي لتفوق الإدارة على أنها القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة (مستنيرة من خلال تدفقات بيانات أفضل) أسرع من

الخصم (باستخدام تكنولوجيا الاتصالات المحسنة) – وهو ما يشير بشكل جماعي إلى هذه التقنيات على أنها “أنظمة تحكم آلية”.

أنظمة التحكم الآلي في روسيا ليست مفهوما جديدا، ولكن الجيش الروسي يركز جهوده التحديثية على سد هذه الفجوة مع

الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ودعم مفهوم موحد لكيفية لتحقيق النصر في الحروب المستقبلية.

إن جهود الكرملين المستمرة لتحديث أنظمة القيادة والسيطرة ستكون عملية مكلفة، ولكن الجيش الروسي يحرز بالفعل تقدماً

سريعاً، حيث اختبر أنظمة في عام 2020 كانت نظرية في عام 2018.

الدرس الثاني: إصلاح ثقافة القيادة

يدعم الجيش الروسي تحديثه التكنولوجي لنظم القيادة من خلال حملة لإصلاح ثقافة القيادة الروسية. تشرع هيئة الأركان العامة

الروسية في بذل جهد صعب مع أجيال متفاوتة لإدخال المبادرة والإبداع في سلك الضباط الروس الصغار والكبار على حد سواء.

ومن المرجح أن يظهر الضباط الروس في المستقبل قدراً أعظم من الإبداع والمرونة مقارنة بسابقاتهم، ويتعين على الولايات

المتحدة وحلفائها تجنب التقييمات البالية على نحو متزايد لثقافة القيادة الروسية المتجذرة في الحقبة السوفييتية.

يؤكد الضباط والمحللون الروس بشكل مثير للاهتمام أن إبداع الضباط لم يصبح مهمًا إلا في الصراعات الأخيرة. صرح زورافليف في

مايو 2019 بأن سورية أكدت أن المعركة الحديثة، مقارنة بـ “الصراعات السابقة”، دون تحديد إطار زمني محدد، “تتطلب من القادة

من جميع المستويات إظهار براعة عسكرية”. يردد الجميع تأطير زورافليف للإبداع كمطلب جديد وحديث، مشيرين إلى أن القادة

التكتيكيين مطالبون الآن بممارسة الاستقلال [في الحروب الهجينة مثل سوريا]، وهو أمر غير مطلوب للحرب التقليدية”. كما ذكر

زورافليف في يونيو 2020 أن “تجربة الحروب المحلية والصراعات المسلحة” أظهرت حاجة القادة “لاتخاذ قرارات بشأن الإجراءات في

وقت قصير” وصاغ هذا التطور على أنه تطور جديد. والروس بالتالي يقبلون أن هيكل القيادة السوفياتية، التي كانت تثبط المبادرة

بين صغار الضباط، كان مناسبا لحروب وقتها ولكن ليس لهذا اليوم. وقد سلط الجيش الروسي الضوء على الحاجة إلى عكس

مسار عقود من التسلسل الهرمي البنيوي السوفيتي/الروسي المتأصل.

إقرأ أيضاً :  صورة متداولة للرئيس الأسد تجتاح مواقع التواصل.. ما قصتها؟

يركّز التقرير هنا على أنه “قد قدمت القوات المسلحة الروسية ملاحظة مهمة، ولكنها متأخرة منذ عقود بأنها بحاجة إلى تطوير

إبداع الضباط المبتدئين على أساس الخبرة في سورية”

الدرس الثالث: قاعدة حميميم

يرى الضباط والمحللون الروس أن المقر الرئيسي الروسي في قاعدة حميميم الجوية نسق الأصول في جميع أنحاء سورية من

موقع واحد، ولذا يشيد الضباط الروس بالحملة السورية باعتبارها لا تقدر بثمن بالنسبة إلى تطوير نظام قيادة موحد سوف

تستخدمه روسيا في الصراعات المستقبلية. يشيد دفورنيكوف بمركز القيادة المتحدة في حميميم لتقصيره وقت صنع القرار وربط

جميع القادة في جميع أنحاء البلاد من خلال التداول بالفيديو، وذكر شويغو في كانون الثاني/يناير 2017 أن التجربة السورية

تستخدم لتطوير أنظمة قيادة موحدة.

يقول الكتاب العسكريون الروس أن القوات الروسية أظهرت بنجاح اثنتين من القدرات في سورية ستكون ضرورية في الحروب

المستقبلية:

هيكل قيادة متكاملة للدولة بأكملها، هو مركز مراقبة الدفاع الوطني في موسكو.

القدرة على إنشاء مقر قيادة عسكرية سريع ومرن ومخصص في حميميم.

وتقيّم القوات العسكرية الروسية أن هذين الهيكلين أتاحا لها تحقيق تفوق الإدارة في سوريا بنجاح، ومكّنا مباشرة من نجاح

العمليات القتالية.

الدرس الرابع: العمل المحدود

الدرس الرابع هو كيفية إدارة قوات التحالف والقوات العميلة في سورية لتنسيق التحالفات الرسمية في الحروب المستقبلية. وهنا

يسعى الكرملين إلى وضع شروط لضمان أن يتمكن “عمله المحدود” المقبل على أساس تجربته في سورية، من الاستفادة من

القوات غير الروسية. ويشمل ذلك استعدادات الكرملين في هذا الصدد تطبيق مبدأ إدارة قوات التحالف في المناورات التدريبية،

وتوسيع العلاقات العسكرية الدولية الروسية.

يطور الجيش الروسي قدرة خطيرة على القيام بعمليات التحالف مع شبكة واسعة من الجيوش الأخرى في الحروب المستقبلية.

واجه الجيش الروسي صعوبات في إدارة قوات شريكة مختلفة إلى حد كبير في سورية.

يشير تركيز روسيا على بناء تحالفات قوية إلى خيبة الأمل من تحالفهم في سورية. فاجأت الحالة المنهكة للجيش السوري بعد

سنوات من الحرب الكرملين في أوائل عام 2016.

ركز تأطير بوتين الأولي للتدخل الروسي على دعم الجيش السوري القائم، وعدم إدارة العمليات القتالية الواسعة النطاق.

تكيفت روسيا مع هذا الوضع من خلال إنشاء تحالف من “جميع القوى المتحالفة مع دمشق”، يدار من القاعدة الروسية في

حميميم، صرح دفورنيكوف في يوليو 2018 بأن العمليات المتكاملة مع الفصائل المقاتلة وكذلك “الدول المهتمة”، في إشارة على

الأرجح إلى إيران، كانت ضرورية للنجاح في سورية. وأكد دفورنيكوف أن القوات المتنوعة الموالية للجيش السوري أصبحت قوة

قتالية فعالة ومتكاملة تحت السيطرة والتخطيط الموحدين للضباط الروس ، وسلط الضوء على عدة وحدات غير نظامية كقوات

قتالية فعالة.

أشاد غيراسيموف بالانتشار الروسي في كانون الأول/ديسمبر 2017 لإعداد الضباط السوريين للدفاع عن أراضيهم بدعم روسي.

الضباط الروس تكيفوا بالإضافة إلى ذلك مع نقاط الضعف في القوات الحليفة للجيش السوري, من خلال اتخاذ مستوى غير متوقع

من السيطرة على الوحدات الفردية الموالية للحكومة.

نشرت روسيا مستشارين في جميع القوات الشريكة، ولم تمنح شركاء التحالف هؤلاء المرونة، وكافحت مع انخفاض نوعية القوات

الحليفة للجيش السوري.

على النقيض من الخطط الأولية التي كانت فقط لتوفير الدعم الجوي للعمليات التي يقودها وينفذها الجيش السوري، ذكر

غيراسيموف في ديسمبر 2017 أن مجموعات المستشارين الروس قدمت تقريبا جميع المهام خارج القوة القتالية في الخطوط

الأمامية، بما في ذلك الكشافة والمدفعجية والمهندسين والمترجمين وغيرهم من الأدوار الإدارية، حاول الضباط الروس استخدام

النهج العملياتية الروسية التقليدية – وأبرزها معارك المرجل – وهو مصطلح روسي لعمليات التطويق، في حملة حلب عام 2016 –

وقد شعروا بالإحباط بسبب عدم قدرة القوات الحليفة للجيش السوري على تنفيذ عمليات وفقاً للمعايير الروسية.

لم يكن الضباط الروس قد خططوا لمثل هذا التكيف، ولا يريدون تكرار ضرورة بناء تحالف خلال العمليات القتالية.

وذكر دفورنيكوف بشكل ملحوظ في يوليو 2018 أن روسيا “أجبرت” على الاعتماد على الفصائل المقاتلة والحليفة للجيش

السوري.

وذكر جيراسيموف في ديسمبر 2017 أن روسيا تكيفت لتمكين ودعم “أجزاء منفصلة” من الجيش السوري بدلا من دعم الكل كما

كانوا خططوا في البداية.

اعترف غيراسيموف كذلك أنه كان من الصعب دمج القوات المتباينة الموالية للحكومة السورية، بدلاً من الجيش السوري، في

هيكل القيادة الروسية، وأكّد على ضرورة تجنب روسيا وضع أفراد من قواتها تحت قيادة القوات الشريكة لتجنب خلق شقوق في

التحالف.

تسعى هذه النظرة المثالية للتحالفات المستقبلية إلى تجنّب التجربة غير السارة للضباط الروس الذين يديرون تحالفاً معقداً، حيث

أن روسيا وإيران والسلطات السورية يحملون أهدافاً متضاربة في كثير من الأحيان، على الرغم من أن الكتّاب الروس لا يستطيعون

مناقشة هذه الحقيقة علناً.

الدرس الخامس: دور القوات الجوية

تعتقد القوات المسلحة الروسية أن الانتشار الروسي في سورية أظهر أن القوة الجوية أصبحت أكثر أهمية من القوات البرية.

ويؤكد بعض المؤلفين أن هذا هو الحال الآن. زعم القائد السابق للقوات الجوية الروسية بيتر دينكين في سبتمبر/أيلول 2019 أن

سورية أثبتت أن “التفوق الجوي هو أهم مظهر من مظاهر القوة العسكرية لأي دولة”. وبالمثل، جادل 120 محللًا روسيًا يجرون

تقريراً بعد العمل في سوريا في كانون الثاني/يناير 2016 بأن التدخل الروسي الأولي أظهر الأهمية المتزايدة للقوات الجوية في

الصراع الحديث، ويشيد الضباط الروس من ذوي الخبرة القيادية في سورية بشكل روتيني بفعالية القوات الجوية الروسية. يؤكد

الجيش الروسي أنه حقق تفوقًا جويًا في سورية.

تساعد المفاهيم الروسية للحرب الهجينة على تحديد النجاح في التفوق الجوي.

عرّف الكرملين في البداية النجاح في سورية بأنه منع تكرار سيناريو ليبيا، حيث مكّنت الغارات الجوية لحلف الناتو من سقوط نظام

ليبي موالي لروسيا.

دفورنيكوف، وغيراسيموف، ومنظر الحرب الهجين البارز ألكسندر بارتوش، كلهم يصفون سورية على أنها حملة هجينة غربية

مستمرة، والتي يقيّم الكتاب الروس أنها تنتهي حتماً من طرف الولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي باستخدام القوة

العسكرية التقليدية للإطاحة بالرئيس الاسد.

من المرجح أن المحللين الروس يقيّمون أن أصولهم الجوية ودفاعاتهم الجوية ردعت هذا السيناريو الأسوأ.

إقرأ أيضاً :  الإفراج عن عدد من معتقلي دوما بريف دمشق تنفيذا لوعد من الأسد

الدرس السادس: المستقبل للطائرات بدون طيار

الجيش الروسي يعتقد أن الطائرات بدون طيار ستكون حاسمة في الصراعات المستقبلية، وأنها ستكون ذات أهمية متزايدة فيها.

تعلمت القوات الروسية دروسًا هجومية ودفاعية على حد سواء حول استخدام الطائرات بدون طيار، ومواجهة الهجمات التي

تشنها الطائرات بدون طيار التابعة للعدو، واستخدام طائرات استطلاع بدون طيار غير مسلحة لتحسين الاستطلاع وتمكين اتخاذ

القرارات بشكل أسرع. وقد تعلمت القوات المسلحة الروسية دروساً قيمة في سورية حول دمج الطائرات الاستطلاعية بدون طيار

في هيكل قواتها.

ادعى غيراسيموف في ديسمبر/كانون الأول 2017 أن القوات الروسية لديها ما بين 60 و70 طائرة بدون طيار في الجو يوميا في

سورية، بدأ الجيش الروسي في دمج التجربة بنشاط باستخدام الطائرات بدون طيار في سوريا في العقيدة والتدريب في عام 2018

. ودعا غيراسيموف الجيش الروسي إلى وضع إجراءات لدمج الطائرات بدون طيار في جميع أنحاء القوة في مارس/آذار 2018. ذكر

تشورافليف في مايو 2019 أن القوات الروسية تمارس بشكل متزايد التنسيق مع الطائرات بدون طيار في التدريبات.

يعطي الجيش الروسي الأولوية بشكل كبير للدفاع ضد الطائرات بدون طيار رداً على تهديد أسراب الطائرات بدون طيار للقاعدة

الجوية الروسية في حميميم.

بدأت قوات المعارضة في استهداف قاعدة حميميم الجوية الروسية بأعداد كبيرة من الطائرات بدون طيار، واستمرت الهجمات

بشكل دوري حتى يومنا هذا. أنشأت روسيا مركز قيادة منفصل مضاد للطائرات بدون طيار وفريق عمل في حميميم في أواخر عام 2017

، ذكر جيراسيموف في مارس 2019 أن روسيا سوف تستنتج من هذه التجربة لإنشاء “نظام استراتيجي” لمواجهة الطائرات بدون

طيار.

إن الاستخدام الفعال للطائرات المسلحة التركية لتدمير المعدات التي قدمتها روسيا في ناغورنو كاراباخ وإدلب في عام 2020

سيزيد من إلحاح هذا الجهد.

ما الدروس التي تحتاج روسيا لتعلّمها أيضاً في حربها في سورية؟

فشلت روسيا مرة أخرى في تطوير نظرية أو عقيدة لمكافحة التمرد، تكتسب روسيا خبرة قيمة في محاربة الجماعات المسلحة

والمتمردة، الموصوفة بمصطلح “القوات المسلحة غير الشرعية” في سورية.

ومع ذلك، فإن الكتاب والضباط الروس يسيئون قراءة تجربة العمليات ضد تنظيم الدولة وقوات المعارضة، ويبالغون في تعميمها،

كجزء فرعي من الحرب التقليدية، مع التركيز على قدرة تنظيم الدولة على الحفاظ على الأرض.

إن الكتابة الروسية عن القوات المسلحة غير الشرعية تعزو نقاط القوة والضعف المعممة إلى مجموعة كبيرة ومتنوعة من الجهات

الفاعلة، مما قد يعوق جهود التعلم التي تبذلها روسيا. زعم غيراسيموف في ديسمبر/كانون الأول 2017 أن روسيا طبقت تجربتها

في محاربة القوات المسلحة غير الشرعية في أفغانستان والشيشان على الحرب في سورية.

تتجاهل المناقشات الروسية حول تطبيق التجربة التاريخية الفوارق بين المجاهدين الأفغان و”الانفصاليين الشيشان” وكوكبة

متنوعة من الجهات الفاعلة المناهضة للحكومة السورية في سورية بما في ذلك تنظيم الدولة، وقوات المعارضة المدعومة من

الغرب، والمدعومة من تركيا، والجماعات المتمردة.

يَجمع المحللون الروس الاختلافات في قدرات القيادة والأسلحة والتكتيكات والأهداف في تصنيف واحد ومبسّط للقوات المسلحة

غير الشرعية.

بعض المحللين الروس، على سبيل المثال، يعممون التجربة في الشيشان أن صنع القرار في جميع القوات المسلحة غير

الشرعية يعتمد إلى حد كبير على الأفراد المنفردين، بينما ينص آخرون على العكس من ذلك على أن جميع القوات المسلحة غير

الشرعية تعمل على أساس شبكي وستتكيف مع خسارة قيادتها، وتفترض الأوصاف الروسية للقوات المسلحة غير الشرعية أنها

ستستخدم مفجرين انتحاريين، وعربات مفخخة انتحارية، متجاهلةً أن العديد من الجماعات المسلحة أو المتمردة المصنفة على

أنها قوات مسلحة غير شرعية – في جميع أنحاء العالم وفي سورية على حد سواء – لا تستخدم هذه التكتيكات.

يعترف الجيش الروسي بالدروس الخصوصية المستفادة من العمليات ضد القوات المسلحة غير الشرعية في سوريا، لكنه لا يزال

في طور الاتساق وإضفاء الطابع المؤسسي على هذه العمليات. يناقش الضباط والمحللون الروس عادةً مسألة معرفة القوات

المسلحة غير الشرعية في سوريا على أنها تعلم جديد وغير متوقع – على عكس المناقشات حول مواضيع مثل تفوق الإدارة

واستخدام الأسلحة الدقيقة التي تتم مناقشتها كجزء من اتجاه جارٍ بالفعل قبل سوريا.

يكرر الجيش الروسي الأخطاء السوفييتية في أفغانستان من خلال التعامل مع جميع القوات غير التقليدية كنوع واحد، ويتجاهل

مكافحة التمرد، يتعامل الجيش الروسي مع التحدي المتمثل في محاربة القوات المسلحة غير الشرعية على أنه عمليات تقليدية

في ساحة المعركة في الأساس ضد قوة تقليدية ذات قدرات غير عادية بعض الشيء، وليس على أنها مكافحة التمرد. لا تتعلم

روسيا كيفية القيام بعمليات مكافحة التمرد، وهي مساهم على الأرجح في عمليات التمرد الجارية في عدة أنحاء سورية.

إذن وعندما يجد الجيش الروسي نفسه في حملة مماثلة ضد القوات المسلحة غير الشرعية من المرجح أن تتحسن القوات

الروسية على المستوى التكتيكي ولكنها ستواصل فهم التحديات الأعمق التي تفرضها عمليات التمرد دون مزيد من التنمية

الناجحة.

روسيا تصقل تجربتها الجديدة مع عمليات الانتشار الاستكشافي، اكتسبت القوات المسلحة الروسية خبرة قيمة في إجراء

عمليات الانتشار الاستكشافية في سوريا ولكن لا يزال لديها الكثير لتتعلمه.

وتتوقع روسيا أن يزداد القتال الحضري أهمية، لكنها لم تُعِدّ بعد نهجاً موحداً، بدأت القوات المسلحة الروسية تعترف بالتحديات

التي تواجهها الولايات المتحدة منذ عام 2003 في القتال الحضري ضد المسلحين في الشرق الأوسط.

الجيش الروسي يراقب بشكل صحيح العديد من المشاكل الفردية الكامنة في القتال الحضري، ويعمل بنشاط على صياغة حلول.

ومع ذلك، لم يفكر الجيش الروسي بعد في كيفية تفاعل الحلول الفردية مع بعضها البعض. يرى المحللون الروس أن التجربة

القتالية الروسية والمراقبة للعمليات الأمريكية في تدمر وحلب والموصل تظهر الأهمية المتزايدة للقتال الحضري.

قيّم تشورافليف في أيار/مايو 2019 أن السمة الرئيسية للصراع في الشرق الأوسط هي أنه حضري في الغالب، يذكر العديد من

قادة المناطق العسكرية والخدمات الروسية أن الجيش الروسي بنى حقول تدريب جديدة لمحاكاة البيئات الحضرية في سورية

للتكيف مع هذا التوقع المتمثل في إجراء عمليات حضرية مستقبلية في الشرق الأوسط، يربط المحللون الروس هذا التهديد

إقرأ أيضاً :  سوريا تسمح للقادمين بادخال مبلغ 500 الف دولار

بالميل المتصور للقوات المسلحة غير الشرعية مثل داعش إلى التركيز في المناطق الحضرية و”تحويلها إلى حصون”، مسلّطين

الضوء بشكل خاص على التجربة الأمريكية في الموصل والعمليات الروسية في تدمر.

تركز المناقشة الروسية للقتال الحضري على المهام الصغيرة والخفيفة المستمدة من سورية بدلاً من عقيدة متماسكة.

وكثيراً ما تتضمن الكتابة الروسية “قواعد” متناقضة معممة، على غرار المناقشات المعممة بشكل مفرط للقوات المسلحة غير

الشرعية – على سبيل المثال، بحجة أن المدفعية ضرورية لإنشاء نقاط دخول في المباني وأنه ينبغي تجنب تدمير المباني بسبب

العوائق التي توجدها الأنقاض. ومن الدروس الأخرى التي تم التأكيد عليها أهمية القدرات المعلوماتية؛ الحاجة إلى دعم الطائرات

بدون طيار؛ الحاجة إلى القوات الهندسية للتعامل مع مجمعات الأنفاق؛ وأهمية القتال الليلي في البيئات الحضرية.

لم تتناول الكتابة الروسية عن سورية بعد مقاربة متماسكة للقتال الحضري الحديث، وبدلاً من ذلك تركز على مهام تكتيكية محددة

والتحديات الفريدة لسورية.

من المرجح أن تواصل القوات المسلحة الروسية توليف هذا التعلم وإضفاء الطابع المؤسسي عليه، لكن خطابها حول القتال

الحضري يحمل حالياً تركيزاً ضيقاً على القتال الحضري ضد القوات المسلحة غير الشرعية في الشرق الأوسط ويكرر الكثير من

التعلم الأمريكي من حروب القرن الحادي والعشرين.

القتال الحضري الفعال حقاً صعب للغاية ويتطلب ممارسة مكلفة مستمرة. لا يبدو أن القوات المسلحة الروسية لديها حتى الآن

الطبقة الأساسية من القدرات – المشاة الفعالة، ومعدات الاتصالات الجيدة،

والنيران الدقيقة الموثوقة، والضباط المبدعين، وما إلى ذلك – لأداء جيد في القتال الحضري. وقد بدأ المحللون الروس على الأقل

في تحديد العديد من هذه القضايا. ومع ذلك، لا يبدو أن الضباط الروس قد وصلوا بعد إلى حد توليف عقيدة جديدة لحرب المدن.

تتوقع القوات المسلحة الروسية القيام بعمليات حضرية في الشرق الأوسط مرة أخرى، ومن المرجح أن تواجه العديد من الصعوبات

نفسها التي واجهتها في سوريا، على الرغم من التحسن الهامشي في أداء مهام تكتيكية محددة.

لكن ما الذي تخفيه روسيا في حربها في سورية؟

يتحدث الروس بثناء كبير على الاستخدام الواسع النطاق للأسلحة الدقيقة لدعم العمليات التكتيكية.

لكن من المرجح أنّ استخدام روسيا للأسلحة الدقيقة في هذا الدور الداعم عن قرب قد شمل جزءاً صغيراً من مجموع العمليات

الروسية في سوريا.

وقد قيّمت منشورات غربية متعددة مراراً وتكراراً استخدام القوات الجوية الروسية الذخائر غير الموجهة في سوريا.

اكتسبت روسيا خبرة مفيدة في استخدام الأسلحة الدقيقة في سوريا، بما في ذلك أول استخدام على الإطلاق لصواريخ كروز

الحديثة في القتال، لكنها لم تحقق أي قفزات ملحوظة في القدرات.

الجيش الروسي في مناوراته العسكرية الدولية المشتركة يحذف العديد من الدروس التي يختارها الجيش الروسي للتعتيم على

عناصر التعلم من انتشاره في سورية.

ولا يستطيع الجيش الروسي أن يناقش علناً وضع قواته ومصادره التعليمية. وقد يعرقل الكتاب الروس ويشوهون عمليات الدروس

المستفادة الداخلية الناجحة لولا ذلك بسبب التضليل الذي يقصد به إخفاء الطابع الحقيقي للعمليات أو الترويج الذاتي.

ولا يناقش الضباط الروس علناً كيف أسسوا ونظّموا قوات وعناصر بالوكالة من “التحالف”، على الأرجح لأسباب أمنية ودعم تحديد

الأولويات التي سبقت مناقشتها مع الجهات الفاعلة في الدولة.

يناقش الضباط الروس عادة فعالية مختلف الوحدات الموالية للجيش السوري في سورية، ويعترفون بوجود مستشارين روس،

والدور المركزي الذي يلعبه المقر الرئيسي الروسي في حميميم، لكنهم لا يناقشون كيف تم دعم وتدريب هذه القوات.

على سبيل المثال، ينسب دفورنيكوف نجاح الفرقة الخامسة والعشرين للقوات الخاصة (المعروفة سابقاً باسم قوات النمر) إلى

مهارات العميد سهيل حسن والدعم غير المحدد من الضباط الروس، لكنه لا يناقش كيف يمكن للضباط الروس التعلم من هذا

النجاح وتطبيقه على دعم الوحدات في العمليات المستقبلية.

يصف دفورنيكوف العمليات الإنسانية على نحو مماثل بأنها “نقطة تحول” في الصراع عندما استخدمت بالتوازي مع العمليات

العسكرية.دفورنيكوف أن روسيا أخلت 130,000 أشخاص، بينهم 31 ألف مسلح وعائلاتهم، من حلب تحت “الضمانات الشخصية

للضباط الروس”.

اكد دفورنيكوف أن العمليات الإعلامية ضد السكان المحليين مكنت من تحرير “أحياء بأكملها دون قتال”، مقارناً هذا التأثير “بنتائج

عملية واسعة النطاق شاركت فيها الشرطة والقوات العسكرية”.

وأنه لم يكن على القوات الموالية للجيش تطهير المنازل واحداً بعد الآخر في أجزاء من حلب.

الاستنتاج:

إلى ماذا يقودنا هذا التقرير؟

سورية بمثابة “الجنّة العسكرية” لتدريب عناصر الجيش الروسي، ولتجربة جميع صنوف أسلحته، وتكتيكاته القتالية فيها، وتعلّم

المزيد من الدروس هناك.

روسيا أدخلت الحرب في سورية ضمن أدواتها السياسية التي تستخدمها في المحافل الدولية على مسارات عديدة مثل الولايات

المتحدة والناتو، إضافة للدول الشرق أوسطية وتركيا وإيران، وصولاً حتى إلى حليفتها الصين.

روسيا بحاجة إلى فهم أعمق لوضع نظرية متكاملة لمكافحة التمرد، وحرب المدن، فهي ليست بمأمن من عودة حدوثه في أماكن

حساسة لها سواء داخل روسيا، أو في الدول التابعة لها، ومدينة إدلب بالذات تتيح لها فرصة لا تعوّض لتعلّم مثل هذا “الدرس

الكبير”، لذا إدلب ليست بمنأى عن مغامرة روسية تحقق لها هذا الهدف.

روسيا بحاجة إعلامية “لتحرير” مدينة كبيرة مثل إدلب من “الإرهاب”على غرار الموصل والرقة، لا تزال التجربة الروسية مقتصرة

على تدمر، وهي تعتبر مدينة صغيرة مقابل الموصل والرقة التي ينسب فضل طرد تنظيم الدولة منها للقوات الأمريكية وحلفائها.

ظهور الجولاني بمظهره الجديد إلى جانب الصحفي الأمريكي مارتن سميث، قد تكون رسالة أمريكية لتعقيد الوضع في إدلب في

وجه أي هجوم روسي قادم عليها، وأن هيئة تحرير الشام في طور إدخال تعديلات جذرية على فكرها، يجعلها مؤهلة لرفعها من

قوائم الإرهاب أسوة بالحوثيين في اليمن، يشير إلى مثل هذا الاحتمال أيضا ما نشرته مجموعة الأزمات الدولية أن تصنيف هيئة

تحرير الشام يعطي الذريعة للروس لاجتياح إدلب، كما يعرقل العمليات الإنسانية، والحل السياسي، وأن الوضع في إدلب قابل

للإنقاذ بالطرق الدبلوماسية.

احتمالات التصعيد قائمة، وخصوصاً مع انهيار أعمال اللجنة الدستورية، واقتراب موعد “الانتخابات الرئاسية” في سورية.

وكالات