الثلاثاء , أغسطس 3 2021

فلاحو الشيخ مسكين بريف درعا يزرعون أراضيهم بعد سنوات من الإرهاب

فلاحو الشيخ مسكين بريف درعا يزرعون أراضيهم بعد سنوات من الإرهاب

بعد سنوات من الانقطاع جراء الإرهاب، عاد فلاحو منطقة الشيخ مسكين في درعا جنوبي سوريا إلى زراعة أراضيهم وحصاد

محاصيلهم وسط تسهيلات مقدمة من الجهات المعنية.

وتتنوع المحاصيل الزراعية في الشيخ مسكين بين القمح والخضار الصيفية كالبندورة والباذنجان والخيار والبطاطا وغيرها فضلاً عن

مزارع الزيتون والعنب.

ونقلت وكالة “سانا” السورية الرسمية عن يوسف الغزاوي، وهو صاحب أحد حقول الخضراوات، أنه قام بزراعة أرضه في عام 2019

حيث انقطع عنها ما بين أعوام 2014 و2018 جراء الإرهاب مشيراً إلى أنه عاد إلى منزله في الشيخ مسكين وأرضه عند مدخل

المدينة بعد استعادة الأمن والاستقرار وبدأ يعمل في أرضه التي تركها مرغماً فزرعها بمحصول الخيار إضافة إلى محاصيل أخرى

حسب دورة الإنتاج.

ولفت الغزاوي إلى أن مشروعه لزراعة الخضار يوفر نحو 40 فرصة عمل لعائلات بعضها من درعا وأخرى قادمة من محافظات أخرى.

وأشارت أم أحمد، وهي إحدى العاملات في المشروع، إلى أنها تقيم في الشيخ مسكين منذ نحو 4 سنوات وتعمل في الزراعة

إقرأ أيضاً :  مقتل أحد مسؤولي "قسد" في بلدة الكسرة بريف دير الزور

وهي من محافظة الرقة، لافتة إلى أنها تبدأ عملها في حدود السابعة صباحاً وينتهي عند 12 ظهراً حيث تنحصر مهمتها بفرز

المحاصيل.

وأوضح معاون مدير الزراعة في درعا بسام الحشيش أن المزارعين بذلوا جهوداً كبيرة لإعادة أراضيهم إلى ما كانت عليه لافتاً إلى

أن مديرية الزراعة قدمت كل ما هو متاح لدعم الفلاحين بمستلزمات الإنتاج.

وحسب مديرية الزراعة في درعا فإن المساحات المزروعة بالخضار الصيفية في المحافظة بلغت أكثر من 2664 هكتاراً متجاوزة

الخطة المقررة البالغة 1292 هكتاراً.