الأحد , أغسطس 1 2021
مخاوف من ركود في سوق العقارات.. والسبب «قانون البيوع»

مخاوف من ركود في سوق العقارات.. والسبب «قانون البيوع»

مخاوف من ركود في سوق العقارات.. والسبب «قانون البيوع»

علق الخبير العقاري “عمار يوسف” على تصريحات وزير المالية في سوريا، التي تمت تحدث فيها عن عدد عمليات البيوع العقارية خلال 23 يوماً والبالغة 1850 وذلك بعد صدور القانون رقم 15، مؤكداً أن هذا الرقم يعادل يوم عمل واحد في سورية قبل إصدار قانون البيوع العقارية وعندما كان يرتفع سعر الصرف في بعض الأحيان وتصبح هناك هزات في السوق العقارية يرتفع حجم البيوع العقارية لأكثر من 1850 عملية بيع خلال يوم واحد ويصل أحياناً إلى 2300 عملية بيع وشراء، موضحاً أن الـ 1850 عملية بيع عقار التي تمت خلال 23 يوماً جزء منها تم قبل تطبيق القانون بأيام قليلة لكن تم تسجيلها بعد صدور القانون وإجراءات بيعهم تمت ولم تنفذ بشكل كامل قبل القانون.

وأكد يوسف في تصريح لإحدى الصحف المحلية أن حجم البيوع العقارية التي كانت تتم في سوريا شهرياً قبل تطبيق القانون ما بين 25 و30 ألف عملية بيع، موضحاً أن قانون البيوع العقارية لم يساهم في الحد من المضاربة على سوق العقارات، بالعكس من ذلك أدى إلى انتشار حالة جمود في سوق العقارات على أرض الواقع، والذي يشغل مابين 70 إلى 80 مهنة من بلاّط ودهّان ونجار ومحام ومهندس وغيرهم، مشيراً إلى أنه من المرجح أن يصبح هناك جمود أكبر في حركة سوق العقارات خلال الأيام القادمة.

إقرأ أيضاً :  «النصرة» تواصل التمدد غربي «غرب التصعيد» في محيط «M4»!

يذكر أن وزير المالية “كنان ياغي” أكد مؤخراً أن حجم البيوع العقارية التي تمت خلال 23 يوماً فعلياً تجاوز 1850 عملية قيمتها نحو 215 مليار ليرة سورية معتبراً إياه رقماً جيداً يدل على نشاط سوق العقارات ونجاح قانون البيوع العقارية رقم /15/ في الحد من المضاربة على سوق العقارات والإسهام بتخفيض أسعار العقارات.

اقرأ ايضاً:4 ملفات رئيسية على طاولة بايدن وبوتين في جنيف